Close ad

أكدت مبادئ الجمهورية الجديدة.. خبراء: كلمة الرئيس للأهرام في عيد الـ 50 ألف عدد تعكس اهتمامه بالصحافة القومية

29-10-2023 | 19:01
أكدت مبادئ الجمهورية الجديدة خبراء كلمة الرئيس للأهرام في عيد الـ  ألف عدد تعكس اهتمامه بالصحافة القوميةجريدة الأهرام
إيمان فكري

في لفتة رئاسية تاريخية، كتب الرئيس عبد الفتاح السيسي مقالا بمناسبة صدور العدد الـ50 ألفا لجريدة الأهرام،  تحت عنوان "تحية تقدير واعتزاز"، أعرب خلاله عن تقديره واعتزازه بمهنة الصحافة، ومؤسسة الأهرام العريقة، حيث صمدت الجريدة في قلب الأحداث ما يقرب من 148 عاما منذ تأسيسها في 27 ديسمبر 1875 حتى الآن.

موضوعات مقترحة

وقال الرئيس السيسي: "عاصرت الأهرام، على مدى تاريخها الطويل العديد من الأحداث الكبرى والثورات لتكون ذاكرة مصر والعالم العربي المعاصرة وتعكس بكل دقة ومهنية كل تفاصيل الحياة المصرية على اختلاف ألوانها وتباين فنونها ومذاهبها، وترصد فرص التقارب والتباعد بين ومحيطها العربي والخارجي، وتسجل كل الأحداث المحلية والإقليمية والدولية في إطار تقاليد مهنية راسخة وموضوعية.

جمهورية الحلم والأمل

كما أكد الرئيس، أن تلك التقاليد التي نتطلع إلى استمرارها وتعميقها في إطار الجمهورية الجديدة، جمهورية الحلم والأمل، جمهورية العلم والعمل، الجمهورية القادرة وليس الغاشمة، تلك الجمهورية الباسقة والفريدة والمتميزة التي تقاوم معاول الإحباط واليأس وتنشر الأمل والخير والتعمير والرخاء في كل مكان على الخريطة المصرية بلا استثناء في إطار مفهوم الحياة الكريمة لكل المواطنين والدولة القوية القادرة على حفظ أمنها القومي والعربي.

وجاء الاحتفال بصدور العدد ٥٠ ألفا وسط تحديات وظروف صعبة ومعقدة تمر بها القضية الفلسطينية، تلك القضية الراسخة في ضمير ووجدان كل مصرى وعربى بوصفها قضية العرب الأولى، بحسب بما أكده الرئيس السيسي في مقاله، لتضيف إلى سجل الأحداث الذي عاصرته صحيفة "الأهرام"، صفحة جديدة من صفحات تاريخ القضية الفلسطينية منذ وعد بلفور في ۱۹۱۷ مرورا بنكبة فلسطين في ١٩٤٨، وهزيمة ١٩٦٧، وكذلك كل مراحل الصراع والتفاوض حتى اندلاع الأزمة الأخيرة في 7 أكتوبر ٢٠٢٣، وما أعقبها من تطورات ساخنة حتى الآن.

وتطلع الرئيس السيسي إلى دور أكثر تميزا لمؤسسة "الأهرام"، وكل المؤسسات الصحفية المصرية ووسائل الإعلام المختلفة في المرحلة المقبلة، في إطار دورها التوعوي والتنويري والتثقيفي للأجيال الحالية والمستقبلية في الجمهورية الجديدة، لتواكب ما تعيشه الدولة المصرية من تقدم ونهضة على جميع المستويات وتحفظ لمصر ريادتها وتفوقها في المجال الصحفي والإعلامي في وقت يلعب فيه الإعلام دورا محوريا في أوقات السلم والحرب بلا استثناء، موجها التحية والتقدير لأبناء مؤسسة الأهرام، في جميع المواقع.


كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي لجريدة الأهرام
#

وجريدة الأهرام هي من أقدم الصحف الوطنية في مصر، وتمثل علامة بارزة في تاريخ الصحافة المصرية، ولعبت دورا رياديا في نشر الثقافة والوعي بين المصريين منذ صدورها عام 1875، وحافظت جريدة الأهرام على مكانتها طوال ما يقترب من قرن ونصف القرن.

مقال الرئيس للأهرام تقدير للجميع

ويؤكد دعم الرئيس عبد الفتاح السيسي لجريدة "الأهرام"، على أهمية الصحافة الوطنية التي تعتبر ركيزة أساسية من ركائز الديمقراطية، وهي دائما ما تقف في خنادق المواجهة، خاصة في معارك الجيل الرابع والخامس، التي تعتمد على نشر موجات التحيز والتطرف.

ولأول مرة يكون هناك كتابة خاصة من قبل الرئيس بهذا المعنى، وذلك يدل على أن الرئيس على دراية بأهمية الصحافة وأهمية جريدة الأهرام، واهتمام الرئيس السيسي بها وبتاريخ مصر، لأن الأهرام جزء كبير من تاريخ مصر، فهي صحيفة على قمة الهرم في محال العمل الصحافي ولها تاريخ كبير ومساهمات واضحة وتصل للمواطنين والعالم العربي والغربي.

وترى الدكتورة نائلة عمارة الرئيس السابق لقسم الإعلام بكلية الأداب جامعة حلوان، أن مساهمة الرئيس عبد الفتاح السيسي في احتفالية الأهرام بإصدار العدد الـ50 ألفا اليوم، تثبت اهتمام الدولة بالإعلام ودور الصحافة على وجه الخصوص، وتقدير الرئيس السيسي للتاريخ العريق لصحيفة بحجم صحيفة الأهرام، التي تعد جزءا من التاريخ  المصري.

كلمة الرئيس السيسي تعكس عراقة الأهرام

كما تؤكد "عمارة"، أن كلمة الرئيس السيسي للأهرام تعكس عراقة الجريدة وعراقة إنجازاتها في مجال التوعية والعمل الإعلام الصحفي، وهي لفتة قوية تبعث رسالة للمصريين والعاملين في مجال الصحافة، على أهمية وجودهم ودورهم الكبير في مجال توعية المواطنين.

ويحرص الرئيس السيسي من أول يوم تقلد في مقاليد الحكم، على قضية الوعي، حيث تقول أستاذة الإعلام، إن الصحافة تلعب دورا كبيرا في قضية الوعي، وتبرز أهمية دور الشعب في تحقيق الإنجازات وأهمية الكلمة المكتوبة، لأن الإعلام يعكس متطلبات الشعب واحتياجاته للمسئولين ويوضح إنجازات الدولة وخطواتها وتحركاتها، فالصحافة تلعب دورا من أعلى إلى أسفل، ومن أسفل إلى أعلى، وكل هذا لتحقيق الوعي في المجتمع.

كلمة الرئيس عبد الفتاح السيسي لجريدة الأهرام

وأشادة الدكتورة ليلى عبد المجيد عميد كلية الإعلام الأسبق بجامعة القاهرة، بكلمة الرئيس السيسي للأهرام اليوم، مؤكدة أن جريدة الأهرام تعتبر أكبر وأقدم جريدة يومية مصرية موجودة في مصر منذ 1875 حتى الآن أي ما يقرب من 200 عام، ومصر تعتبر من أول الدول العربية التي عرفت الصحافة اليومية المنتظمة من خلال جريدة الأهرام.

وكانت وظلت ومازالت صحيفة الأهرام متريسة، وتعد من ضمن أكبر 10 صحف في العالم، فتؤكد عميد كلية الإعلام الأسبق بجامعة القاهرة، أن الأهرام لها مكانة خاصة تتسم بالرسانة وتمتلك النخبة والصفوة، ويعتبرها البعض جريدة شبه رسمية للدولة.

الأهرام جزء من تاريخ مصر

وتعكس كلمة الرئيس، اهتمامه بالإعلام بشكل عام والصحافة بشكل خاص، لأن الصحافة وثيقة تاريخية لها أهمية وقيمة عالية، بحسب الدكتورة ليلى عبدالمجيد، فتظل الصحف المطبوعة وثائق تاريخية في ظل الأحداث اليومية السياسية والإقتصادية والمجتمعية، نستطيع الرجوع لها في أي وقت، ولا يوجد بديل عن الصحف المطبوعة مهما تطورت الأوضاع، فهي تعكس الظروف الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، ونضال المجتمع وثوراته وإنجازاته وإخفاقاته في كل وقت.

وتشارك الصحافة في تثقيف المواطنين وحفظ التاريخ، وتقوم بالكثير من الأدوار، كما أنها تشارك في التنمية وتحقيق التنمية المستدامة ورؤية مصر 2030، ونرى من خلالها ما يحدث على أرض الواقع، والجهد الواضع، ويجب على كل المسسات والصحف العمل على تثقيف المواطنين وزيادة الوعي والتنوير في المجتمع، بحسب عميد كلية الإعلام بجامعة القاهرة الأسبق.

تقدم النائب تامر عبدالقادر عضو مجلس النواب بالتهنئة لمؤسسة الأهرام الصحفية برئاسة الاستاذ عبدالمحسن سلامة رئيس مجلس الإدارة، والسادة رؤساء تحرير الإصدارات والزملاء الصحفيين وجميع العاملين بقطاعات المؤسسة المختلفة، وذلك بمناسبة إصدار العدد رقم ٥٠ ألف.

الأهرام صاحبة التاريخ العريق

وأشاد عضو مجلس النواب، بما تحقق من إنجازات وتطور ملحوظ على المستويين المهني والإقتصادي للمؤسسة ، وما قامت به المؤسسة من جهد ملموس لإنجاز عدد من المشروعات الاستثمارية التي قد تصل بالمؤسسة لمرحلة الاكتفاء الذاتي خلال العامين المقبلين، الأمر الذي يؤكد نجاح الإدارة في خططها الاستثمارية للنهوض بالمؤسسة وتقليل الفجوة بين الإيرادات والمصروفات التي تعاني منها كافة المؤسسات الإعلامية المملوكة للدولة.

واعتبر أن الأهرام صاحبة التاريخ العريق وهي تحتفل بهذه المناسبة الهامة، تسجل في تاريخها كل ما تم إنجازه خلال الفترة الماضية، وما تحققه خلال الفترة المقبلة للنهوض بالمؤسسة لتصبح إعلامية شاملة تضم كافة وسائل الإعلام المرئية والمقروءة والمسموعة، بإنشاء كيانات جديدة تواكب بها التطور الإعلامي والتكنولوجي الكبير الذي يشهده العالم.

#

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة