Close ad

محاولات لحل أزمة شركات السيارات الأمريكية مع العمال المضربين

25-9-2023 | 19:02
محاولات لحل أزمة شركات السيارات الأمريكية مع العمال المضربينالعمال المضربين بشركات السيارات الأميركية
وكالات الأنباء

قال وزير النقل الأمريكي، بيت بوتيجيج، إن أعضاء نقابة "عمال السيارات المتحدون" والشركات الثلاث الكبرى في ديترويت، معقل صناعة السيارات في الولايات المتحدة، يمكنهم تحقيق تقدم في المفاوضات على شروط التعاقدات، مع ضمان حصول العمال على زيادات كبيرة في الأجور وحماية وظائفهم، فيما تواصل شركات السيارات نموها، وذلك حسب ما ذكرته وكالة بلومبرج الإخبارية.

موضوعات مقترحة

ومن المقرر سفر الرئيس جو بايدن إلى ميشيجان غدا الثلاثاء لدعم أعضاء النقابة المضربين، وخلال يوم الأحد، قال بوتيجيج إن بايدن يفتخر بكونه الرئيس الأشد تأييداً للعمال والنقابات في تاريخ الولايات المتحدة، وذلك أثناء مشاركته في برنامج "ستيت أوف ذا يونيون" (State of the Union)، المذاع على قناة "سي إن إن".

وأضاف: "يمكن لشركات السيارات أن تنمو في ظل اتفاق مربح للجانبين ينفذ ما دعا إليه الرئيس، وهو أن الأرباح القياسية يجب أن تنتج عنها أجور ومزايا قياسية للعمال الذين يصنعون كل تلك القيمة".

حققت "جنرال موتورز" و"ستيلانتيس" (Stellantis NV) أرباحاً قياسية للعام الرابع على التوالي، كما حققت "فورد موتور" أرباحاً كبيراً. وتؤكد النقابة أن الشركات قادرة على تلبية مطالبها بزيادة الأجور بنحو 40%، مشيرة إلى زيادة رواتب الرؤساء التنفيذيين وعمليات إعادة شراء الأسهم بمليارات الدولارات لتقديم الأرباح للمساهمين.

قال الرئيس التنفيذي لشركة "فورد"، جيم فارلي، إن المطالبة بزيادة الأجور ستؤدي إلى إفلاس الشركة.

لم يستخدم بوتيجيج نفوذ الإدارة الأميركية لدعم مطلب زيادة الأجور بنسبة 40%، وقال: الرئيس وإدارته ليسا جزءاً من عملية التفاوض، لكنا ندعم العمال.

وبعد مرور أكثر من أسبوع على بدء الإضراب، ما يزال الخلاف بين الطرفين كبيراً في قضايا رئيسية مثل الأجور، والمزايا، وشروط التعاقد.

قال رئيس "عمال السيارات المتحدون"، شون فين، الجمعة إن النقابة ستوسع نطاق إضرابها ضد "جنرال موتورز" و"ستيلانتيس"، مصنعة علامتي "جيب" (Jeep) و"كرايسلر" (Chrysler) التجاريتين، إلى 38 مصنعاً آخراً. واستبعد "فورد" من إضرابات أخرى، بعدما قال قادة النقابة إنهم توصلوا إلى اتفاق للحصول على مزايا أكثر من الشركة.

يمثل الإضراب معضلة سياسية لبايدن، الذي يعول على دعم العمال في أرجاء ولايات "الحزام الصدئ" بالغة الأهمية- المتأرجحة بين الديمقراطيين والجمهوريين- لدعم إعادة انتخابه. كانت النقابة قد أيّدت بايدن في انتخابات 2020، لكنها لم تتعهد بعد بتأييده في انتخابات 2024. 

دعت النقابة بايدن الأسبوع الماضي للانضمام إلى إضرابها، إذ سيزور ديترويت قبل يوم من سفر الرئيس السابق دونالد ترمب إليها لكسب ود أعضاء النقابات العمالية.

وقال بوتيجيج، في برنامج "ذيس ويك" (This Week) على قناة "إيه بي سي" (ABC)، سيستفيد قطاع السيارات الأميركي على المدى الطويل من الاتفاق الذي سيدفع الولايات المتحدة إلى الأمام.

كلمات البحث
اقرأ ايضا:
الأكثر قراءة