Close ad
30-9-2023 | 09:33

رغم كل ما مرَّ بالمرء من أحداث على مدار سنوات طويلة فى عمره الذى انقضى، تأتى عليه لحظات فارقة تعيد مرور شريط الحياة بين ناظريه، وتجبره على تأمل ذاته والنظر فى مرآة نفسه..

  إنها لحظات مصيرية تتغير فيها كافة المفاهيم، وتنقلب المعايير وتتبدل الأحوال من النقيض إلى النقيض.. أما وقد مررت لتوى بمثل هذه اللحظات، فإنى أحب التشبث بما تركَته من أثر فى نفسي، وأريد إبقاء جذوتها مشتعلة قدر المستطاع، لأن فى بقائها إحياءً لجوهر الحقيقة وانبعاثًا لصفاء عكرته الأيام!

غروب كل يوم!

ثمة آية كونية تحدث على مرأى ومسمع من البشر كل يوم وهم عنها غافلون.. ورغم أننا نقرأها مراراً فى صفحات القرآن الكريم، ونراها تتجلى أمامنا صباح مساء، نغفل عن الحكمة العظيمة وراءها أو قل نتغافل.. إنها آية الليل والنهار، شروق الشمس ثم غروبها فى متوالية مستمرة لا تنتهى إلا لتبدأ من جديد، وفى كل لحظة نرى بأم أعيننا تلك الآية تتكرر حتى فى حياة الناس أنفسهم!!
  
كل لحظة هناك حياة مشرقة تأفل وتغيب هنا أو هناك؛ بل إن كل إنسان يغيب عن الدنيا مجبراً خلال ساعات النوم التى يسميها الحق "وفاة".. (اللَّهُ يَتَوَفَّى الْأَنفُسَ حِينَ مَوْتِهَا وَالَّتِي لَمْ تَمُتْ فِي مَنَامِهَا ۖ فَيُمْسِكُ الَّتِي قَضَىٰ عَلَيْهَا الْمَوْتَ وَيُرْسِلُ الْأُخْرَىٰ إِلَىٰ أَجَلٍ مُّسَمًّ).. لكننا نحب النور ونكره الظلام، ونستشرف الشروق ونفر من المغيب وننقبض منه! رغم أن كلاهما حقيقة، ولا غنى لأحدهما عن الآخر.. فكما أن هناك حياة فلابد أنها تنتهى إلى أفول وموت..

 ما حدث ويحدث فى العالم من حولنا اليوم كان من شأنه أن يشعل فى أنفسنا الرغبة فى التأمل، لكن الناس قلما تتعظ أو تتفكر من أجل إحداث تغيير حقيقي يمس الذات ويعيدها إلى جادة الصواب، سنوات قليلة مرت منذ جائحة كورونا إلى اليوم تسارعت خلالها وتيرة الموت الجماعى فى حروب وأمراض وصراعات بشرية وكوارث كونية ليس آخرها ما حدث فى ليبيا والمغرب، ورغم هذا لا يكاد أحد يشعر بما حدث ويحدث، ولا يفكر فى التوقف للتأمل ولو للحظة!

  ثم تأتى لحظة فارقة.. ليست بعيدة نائية تصيب الآخرين وتتجنبنا.. بل هى قريبة قرب الهواء من جلودنا، نهملها وننساها ما دمنا لا نراها، حتى تأتى عاصفة تحول الهواء اللطيف غير المحسوس إلى مطرقة عنيفة تزلزل الوجدان وتعصف بالكيان.. ورغم ما يصاحب تلك اللحظة من آلام ومخاوف ينبع من قلب تلك المحنة منح لا تنتهى، إنها ساعات الشروق العظيم بعد لحظات المغيب!

مذاق التصوف

 شيئان يختفى فيهما الحاجز الوهمى بين اللفظ والمعنى.. الفلسفة والتصوف.. وفى ساعة ما تكتشف أن اللفظ الوحيد الذى باستطاعته وصف أحوالك يمت إلى التصوف.. لفظ غامض يصف شعوراً أشد غموضاً وتخفياً وتفلتا! إن أحوال المتصوفين تبدو فى مثل تلك اللحظات هى التفسير الوحيد لحالتك الشعورية والفكرية، وهى تستغرقك حتى تكاد تذوب فيها لا تريد تركها مهما كانت مرهقة لكيانك وذهنك!
  
هل يمكن أن يعشق المرء الألم؟ أو يستعذب العذاب؟! أمر عجيب أن تخرج من محنة مررت بها فتجدك وقد صرت أسيراً لأثرها عليك.. تستعيدها فى ذهنك مراراً مصراً على أن تجعلها باقية فى الذاكرة وفى بؤرة الشعور لا للألم الذى صاحبها، ولكن للصفاء الذى تلاها!
 
كنت مسترخياً أجلس جلستى العادية بين زملاء العمل عندما حدث الخطب.. النمل الذى تسلل خلسة إلى اليد والقدم، فنجان القهوة وقد بات كأنه جبل يستحيل رفعه أو نزعه من مكانه.. ثم الغشاوة التى تفصل المرء بين الوعى واللاوعى.. ثم تنفتح العيون وتشرق الشمس من جديد  وتأتى لحظة تنجلى فيها الحقيقة.. أن جلطة صغيرة بحجم رأس الدبوس يمكنها أن تصنع فارقاً هائلاً كالفارق بين الليل والنهار أو بين الشروق والمغيب.. هنا تجد لسانك يلهج وحده منطلقاً أن الحمد لله رب العالمين..

تجليات الرحمن ..

بلا سابق إنذار قيل إن ضغط الدم انطلق فجأة إلى ذروته وتجاوز المائتين بقليل! هكذا بلا سبب واضح مفهوم؛ فلا نوبة غضب ولا شحم يكسو الجسد الخفيف.. اللهم إلا سيجارة أمسكها بيدى منذ عقود ولا أمعن فى رشفها.. لكن القدر سبق، والأمر نفذ، وحدثت الجلطة كنتيجة للضغط الهائل على شعيرات الدم، وقررت الجلطة الصغيرة فى مكانها بين التلافيف أن توقف عمل شطر الجسد لدقائق مرت كأنها دهر! ومن لطائف الأقدار أن مرت الأزمة بسلام، والحمد لله أنها لم تترك أثراً يُذكر بعد العلاج وتمام الشفاء بفضل الرحمن..
 
 ومن لطائف الأقدار أن الأمر حدث بين لفيف من الأحبة من زملاء العمل، لأجد الأيدى تسارع إلى حملى إلى حيث الأطباء موجودون فى نفس المبنى، بحيث أن الوقت بين الأزمة وبين تلقى العلاج لم يتجاوز عدة دقائق.. قال الأطباء إن الدقائق فى مثل هذه الحالات حاسمة قاصمة، وأن السرعة مطلوبة.. فماذا لو حدث الأمر وأنا فى معزل ناءٍ عمن يسعفنى؟ أليس الأمر كله يبدو وكأنه لمسة رحمة ونفحة من لطف الرحمن بعبده؟!.. حينما تتجلى حقيقة اللحظة أمام العين، يندهش القلب وينعقد اللسان ويعجز اللفظ عن وصف ما يستشعره من تجليات الرحمة إلا بتمتمات خافتة أن الحمد لله رب العالمين..

عودُ إلى بدء

مواقف كثيرة فى الحياة تثبت لك حقيقة جغرافية معروفة.. أن الأرض كروية، وأن التاريخ حينما يعيد كتابة ذاته بنفس الحروف لا تملك إلا أن تقول: سبحان الله!

منذ نحو أربعين عاماً مضت وبالتحديد عام 1983 عندما كنت طالباً فى الصف الثالث الإعدادى أصبت في حادث كاد يؤدي إلى وفاتي، وخلال أسابيع وشهور قضيتها بين الصمت والألم والوحدة، زارني أحد أبناء الجيران والذي كان يدرس في جامعة الأزهر، وكان يحمل كتابا عن أشعار ابن الفارض... سألته فى فضول: هل هو كتابُ دراسيُ أم شخصى؟ ترك الكتابَ بين يدي قائلا: خذ تصفحه إذا أردت.. فقرأت كلاماً فوق الأفهام، وكأنها شفرة سرية ملغزة تستعصي على ذهنى الصغير المتعب.. والسؤال الذى راودنى حينها: ما العلاقة التى رآها جارى بين الصوفية وبين الحادث؟.. الآن أدرك العلاقة حتى ولو لم أقرأ كتاب ابن الفارض، أدرك المعنى الذى يكمن فى طيات الاختبار العنيف الذى يضعك فى منطقة فارقة بين الحضور والمغيب! اليوم يتكرر المشهد بصورة أخرى.. صباح الثلاثاء منتصف سبتمبر الساعة العاشرة والنصف أجلس في مكتب صديقي الدكتور أحمد مختار وكيل الهيئة الوطنية للصحافة.. حوار قصير ضحوك.. دقيقة لا أشعر بيدي وقدمي اليمنى، ثم تتلاشى الكلمات ولا أستطيع النطق للحظات كأنها دهر.. ثم بسرعة محمولا على كرسي من الدور التاسع نزولا إلى الدور الثالث.. طبيب المؤسسة الدكتور أحمد عامر يقيس ضغط الدم الذي ارتفع إلى 210 كيف ولماذا؟ وفى مستشفى المعلمين نجح الأطباء (أسامة عمارة وأسامة البرنس) في السيطرة على المضاعفات والحمد لله..

نعم إننى أتشبث بتلابيب اللحظة وما أحاط بها من فيوضات موحية.. فمثل تلك اللحظة هى التى تجعلك فى منأى عن الدنيا وأنت فيها، كأنك ترتقى ارتقاءً لحظياً إلى أعلى نقطة ترى فيها المشهد بصورة بانورامية متعددة الأبعاد.. ترى ذاتك وأنت فوق هذه الذات، وتصل إلى أعمق نقطة فى مجاهل اللاوعى وأنت فى كامل وعيك.. إنها لحظة فارقة حقاً، لكنها غير قابلة للوصف..

اللائذون بمحراب الصوفية يبحثون عما يسمونه كرامة الولى.. ويغفلون عن كنز الكرامات الذى يصادف الناس فى حياتهم كل يوم.. كرامة تنعم عليك بسيل من النعم، وكرامة تنقذك من هبات النقم.. أليس ما حدث بالأمس القريب والبعيد كرامة، حينما نجانى الرحمن من الموت تارة ومن الرقاد تارة؟ إنها نفس الرسالة التى تلقيتها منذ عقود، تعود بنفس خطوطها وحروفها ترتسم على صفحة الأيام كما هى لا ينقص منها حرف.. ولعلنى قرأتها فوعيت ما فيها من لفظ وفهمت ما وراءها من معنى!

[email protected]

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة