«تجارية الفيوم» تتخذ إجراءات صارمة لخفض أسعار اللحوم البلدية والحية قبل عيد الأضحى | الرعاية الصحية: تقديم 1.4 مليون خدمة طبية في مستشفيات ومراكز ووحدات الرعاية الصحية الأولية بجنوب سيناء | رادارات المرور تسجل 8552 ألف مخالفة تجاوز السرعة المقررة على الطرق | «الهلال الأحمر المصري» و«الصليب الأحمر» تعاون مثمر لإيصال المساعدات في ظل الصراعات والأزمات الحالية| صور | لتعزيز التعاون في مجال السياحة.. «كويكا» تستضيف ورشة عمل لرفع مهارات العاملين | مصر أبلغت الأطراف المعنية بأن إصرار إسرائيل على ارتكاب المذابح في رفح الفلسطينية يضعف مسارات التفاوض | رئيس الوزراء يوجه باتخاذ الإجراءات القانونية ضد الشركات المخالفة لقانون حماية المنافسة | وزيرة الثقافة تعلن الفائزين بجوائز الدولة.. القاسمي وأبوسنة وفاضل يحصدون جوائز النيل| صور | مصر تستضيف مؤتمرًا للقوى السياسية المدنية السودانية | الوفد الأمني المصري يكثف جهوده لإعادة تفعيل اتفاق الهدنة وتبادل الأسرى بالتنسيق مع قطر وأمريكا |
Close ad

«ذا كريتور».. عمل سينمائي جديد لاستكشاف مزايا انتشار الذكاء الاصطناعي وتهديداته

7-10-2023 | 14:21
;ذا كريتور; عمل سينمائي جديد لاستكشاف مزايا انتشار الذكاء الاصطناعي وتهديداتهلقطة من فيلم ذا كريتور
الألمانية

رغم مرور سبعة أعوام على إطلاق آخر أعمال المخرج البريطاني الشهير، جاريث إدواردز، وهو فيلم "روج وان: إيه ستار وورز ستوري"، الذي تم إنتاجه في عام 2016، لا يمكن أن يكون توقيت أحدث أعماله أفضل من ذلك، حيث تأتي ملحمة الخيال العلمي الجديدة التي تحمل اسم "ذا كريتور"، في وقت يحاول فيه العالم التصالح مع حقيقة أن المستقبل سيتشكل بواسطة الذكاء الاصطناعي، إلى حد كبير.

موضوعات مقترحة


فيلم ذا كريتور

قصة الفيلم

وفي العمل السينمائي الدرامي المثير للإعجاب وذي الطبقات المتعددة، تأخذنا الاحداث إلى عام 2065، لاستكشاف المزايا والتهديدات الناجمة عن انتشار تقنية الذكاء الاصطناعي.

وفي إطار أحداث الفيلم الشيقة، يُقتل مليون شخص في انفجار نووي يقع في لوس أنجليس، وتشن الولايات المتحدة حربا ضد الذكاء الاصطناعي.

إلا أن واشنطن لا تكتف بحظر التقنية المثيرة للجدل وتدميرها على أراضيها، ولكنها ترسل أيضا مجموعة من القوات الخاصة على متن مركبة فضائية عملاقة تحمل اسم "نوماند"، لتدمير جميع صور الحياة الاصطناعية في أنحاء العالم، في مهمة إمبريالية مناهضة للذكاء الاصطناعي.

وفي الوقت نفسه، يمثل الذكاء الاصطناعي جزءا مهما من الحياة اليومية في دولة تحمل اسم "آسيا الجديدة"، حيث يوجد روبوتات بشرية تعمل في الحقول، أو كسائقي سيارات أجرة (تاكسي). ويصل الامر إلى أنها تستخدم أيضا في تربية الأيتام.

وعندما يتم إرسال العميل الخاص الأمريكي "جوشوا" (الذي يجسد دوره الممثل الامريكي جون ديفيد واشنطن /39 عاما/) إلى آسيا الجديدة للعثور على "نيرماتا"، المهندس الغامض للذكاء الاصطناعي المتقدم، يقع في حب مهندسة الذكاء الاصطناعي "مايا" (التي تجسد دورها الممثلة البريطانية جيما تشان /40 عاما/). إلا أن غطائه ينكشف وتختفي مايا خلال الأشهر الثلاثة الأخيرة من حملها.

وبعد مرور خمسة أعوام، يعلم "جوشوا" المكلوم فجأة أن "مايا" مازالت على قيد الحياة، ويوافق على الذهاب في مهمة أخرى إلى آسيا الجديدة، من أجل تدمير سلاح غامض قام "نيرماتا" بتطويره، ويُقال إنه قادر على إنهاء الحرب من خلال القضاء على البشرية.


فيلم ذا كريتور

ولكن عندما يكتشف "جوشوا" وقواته الخاصة السلاح الغامض، يجدوا أنه الذكاء الاصطناعي ولكن على هيئة فتاة صغيرة، قادرة على اختبار المشاعر.

ثم يأخذها جوشوا ليرعاها، في إطار فكرة مكررة عادة ما تتم الاستعانة بها في الافلام التي تستكشف العلاقة بين الذكاء الاصطناعي والبشرية، ثم لا يستغرق الأمر وقتا طويلا حتى يصير شديد التعلق بها.

وإلى جانب بطلي العمل البارزين، واشنطن وتشان، يضم طاقم الممثلين الذي يعج بمجموعة من ألمع النجوم، من بينهم النجمة الامريكية الحائزة على جائزة الأوسكار أليسون جاني /63 عاما/، التي تجسد دور العميلة الخاصة "هاويل" التي ليس لديها أي رحمة في القتال ضد الذكاء الاصطناعي، بالإضافة إلى الممثل الياباني كين واتانابي /63 عاما/، الذي يجسد دور الروبوت "هارون".

أماكن التصوير

وبالنسبة لأماكن التصوير، اختار المخرج وكاتب السيناريو البريطاني جاريث إدواردز /48 عاما/ التصوير في أماكن ذات مناظر طبيعية خلابة، في كمبوديا ونيبال وإندونيسيا وتايلاند واليابان، بدلا من التصوير في استوديوهات مكلفة.

وعلى الرغم من إضافة المشهد المستقبلي الخاص بعام 2065 فيما بعد، يبدو الفيلم مذهلا حقا، وبميزانية مُعلن عنها تبلغ 80 مليون دولار فقط.

وفي حديث لوكالة الأنباء الألمانية في لندن، قال إدواردز: "أعتقد أنه من المحتمل جدا أن الذكاء الاصطناعي سيصير أمرا جيدا جدا بالنسبة للبشرية. كما أنني متأكد من أنه ستكون هناك بعض الأمور السيئة (الناجمة عنه). ولكن عادة إذا ما نظر المرء إلى كل تطورات التكنولوجيا الكبيرة من حوله، فكلما كان هناك أمر سيئ، فلن يكون بسبب التكنولوجيا، ولكن سيكون بسبب سوء استخدام البشر لها."

وإلى جانب الموسيقى التصويرية القوية للفنانين هانز زيمر وستيف مازارو، يمثل التصوير المذهل لفيلم "ذا كريتور"، أجواء جذابة وساحرة، على الرغم من أنه ليس بالضرورة أن يعلم المشاهد أن زيمر مشاركا في العمل.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة