Close ad

علماء آثار فرنسيون يسعون إلى فك رموز أقدم خريطة لمنطقة في أوروبا

16-10-2023 | 15:33
علماء آثار فرنسيون يسعون إلى فك رموز أقدم خريطة لمنطقة في أوروبامحاولات فك رموز أقدم خريطة لأوروبا
أ ف ب

أطلق علماء آثار عمليات تنقيب جديدة في غرب فرنسا لمحاولة فك رموز بلاطة سان بيليك المحفورة منذ أربعة آلاف سنة وتُعَدّ أقدم خريطة لمنطقة في أوروبا.

موضوعات مقترحة

وقال عالِم الآثار الأستاذ في جامعة غرب بريتاني إيفان باييه في موقع سان بيليك في لوان بجبال بريتاني إنه وزملاءه يسعون إلى "تحديد سياق الاكتشاف بشكل أفضل، والحصول على عناصر تأريخ" وإلى "التحقق مما إذا كانت أي أجزاء لا تزال موجودة".

فأثناء التنقيب في هذا القبر، اكتشف بول دو شاتيلييه (1833-1911) اللوح المنقوش عام 1900، قبل أن يطويها النسيان لأكثر من قرن.

وكتب عالم الآثار يومها "علينا ألا نترك الخيال يضللنا، ولنترك أمر قراءة (اللوح) لشامبليون ما، ربما يصبح موجوداً ذات يوم"، في إشارة إلى عالم المصريات الفرنسي جان فرانسوا شامبليون الذي نجح في فك رموز اللغة الهيروغليفية المصرية القديمة.

وسبق لإيفان باييه والباحث كليمان نيكولا أن أنجزا جزئياً عملية فك التشفير هذه منذ أن عثرا على اللوحة عام 2014، في أحد أقبية المتحف الوطني للآثار في سان جيرمان آنليه بضواحي باريس.

وسعى الباحثان إلى تأكيد حدسهما الأوليّ من خلال إجرائهما مسحاً ثلاثي البُعد لهذا اللوح الذي يبلغ قياسه 2,20 متراً في 1,53 متراً، لمقارنتها بالخرائط الحالية بواسطة طريقة إحصائية. وتبيّن أن البلاطة تتشابه مع التضاريس الحالية بنسبة 80 في المائة.

وشرح كليمان نيكول أنهما تمكنا من التعرف في نقوش اللوح "على الشبكة الهيدروغرافية، وتضاريس الجبال السوداء". وأضاف "لا يزال يتعين علينا التعرف على كل رموز الأشكال الهندسية، والشروح المرفقة بها، والطرق".

والأكثر غموضاً بين هذه الرموز تجاويف دائرية صغيرة يتراوح قطرها بين ملّيمتر واحد وعشرة ملّيمترات أُحدِثت في اللوح، قد تمثل مساكن أو رواسب جيولوجية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: