Close ad

رسائل المصريين من قلب الميادين.. لا لتهجير الفلسطينيين وأمن مصر القومي خط أحمر

20-10-2023 | 17:05
رسائل المصريين من قلب الميادين لا لتهجير الفلسطينيين وأمن مصر القومي خط أحمرالآلاف من المتظاهرين يرفعون صور الرئيس السيسي دعمًا وتأييدًا لموقفه الرافض لتهجير سكان غزة
داليا عطية

انتفاضه شعبية مصرية غير مسبوقة؛ حيث امتلأت ميادين وساحات المساجد بملايين المواطنين عقب انتهاء صلاة الجمعة للتنديد بالعدوان الإسرائيلي والمطالبة بوقف إطلاق النار على قطاع غزة وضرورة إدخال المساعدات الإنسانية ومن بينها الغذاء والعلاج، للمدنيين الذين تتوالى عليهم منذ 14 يومًا ضربات وقصف الاحتلال الإسرائيلي، كما تؤكد انتفاضة المصريين التي تشهدها القاهرة، بل وجميع محافظات الجمهورية، أن القضية الفلسطينية في قلب مصر وأن الشعب المصري يدعم قيادته السياسية ويفوضها في اتخاذ أي قرار يحفظ الأمن القومي، ويحفظ حقوق الشعب الفلسطيني.

موضوعات مقترحة
الآلاف من المتظاهرين يرفعون صور الرئيس السيسي دعمًا وتأييدًا لموقفه الرافض لتهجير سكان غزة

وهو ما أكده اللواء سمير فرج، المفكر والخبير الإستراتيجي، بأن المصريين تناسوا مشكلاتهم الداخلية - وأبرزها كان غلاء الأسعار - وولّوا وجوههم شطر المسجد الأقصى والقضية الفلسطينية مدركين قيمة هذه الأولوية جيدًا.


الآلاف من المتظاهرين يرفعون صور الرئيس السيسي دعمًا وتأييدًا لموقفه الرافض لتهجير سكان غزة

وأكد اللواء سمير فرج، أن المصريين بهذا التصرف، وذلك الحشد الشعبي الذي امتلأت به ميادين المحافظات يؤكدون أنهم يعلمون جيدًا قيمة الأمن القومي المصري، ويضعونه نصب أعينهم مهما كانت التحديات من حولهم.

وأضاف المفكر والخبير الإستراتيجي، أن هناك رسالة أخرى من تأييد المصريين للقضية الفلسطينية بنزولهم اليوم لشوارع مصر، وهي أن السواد الأعظم من هؤلاء، شباب في عمر العشرينات، وهو ما كان مفاجئة بالنسبة له قائلًا: "كنت أظن أن جيلنا هو الأكثر تشبثُا بالقضية الفلسطينية، ولكن ميادين مصر أثبتت اليوم أن هذا الظن خاطئ وأن لدينا جيلًا جديدًا يحمل في قلبه فلسطين، قضايا الأمة العربية، وقادر على تحصين أمن وطنه القومي ضد أي محاولات خبيثة تريد النيل منه".

وأكد اللواء سمير فرج، أن المصريين يحكمون قبضتهم جيدًا على القضية الفلسطينية وحقوق الشعب الفلسطيني في استعادة دولته ورفض التهجير القسري والتصفية العرقية التي ترتكبها إسرائيل في حقه، كما يعلم المصريون جيدًا أن إسرائيل هي العدو الذي لا يعرف دينًا ولا قانونًا .

ويشهد معبر رفح البري، حاليا، استعدادات لاستقبال الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو جوتيريش؛ لمتابعة موقف المساعدات الإنسانية المخطط لدخولها إلى قطاع غزة.

وتتعلق الآمال على مصر في إيصال المساعدات الإنسانية إلى شعب غزة، الأمر الذي أكده جوتيريش، خلال مؤتمر صحفي من أمام معبر رفح قائلًا: "امتناني لمصر وشعبها الذين هم الأمل في نقل المساعدات".

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة