Close ad

في سنوات الإنجاز.. كيف أصبحت مصر في صدارة الدول المنتجة للثروة السمكية بمعدل 2 مليون طن سنويًا؟

11-10-2023 | 17:17
في سنوات الإنجاز كيف أصبحت مصر في صدارة الدول المنتجة للثروة السمكية بمعدل  مليون طن سنويًا؟الصيد في البحيرات- أرشيفية
إيمان محمد عباس

تعتبر مصر واحدة من الدول التي تولي اهتمامًا كبيرًا بتطهير البحيرات السمكية وتعزيز إنتاجيتها، حفاظًا على الثروة السمكية التي يعمل عليها آلاف من الصيادين وأسرهم بالمحافظات الساحلية وفي نهر النيل، وبدأت خطة تطوير البحيرات السمكية قبل 4 سنوات، وتم بالفعل إزالة المخلفات الصلبة ومنع المخلفات السائلة من الوصول للبحيرات، إضافة إلى تعميق البحيرات لتكون بيئات نظيفة للإنتاج والاستزراع السمكي.

"بوابة الأهرام" ترصد جهود الدولة في ملف تطهير البحيرات السمكية والعمل على زيادة الإنتاج السمكي كمًا وكيفًا.

أكد الدكتور محمد عبدالقادر، الخبير في الاستزراع السمكي، أنه تم تنفيذ برامج التنمية الزراعية المستدامة، حيث قامت الحكومة بتنفيذ برامج تهدف إلى تحسين إدارة الموارد المائية وزيادة إنتاجية الأسماك في البحيرات السمكية، وتم تطوير تقنيات تربية الأسماك وتوفير التغذية السمكية المناسبة لتحسين نمو الأسماك وزيادة إنتاجيتها، إضافة إلى مراقبة جودة المياه، حيث تم تعزيز جهود مراقبة جودة المياه في البحيرات السمكية للتأكد من أنها تلبي المعايير الصحية والبيئية المطلوبة، وتمت مراقبة معلمات المياه مثل درجة الحموضة ومستويات الأكسجين والمواد العضوية والتلوث الكيميائي والبكتيريولوجي.

وأضاف الدكتور محمد عبد القادر، أنه من ضمن الجهود التي تمت في ملف تطهير البحيرات وزيادة الإنتاج السمكي، مكافحة التلوث والتعديات غير القانونية، حيث تمت مكافحة التعديات غير القانونية والتلوث في البحيرات السمكية من خلال تشديد إجراءات مراقبة وتطبيق القانون بشكل صارم، وتمت محاسبة المخالفين وتطبيق العقوبات اللازمة للحفاظ على نقاء المياه وسلامة البيئة، وتوعية المجتمع، وقامت الحكومة بتنفيذ حملات توعية للمجتمع المحلي والصيادين بأهمية الحفاظ على البحيرات السمكية وتطهيرها، وتم توفير التدريب والمعلومات الضرورية لتشجيع الممارسات المستدامة لتربية الأسماك والصيد.


الإنتاج السمكي السنوي
وأضاف الدكتور محمد عبدالقادر، أن مصر تعتبر واحدة من أكبر الدول المنتجة للأسماك في العالم، ويبلغ الإنتاج السمكي السنوي في مصر حوالي 2 مليون طن، وفقًا للإحصائيات الأخيرة، ويعتمد الإنتاج السمكي في مصر على العديد من البحيرات والأنهار والمزارع السمكية في جميع أنحاء البلاد، وتشتهر مصر بتربية العديد من الأنواع السمكية المهمة من الناحية الاقتصادية والتجارية، ومن بين هذه الأنواع أسماك البلطي، حيث يُعد البلطي من أهم الأنواع السمكية التي تنتجها مصر، ويتم تربيته في البحيرات السمكية والمزارع السمكية ويتميز بقيمته الغذائية العالية وطعمه المناسب لذوق المستهلك، وكذلك أسماك الطوطم وهي من الأسماك المهمة في مصر، ويتميز هذا النوع بسرعة نموه وقدرته على التكيف مع مختلف البيئات المائية، وأسماك النيلوتيكا وتعتبر النيلوتيكا سمكة شائعة في نهر النيل والبحيرات المصرية، وتمتاز بقوتها ومتانتها وتعتبر مصدرًا هامًا للغذاء والتجارة، وكذلك سمك الكارب يتم تربيته في البحيرات السمكية والمزارع السمكية في مصر، يتمتع بقيمة غذائية عالية، وأسماك البوري ويتميز البوري بقدرته على التكيف مع مياه البحر والمياه المالحة، ويتم استزراعه في المزارع السمكية الموجودة على سواحل البحر الأحمر والبحر الأبيض المتوسط.


مشروع بركة غليون السمكي
وأوضح الدكتور محمد عبد القادر، أن بركة غليون هو مشروع يهدف إلى تطوير وتحسين إنتاجية الأسماك في مصر، ويقع في محافظة الشرقية بشمال شرق البلاد ويعتبر واحدًا من أكبر مشاريع الأحواض السمكية في العالم، وتم إنشاء بركة غليون بهدف زيادة إنتاجية الأسماك وتوفير مصدر مستدام للغذاء والتوظيف في المنطقة، ويغطي المشروع مساحة تزيد عن 12 ألف فدان ويتكون من مجموعة من الأحواض السمكية والبحيرات والتجهيزات اللازمة، وبركة غليون تستخدم تقنيات حديثة ومتقدمة في تربية الأسماك، مع التركيز على أنواع الأسماك التجارية ذات القيمة الاقتصادية العالية، ويتم تربية الأنواع المتوافقة مع البيئة، وتلك التي تتمتع بالمرونة والقدرة على التكيف مع ظروف المشروع، وتعتبر بركة غليون مصدرًا هامًا للإنتاج السمكي في مصر، حيث يتم إنتاج مجموعة متنوعة من الأسماك مثل البلطي، والطوطم، والنيلوتيكا، والكارب، والبوري. يتم توفير التغذية السمكية الملائمة والرعاية الصحية اللازمة لضمان نمو وتطور الأسماك بشكل صحي ومستدام، ومشروع بركة غليون يساهم في توفير فرص عمل للمجتمع المحلي ويساهم في تنمية الاقتصاد المحلي، كما يلعب دورًا هامًا في تلبية احتياجات سوق الأسماك المحلية وتقليل الاعتماد على الاستيراد، وتجري الحكومة والجهات المعنية متابعة دقيقة لمشروع بركة غليون لضمان جودة الإنتاج والامتثال للمعايير البيئية والصحية، ويعتبر المشروع نموذجًا للتنمية المستدامة في قطاع الأسماك في مصر ويشكل إحدى الخطوات المهمة نحو تحقيق الأمن الغذائي وتعزيز الاقتصاد المستدام في البلاد.


معوقات زيادة الإنتاج السمكي
وأشار الدكتور محمد عبد القادر، إلى أنه توجد عدة عوامل تعوق زيادة الإنتاج السمكي في مصر، ومن بين هذه العوامل، نقص الموارد المائية، وتعتمد تربية الأسماك على توفر كميات كافية من المياه العذبة والمالحة. قد يواجه القطاع السمكي في مصر تحديات في توفير الموارد المائية اللازمة لتلبية احتياجات الإنتاج، والتلوث البيئي حيث يعاني البعض من البحيرات والأنهار في مصر من مشكلات التلوث البيئي، مما يؤثر سلبًا على صحة الأسماك وإنتاجيتها، ونقص التمويل والدعم: قد يواجه المزارعون والمربون صعوبة في الحصول على التمويل اللازم والدعم الفني لتطوير وتوسيع أنشطتهم السمكية، والتغيرات المناخية، ويمكن أن تؤثر التغيرات المناخية على الموارد المائية والبيئة المائية بشكل عام، مما يؤثر على إنتاجية الأسماك ويعرضها للتهديد.

كلمات البحث
الأكثر قراءة