Close ad

رئيس لجنة الأرز والحبوب: وضع تسعير حاكم للأرز يمنع احتكاره أو تخزينه

16-10-2023 | 15:36
رئيس لجنة الأرز والحبوب وضع تسعير حاكم للأرز يمنع احتكاره أو تخزينهالأرز
منى عبد العزيز
بوابة الأهرام الزراعي نقلاً عن

رغم بدء موسم حصاد جديد للأرز، إلا أن أسعاره مازالت مرتفعة، حيث تعتبر مصر واحدة من أكبر دول منتجة للأرز فى العالم، وتستهلك كميات كبيرة منه محلياً وتصدِّر أيضاً إلى الأسواق العالمية، حيث يعزز تصدير الأرز إيرادات الدولة من العملة الصعبة، مما يساهم فى تحسين الميزان التجارى وتعزيز القدرة على استيراد السلع الأخرى، ويلعب الأرز دوراً مهماً فى توفير الأمن الغذائى، حيث يعتبر الأرز من الأطعمة الأساسية فى النظام الغذائى.

موضوعات مقترحة

وقد بحثت "الأهرام الزراعى" فى عددها الماضى عن أسباب ارتفاع أسعار الأرز، حيث أشار البعض إلى التضخم الذى أدى إلى ارتفاع تكاليف الإنتاج، ونقص الإمدادات بسبب تخزين المنتج طمعاً فى زيادة سعره وتحقيق عائد أعلى، والبعض الآخر أرجع السبب إلى الظروف العالمية الراهنة والتغيرات المناخية، والآخر أرجعه إلى احتكار التجار واستغلالهم.

وقال المسئولون أن الحكومة قامت بزيادة المعروض من الأرز لضبط الأسعار، ومع ذلك مازال المواطن يعانى من ارتفاع أسعار المنتج مما يؤثر بالسلب على ميزانية الأسر.. فمن أين يأتى هذا الخلل؟!

يرى المهندس مصطفى النجارى رئيس لجنة الأرز والحبوب بالاتحاد العام للغرف التجارية، أأن قرار الهند بوقف تصدير الأرز سيؤثر على دول أخرى تليها فى الإنتاجية مثل تايلاند وفيتنام وباكستان، والإنتاج العالمى من الأرز الأبيض يصل إلى 505 ملايين طن، بينما يبلغ العجز 8 مليون طن من الأرز هذا العام".

ويتوقع النجارى، أن التأثير على السوق المصرية لن يكون كبيراً فى ظل إنتاج سنوى جيد هذا العام من الأرز محلياً يكفى لعامى 2023 و 2024، ولكن على الحكومة المصرية وضع تسعير حاكم للأرز يمنع احتكاره أو تخزينه من قبل التجار.

الحرب الأوكرانية

وتابع فى ظل وقف روسيا لاتفاقية تصدير الحبوب من أوكرانيا، والتى تشمل القمح والذرة باعتبارها أهم السلع الغذائية، يجب أن تسعى الدول لخلق تكامل من سلة الغذاء بقدر المستطاع، وألا تتوقف عند تراجع سلعة فى حالة تمكنت من توفير سلعة أساسية بديلة.

وأوضح أن الهند سمحت بمرور أى شهادات تصدير للأرز قبل إصدار هذا القرار حتى 31 أغسطس الماضى، والتى تقدر بنحو مليونى طن من الأرز، كما ستعيد النظر للدول الأكثر احتياجاً والتى قد يتسبب وقف تصدير الأرز لها بأزمة كبيرة فى الأمن الغذائى، وبالتالى يمكن أن توقع معها اتفاقات تجارية.

المسح الجوى

وقال بالنسبة لحجم الإنتاج فى مصر فإنه يصدر من وزارة الزراعة ووزارة الرى والأدق هو المسح الجوى، حيث تأخذ وزارة الزراعة بياناتها من مديريات الزراعة فى المحافظات المسموح بزراعة الأرز بها، أما وزارة الرى فتقدر المساحة وفق المنصرف المائى الفعلى، والذى يحدد الطلب لزراعة المحاصيل الصيفية ومنها الأرز، والمسح الجوى يكون دائماً الأدق، ولكن تكون النتائج لدى مجلس الوزراء ولا تعلن، ويكتفى المهتمون بالمتابعة الفعلية على أرض الواقع من خلال سؤال كثير من الفلاحين، أو المرور على الأراضى ومقارنتها، كاشفاً: والكل تقريباً أفاد بأن المساحات المزروعة أكبر من العام الماضى، وتقديرياً قد تصل إلى 1.5 مليون فدان تعطى إنتاجاً فى حدود 5.65 مليون طن أرز شعير،  يتم بعد عمليات الضرب الحصول على 3.5 مليون طن أرز أبيض، وهذا الكمية تغطى احتياج التعداد الداخلى للسكان والمقدر حاليا بـ 105 ملايين فرد، حيث الموجود فقط من البيانات هى أرصدة من المحصول السابق 2022 / 2023 وكمية من الأرز المستورد، وكلاهما رصيد إضافى يطيل من حد الكفاية لسلعة الأرز الهامة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: