Close ad

شركات ناشئة تصنّع منتجات من البروتين دون استخدام الحيوانات

23-10-2023 | 12:41
شركات ناشئة تصنّع منتجات من البروتين دون استخدام الحيواناتمنتجات من البروتين من دون استخدام الحيوانات-أرشيفية
أ ف ب

تسعى شركات ناشئة إلى إنتاج بروتينات حليب أو بيض من دون استخدام الحيوانات، عبر عملية تخمير موجّهة يتوصّلون من خلالها إلى منتج يحافظ على ملمس وطعم الأجبان أو البيض، لكن من دون البصمة الكربونية الخاصة بتربية المواشي.

موضوعات مقترحة

داخل مختبرات "ستانديغ أوفايشن" في باريس، يبدأ تصنيع المنتج داخل غرفة مظلمة، إذ ينبغي إدخال إلى كائنات دقيقة (خميرة وفطريات وبكتيريا) جينات بقرة قادرة على إنتاج الكازيين، وهو البروتين الرئيسي الموجود في الحليب.

ثم "تنمو" كائنات دقيقة داخل قوارير قبل نقلها إلى أجهزة تخمير حيث تتكاثر عند خلطها بالماء والملح والنيتروجين والسكر. ومن قارورة بسعة 30 ملليلتراً، يمكن للشركة إنتاج لتر واحد خلال 24 ساعة.

ثم يخضع المنتج لعملية ترشيح ثم فصل للجزيئات بحسب كثافتها ثم تجريده من الكائنات الدقيقة المعدّلة وراثياً، حتى يصبح عبارة عن مسحوق أبيض تعتزم الشركة الناشئة توفيره للمصنّعين داخل أكياس تزن 25 كيلوجراماً. وتتولّى هذه المصانع تحويله إلى ما يعادل جبن الكممبير أو الكروتين أو الجبنة القابلة للدهن أو الآيس كريم.

وتكون هذه المنتجات مشابهة لنظيراتها من أصل حيواني أكثر من البدائل النباتية المصنوعة من زيت جوز الهند أو الكاجو مثلاً، على ما يؤكد المؤسس المشارك لـ"ستانديغ أوفايشن" رومان شايو.

إلا أنّ هذا المُنتج ليس حلاً معجزة بالنسبة إلى مَن يعانون حساسية من بروتينات الحليب، لكنه قد يكون جيداً لأولئك الذين لديهم حساسية على اللاكتوز، وهو السكر الموجود في الحليب.

ويمكن لـ"ستانديج أوفايشن" أن تستند أيضاً إلى الحمض النووي الخاص بالماعز أو الخواريف أو الجواميس أو حتى الحيتان.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة