Close ad

الرئيس السيسي حذر من توسيع دائرة الصراع.. خبراء عسكريون يطرحون سيناريوهات الحرب

22-10-2023 | 19:51
الرئيس السيسي حذر من توسيع دائرة الصراع خبراء عسكريون يطرحون سيناريوهات الحربالقصف الإسرائيلي
إيمان فكري

لليوم الخامس العشر، لا يزال الاحتلال الإسرائيلي يقصف غزة بلا هوادة ويقوم بجرائم بحق الشعب الفلسطيني، حيث يتم القصف الإسرائيلي على قطاع غزة منذ يوم 7 أكتوبر الجاري، ومعها يتزايد عدد الضحايا الأبرياء من الأطفال والنساء وكبار السن، ويتفاقم الوضع الإنساني في القطاع.

موضوعات مقترحة

وأثارت الاشتباكات بين جماعة "حزب الله" والاحتلال الإسرائيلي، وسط الحرب على غزة مخاوف إقليمية وغربية من اتساع النزاع إلى حرب إقليمية مع تهديد إيران الداعمة لحزب الله، بأن فتح جبهة جديدة في الحرب "يعتمد على تصرفات إسرائيل في غزة"، وتحذيرها بأن استمرار الجرائم بحق الفلسطينيين سيلقى رداً من "بقية المحاور"، في إشارة مبطنة إلى حزب الله.

تحذيرات من الانزلاق لحرب إإقليمية

والرئيس عبد الفتاح السيسي، كان قد حذر من انزلاق المنطقة إلى حرب إقليمية يكون تأثيرها مدمرا خلال لقائه برئيس الوزارء البريطاني، مؤكدا أنه يجب منع انزلاق المنطقة في حرب على مستوى الإقليم بالكامل يكون تأثيرها على السلام في المنطقة، لذلك نحتاج إلى إحياء السلام مرة أخرى وإعطاء أمل للفلسطينين في إقامة دولتهم على حدود يونيو 67 وعاصمتها القدس الشرقية.

وكانت الفصائل الفلسطينينة قد شنت هجوما هو الأٌقوى على مر التاريخ على الأراضي المحتلة، ومنذ ذلك الحين، شنت قوات الاحتلال الإسرائيلي قصف عنيف وإجرامي على قطاع غزة، ما أسفر عن تشريد واستشهاد وإصابة الآلاف من المواطنين الفلسطينيين، وظهور دعوات من أجل نزوح الفلسطينيين إلى خارج القطاع.

وفي ضوء التداعيات التي تحدث والجرائم التي يرتكبها الاحتلال الإسرائيلي، بات أحد الأسئلة الملحة الآن، هل ستتحول هذه الحرب إلى حرب إقليمية بسبب جرائم إسرائيل في فلسطين، كيف يمكن السيطرة عليها، هذا ما نجيب عليه في السطور التالية.

هل يمكن حدوث حرب إقليمية؟

يؤكد اللواء سمير فرج الخبير الاستراتيجي، أن تدخل حزب الله في الحرب ضد الاحتلال الإسرائيلي يعني تدخل إيران، لذا دفعت أمريكا لإسرائيل باثنين من حاملي طائرات من أكبر حاملي الطائرات في أمريكا ومجموعة قتال، وأعلن وزير الدفاع الأمريكي اليوم الدعم بالكثير من القوات على المنطقة لمساندة إسرائيل دون أن تعلن العدد، وهذه الخطوة تهدف إلى ردع حزب الله من التدخل في الصراع.

ومن أسباب تأجيل إسرائيل الهجوم بريا على إسرائيل، بحسب اللواء سمير فرج، هو أنه في حال الهجوم بريا على غزة، فإسرائيل ستخسر خسائر كبيرة، فالمدن هي مقبرة الجيوش، بدليل ما حدث في 24 أكتوبر 1973، عندما حاولت تهاجم السويس ودبابتهم المحترقة مازالت أمام مداخل السويس حتى الآن.

وتكمن صعوبة اقتحام إسرائيل لقطاع غزة بريا، في أن حماس تمتلك أنفاقا طويلة جدا للقوات التي لديها، وهناك أقوال بأن هناك جنودا في الجيش الإسرائيلي رافضين الدخول، خاصة في ظل وجود الأسرى الإسرائيليين لدى المقاومة، فليس هناك ما يوحى بوقوع هذا الهجوم في ظل عدم توقعهم لردود الأفعال التي سيقدم عليها كل من حزب الله وإيران، وبذلك تحدث حرب إقليمية تمتد بدرجة كبيرة.

دور مصر في الحرب

ويوضح الخبير الإستراتيجي، أن مصر تتجنب الدخول في أي أعمال قتالية حتى الآن، وتهتم بتنمية الاقتصاد وتنمية مصر بكل الطرق، وتمنع تدخلها في أي أعمال قتالية مستقبلية، وتقوم بدورها على أكمل وجه مع  القضية الفلسطينية، فهى داعمة وتقف خلف الشعب الفلسطيني، وتحاول الوصول لتهدئة الأوضاع.

ويرى اللواء محمد الشهاوي المستشار بكلية القادة والأركان، أنه في حالة قيام إسرائيل بهجوم بري على غزة سيؤدي ذلك إلى لجوء حزب الله إلى التدخل في هذه المعركة، خاصة أن الحرب مع حزب الله تختلف عن الحرب مع حماس، لأن حزب الله أقوى بحوالي 10 مرات عن حركات المقاومة الفلسطينية، ولديه 150 ألف صاروخ بالإضافة إلى قوات النخبة.

سيناريوهات الحرب الإقليمية

كما أن حزب الله، لديه خبرة قتالية مع الجانب الإسرائيلي مما يجعلهم يخشون الهجوم البري، ولكن الولايات المتحدة الأمريكية أرسلت حاملة الطائرات لتكون قوة رادعة إقليمية لمنع اتساع نطاق الحرب، ومنع تدخل حزب الله في المعركة.

أما في حالة دخول إسرائيل بريا، فيتوقع اللواء محمد الشهاوي، 3 سيناريوهات، وهي:

1- السيناريو الأول:

هو تكرار ما حدث يوم 7 أكتوبر وهزيمة الاحتلال الإسرائيلي هزيمة كبيرة لأن حركات المقاومة لها أنفاق تحت الأرض يمكن أن تقوم بأعمال الكمائن والقناصة والألغام المضادة بالدبابات، والقتال في المدن هو مقبرة الجيوش، وفي هذه الحالة ستكون هناك تداعيات على الداخل الإسرائيلي من خلال مستقبل نتنياهو السياسي.

2- السيناريو الثاني:

وهو نجاح إسرائيل في تدمير القدرات العسكرية لحركة حماس، وإجبار الفلسطينيين للنزوح إلى الجنوب وأيضا من المحتمل إلى سيناء، وذلك سيؤدي إلى توتر في المنطقة وجر مصر إلى حرب مع إسرائيل في هذه المرحلة.

3- السيناريو الثالث:

وهذا يعني اتساع نطاق الصراع بدخول حزب الله ودخول إيران، وبالتالي تتحول إلى حرب إقليمية.

ويتوقع المستشار بكلية القادة والأركان، أن إسرائيل لن تغامر بالقيام بأي هجوم بري لأن وقتها ستحدث الخسائر في الجانب الإسرائيلي من خلال سياسة الأرض المحروقة، وتستطيع أن تدمر الأنفاق في المناطق التي تقضي عليها وضربها بواسطة الطيران.

ويؤكد أن الرئيس السيسي يؤكد دائما أن الأمر القومي المصري خط أحمر ولا تهاون في حمايته، وكل الشعب المصري يوم الجمعة أظهر وقوفه خلف القيادة السياسية في دعم الشعب الفلسطيني والحفاظ على الحدود والسيادة المصرية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة