Close ad

"ازرعوا لي ساقي" صرخة الأطفال مبتوري الأطراف في حرب غزة

4-11-2023 | 17:00
 ازرعوا لي ساقي  صرخة الأطفال مبتوري الأطراف في حرب غزةصرخة الأطفال مبتوري الأطراف في حرب غزة
(أ ف ب)

تصرخ الطفلة الفلسطينية ليان الباز "لا أريد أطرافا صناعية، ازرعوا لي ساقي" في كل مرة يوقظها الألم الحاد في المستشفى حيث ترقد وقد تملكها الرعب بعدما بُترت ساقاها فيما عمليات القصف تحصد مزيدًا من القتلى في قطاع غزة.

موضوعات مقترحة

ترفض الفتاة البالغة 13 عاما التي التقاها فريق وكالة فرانس في قسم الأطفال في مستشفى ناصر في خان يونس في جنوب قطاع غزة أن تتصور نفسها مع أعضاء اصطناعية، هذا إن تمكنت من الحصول عليها في القطاع الذي يفتقر إلى سبل البقاء الأساسية.

وتؤكد صارخة "لا أريد أطرافا صناعية، أريد أن يزرعوها ثانية ـ ليست مقطوعة تماما بإمكانهم إعادة زرعها".

وتروي قائلة "ذهبت يوم الخميس لمنزل أختي بعد ولادتها طفلها الأول حتى اعتني بها، فجأة استيقظت ووجدت نفسي في المستشفى". وفي كل مرة تفتح عينيها مع تلاشي مفعول مسكنات الأوجاع ترى ساقيها المضمدتين.

توضح والدتها لمياء الباز أن ليان أصيبت الأسبوع الماضي في قصف حي القرارة في خان يونس.

تقصف إسرائيل دونما هوادة قطاع غزة ردا على هجوم نفذته حركة حماس داخل أراضيها في السابع من أكتوبر قتل فيه 1400 شخص معظمهم مدنيون، بحسب السلطات الإسرائيلية.

وأعلنت وزارة الصحة التابعة لحركة حماس السبت ارتفاع حصيلة القتلى في قطاع غزة منذ بدء الحرب إلى 9488 شخصا بينهم 3900 طفل، و2509 نساء.

وتسأل ليان التي غطت الجروح وجهها وذراعيها أيضا "كنت أحلم أن اصبح ممرضة أنا وصديقاتي، كيف سأعود للمدرسة وصديقاتي يمشين وأنا لا أستطيع المشي؟".

- "أين ساقي؟" -

يرتدي أحمد أبو شحمة البالغ 14 عاما قميص كرة قدم مع سروال قصير وهو محاط بأبناء عمه ويمشي متكئا على عكازين في باحة منزله الذي تحول إلى انقاض في شرق خان يونس حيث كان يمارس هذه الرياضة.

وقد بترت رجله اليمنى بعدما أصيب بقصف دمر المبنى الذي تسكنه عائلته ما أدى إلى مقتل ستة من ابناء عمومته وزوجة عمه.

ويروي قائلا "حين استيقظت سألت أخي أين ساقي، قال لي انها موجودة لكني لا اشعر بها بسبب البنج، ضحك علي حتى الصباح ثم اخبرني ابن عمي".

وأحمد من مشجعي نادي برشلونة الإسباني في حين يشجع أبناء عمه غريمه الرئيسي ريال مدريد الإسباني أيضا.

ويقول ابن عمه فريد أبو شحمة "لو ترجع الأيام والوقت للوراء وترجع لأحمد رجله لشجعت فريقه وتخليت عن ريال مدريد".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: