Close ad

التنمية.. كلمة السر

8-11-2023 | 20:14
الأهرام التعاوني نقلاً عن

دمى روى فلتصمت الألسن

أروع شعر القلب لا يعلن

ما أبلغ الصمت إذا ما روى

مأساة شعبي، قلبى المثخن

يعبق شعرى بشذا موطني

لولاه لا يزكو ولا يحسن

( الشاعر الفلسطينى عبد الكريم الكرمى ) 

الأزمة الأخيرة التى تشهدها دولة فلسطين من الاعتداء الغاشم للكيان الصهيونى الذى يحتل الأراضى الفلسطينية وخاصة فى قطاع غزة وما تشهده غزة من حصار إجرامى وعدوان نازى على الشعب الفلسطينى بل وخروج أصوات مليئة بالحقد والكراهية للكيان المحتل عن تهجير أهل قطاع غزة من أراضيهم وبيوتهم إلى سيناء..

و هذا الأمر الذى لا يقبل فيه الشعب المصرى حتى مجرد التطرق إليه أو النقاش حوله.. فأرض سيناء ليست قابلة للنقاش بل أى حبة رمل مصرية غير قابلة للمقايضة حتى ولو بكنوز الأرض.. 

هذه الأرض التى ارتوت بدماء أبناء مصر منذ بدء الخليقة حتى وقت قريب دفاعا عنها وعن مصر غير قابلة للنقاش أو المفاوضة من الأساس..

ولكن لم ينتبه أحد أن هذا الأمر الذى أثير أخيرا جاء بعد أن قامت مصر برؤية عبقرية من السيد الرئيس عبد الفتاح السيسى ومد شرايين التنمية إلى سيناء والتى ظلت سنوات طويلة بعد شق قناة السويس لا يمتد إليها طريق سوى نفق وحيد وهو نفق الشهيد أحمد حمدى ولكن وفى سنوات قليلة وبرؤية ثاقبة امتدت ستة أنفاق كاملة من الوادى إلى سيناء أسفل قناة السويس فضلا عن امتداد المعابر وامتداد مشروعات التنمية بعد أن سحقت قواتنا المسلحة والشرطة فلول الإرهاب التى (تركزت فيها) محاولا أن يجعلها بؤرة إرهابية ولكن بفضل الله ثم تضحيات أبنائنا من القوات المسلحة والذين خاضوا حربا من أجل تطهير سيناء من هذا الوباء..

ويبدو أن تنمية سيناء وامتداد الوصال بينها وبين كامل ربوع مصر قد أفسد خططا كانت غير معلنة ثم طفت هذه الخطط على أسطح الأحداث بعد وخلال معركة قطاع غزة الأخيرة.. 

وفى زيارة رئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى الأخيرة إلى شمال سيناء أكد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، أن سيناء ستظل أغلى جزء على قلب كل مصري، ولن نسمح بأى صورة من الصور بأن نتخلى عن متر واحد من هذه الأرض، مشيرا إلى أن هذه الرسالة التى سنظل جميعا نؤكدها دوما، وأنه لتأمين أى بقعة لا بد أن يصاحب ذلك عمليات تنمية، وأن يتم تعميرها بسكان للدفاع عن هذه الأرض كخط دفاع أول ضد أى فكر خبيث يحاول استغلالها. مشيرا إلى أن الدولة تقوم باستثمار 610 مليارات جنيه بسيناء، كما أن فى الخطة الاستراتيجية التى تقوم الحكومة بتنفيذها تم رصد  400 مليار جنيه إضافية لتصبح أكثر من تريليون جنيه استثمارات لإحداث عمليات التنمية.

وتظل سيناء فى كنف وحماية الله عز وجل وخاصة أنها البقعة الوحيدة على ظهر الكرة الأرضية التى تجلى فيها الله سبحانه وتعالى..

ولهذا فلننتبه جيدا أن تنمية وتعمير سيناء بل وكل بقعة من أرض مصر هى ضرورة حتمية وليست رفاهية..

ولله الأمر من قبل ومن بعد 

حفظ الله مصر وحفظ جيشها وشعبها وقائدها 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة