Close ad

مصر في 10 سنوات.. إنجازات قائد.. وثقة شعب

27-9-2023 | 16:44

إن ما شهدته مصر في السنوات العشر الأخيرة، لا تخطئه إلا عين حاقد، ولا يتجاوزه إلا كاره أو حاسد، ولا يمر عليه مرور الكرام إلا من يريد الشر بهذا البلد، ولا يهيل عليه التراب إلا من يسعى لشدنا إلى الوراء، ولا يسره أن يرى مصر في مكانتها الطبيعية، تؤدي دورها التاريخي في المنطقة والقارة الإفريقية، بل في العالم كله.

إن كل منصف، يرى ما حوله بعين العدل، الخالية من الأهداف المريبة وأجندات الشر، لا شك، سيعترف على الفور بأن مصر تغيرت بشكل حقيقي وسريع، يشبه الإعجاز، في فترة لم تشهد الكرة الأرضية أسوأ منها في القرن الأخير، بما حملته من حروب، وتفشٍ للأوبئة، وأزمات اقتصادية ومالية.

إننا لسنا فقط مطالبين بتأييد الرئيس عبدالفتاح السيسي، بل علينا أن نلح في طلبنا، بأن يرشح نفسه لفترة رئاسية جديدة، ليواصل ما أنجزه في سنوات قليلة، حيث نَقَل مصر إلى مدار آخر، وحالة أخرى، ولم يتبقَ على جني ثمار البناء والتنمية والتعمير إلا القليل.

إننا مطالبون بأن نشكر القائد، الذي تحمل المسئولية، غير عابئ بالنتائج، ولبى نداء الشعب على الفور، وتقدم الصفوف بعد أن حصل على التأييد والتفويض، وكانت النتيجة الظاهرة للجميع، مشروعات عملاقة وضخمة، ترصِّع كل شبر من أرض مصر، من شرقها إلى غربها، ومن شمالها إلى جنوبها، يتزامن كل ذلك مع مواجهة عنيفة مع زيادة سكانية تأكل الأخضر واليابس، وأبواق تزعق في الخارج، وتشكك في كل شيء، وإرهاب أسود لا يرحم ولا يبقي، يحصد أرواح أبنائنا من الجيش والشرطة والمدنيين، وهم مرابطون، صامدون، لا تهتز ثقتهم، ولو لحظة واحدة، ولا يضعف إيمانهم مهما كانت الخسائر، وتحولت سيناء من مأوى للعناصر التكفيرية والإرهابية، والعناصر الإجرامية وتجار المخدرات والسلاح، إلى أرض البناء والتنمية، وتم ربطها بالوطن من خلال الكباري والأنفاق، ونعمت بالهدوء الذي انعكس على كل المصريين، الذين عرفوا، تحت قيادة الرئيس السيسي، المعنى الحقيقي للأمن والاستقرار.

مَن ينكر منظومة التأمين الصحي الشامل، التي امتدت خدماتها من بورسعيد والإسماعيلية والسويس إلى شمال سيناء؟! من لا يرى كيف تم القضاء على العشوائيات، وبناء مساكن بدلا منها تليق بكرامة الإنسان المصري، يرى فيها اللون الأخضر ويستنشق الهواء النقي؟!

ليست النهضة الشاملة غير المسبوقة في مجال النقل والطرق فقط هي ما يتمتع به المصريون حاليًا.. وهل يتناسون مبادرة "حياة كريمة"، وتنمية الريف والصعيد في مصر، بعد سنوات من الإهمال؟! هل لا يرى أعداء الوطن محطات الطاقة العملاقة.. أم لم يسمعوا عن برنامج تكافل وكرامة، وإطلاق المشروع القومي لاستصلاح المليون ونصف المليون فدان والدلتا الجديدة؟!

إن مصر تغيرت على وجه السرعة، بحنكة وكفاح قائد صاحب قرار، وثقة شعب واعٍ يحب بلده، ويرى كيف شملت النهضة كل القطاعات؛ من السياحة إلى الصناعة إلى الرياضة والثقافة والفنون، وكيف اهتمت المبادرات والبرامج الرئاسية بالمرأة والشباب والقطاع الخاص وتوطين الصناعة.

إن مصر تستحق أن تصل إلى ما هي عليه، وما ستجنيه في القريب العاجل، وإلا ما وهبها الله قائدًا مثل الرئيس السيسي، يعمل بقلب مفتوح وعامر بالخير، دون كلل أو ملل، وليس هناك أقل من أن نضع أيدينا في يده من أجل مزيد من الحياة الكريمة.. عاشت مصر حرة أبية، وعاش قائدها وجيشها وشرطتها.. وتحيا مصر.

كلمات البحث