Close ad
2-10-2023 | 11:27

الفستان الأبيض والطرحة "التل" والحصان الأبيض والفارس مفتول العضلات ممشوق القوام، كانت هذه الملامح المشتركة لمسلسل أحلام فتيات الزمن الجميل، ونتيجة التطور غير الطبيعي للحياة العصرية، تغيرت الخريطة الخيالية في فنون صناعة الأحلام، ووقع الكثير فريسة شهية لماراثون الـ "منشن" وحلبات الاستعراض "الشو" وتحول الأمر الى حالة منزوعة العاطفة خالية من التفكير وتحول المشهد إلى صورة ضبابية.

وكان ياما كان في قديم الزمان فتيات ينشدن الزواج من أجل تكوين أسرة وإنجاب أطفال، ثم تطور الأمر تدريجيا وذهب اتجاه الفتاة العصرية بعد تحرر المرأة من العبودية والعصور الظلامية وظهور الحركات النسوية، إلى فكرة شريك الحياة المناسب لأفكار المساواة والتحقق وتحمل المسئولية مناصفة، إلى هنا كانت المطالب مقبولة ومعقولة وقابلة للتنفيذ دون المساس بالمعنى الجذري العميق لفكرة الكيان الأسري بكل تفاصيله، 
الى أن تواجدت ذات يوم في أحد المطاعم ووجدت مجموعة من الشباب ملتفين حول كعكة عيد ميلاد احتفالا بصديقة لهم، ووقت إطفاء الشمع سألها البعض أن تتمنى أمنية قبل أن تطفئ شموع ميلادها وهو تقليد متعارف عليه، فإذا بها تصرخ قائلة: "عايزة أتجوز"!

وهنا ضحك الجميع بينما أصبت أنا بحالة من الوجوم من فرط جرأتها وسط كل زحام المكان، ثم صمتوا فجأة وراحوا يسألونها: ليه؟ ومالك مستعجلة كده؟ 

وجاء الرد أشبه بقذائف المولوتوف التى أشعلت رأسي وباتت حواسي في حالة من الترقب تصحبها قوة دفع الفضول الحميد فقالت: عايزة أسافر على راحتى.. وأخرج وأسهر من غير ما حد يسألنى رايحة فين وجاية منين.. عاوزة أصحى وأنام وقت ما أحب من غير ما بابا يطفى النور ويقول ناموا الوقت إتأخر وماما تصحينا بدري وهي بتصرخ اصحوا شوفوا اللي وراكم.. 

كمان نفسي أسافر اشتري فستان الفرح من بره وأعمل فرحي في أكبر فندق وأجيب عمرو دياب وتامر حسنى.. وأعمل فرح يركب التريند ويقلب حال كل مواقع السوشيال ميديا بأي طريقة مهما كانت!

وقاطعتها إحدى الجالسات بجوارها: مش هتلحقي لأنك هتجيبي أطفال وتنشغلي بهم، ولم تكمل جملتها إلا وأوقفتها صاحبة عيد الميلاد قائلة: أطفال.. أطفال إيه، مستحيل أخلف قبل 4 أو 5 سنين على الأقل، لازم استمتع بحياتي الأول وبعدين نبقى نفكر بقى في العيال!

ولن أخفيك سرا عزيزي القاريء فقد شعرت بزلزال هزني من الداخل وأربك محفوظاتي من مفاهيم وقيم، واستشعرت أنني ربما أصبحت في كوكب آخر أو على أقل تقدير قد انتهى تاريخ صلاحيتي القيمية.

ولم أعد أعرف متى وكيف تبلورت هذه الأفكار لدى هذه الأجيال المسكينة وكيف تحول حلم الزواج إلى كابوس مجتمعي مادي بحت، فقد ذكرت العديد من الدوافع لتصبح زوجة، ولكنها لم تتعرض للدوافع الأصلية، وأزعم أنها لا تعرف أصلا معنى تكوين أسرة وكيف تصبح زوجة وكيف تتحول من شخص مسئول من أسرة إلى شخص مسئول عن أسرة، لم يخبرها أحد بقدسية العلاقة الزوجية وقيمة الأمومة والشراكة الحياتية.

وإحقاقا للحق علينا أن نقف على الأسباب مجتمعة ولا نلقي باللوم كله على مثل هذه الفتاة وغيرها فربما تكون هي الضحية، وفقا للفجوات المصنعة التى تخللت الأسرة الواحدة فأصبح أفرادها يعيشون حالة من العزلة المقنعة بين نفس الجدران وتحت سقف بيت واحد منكبين على الموبايلات وما تحمله من نوافذ عدة على العوالم الخارجية.

فضلا عن أن السعي للهروب من مكان أو حياة ما إلى أخرى لا يأتي إلا نتيجة ضغوط محيطة تدفعنا للبحث عن أماكن مريحة تتسق مع ذواتنا واحتياجاتنا الشخصية.

وهنا تحضرني مقولة الكاتب الأمريكي المتخصص في الشئون الأسرية هارفيل هندريكس: 
في الزواج الواعي تصبح أكثر إدراكاً لبواعثك الذاتية التي تدفعك لأن تصبح إنساناً محباً وكاملاً ومتحدا مع الكون، فقدرتك على الحب غير المشروط وعلى التعايش وعلى المعايشة والاندماج مع الكون هي جزء من طبيعتك الفطرية التي حباك الله بها.. وأضاف في مقولة أخرى: تلعب القيود الإجتماعية والتربية الخاطئة دوراً مهماً في حرمانك من قدراتك الكامنة بداخلك، ولكنك في مرحلة الزواج الواعي سوف تتمكن من إعادة اكتشاف طبيعتك الفطرية.

لهذا فأنا أرى أن التربية لابد أن يتلقاها الآباء قبل الأبناء فلم تقتصر يوما على المأكل والملبس والمأوى، ولكنها بناء هيكلي متكامل يحمل بين أروقته محصلة قيمية وحصالة أخلاقية ودوافع نفسية تتناسب مع الفطرة.. 

علموا أولادكم السباحة في عمق الحياة، وأن صناعة قاربك الخاص مهما أرهقك أفضل من أن تستأجره  لبعض الوقت.

كلمات البحث
الأكثر قراءة