Close ad

الأردن و"الأونروا" يدعوان المجتمع الدولي إلى إنقاذ الوكالة وتقديم الدعم لها

22-9-2023 | 06:59
الأردن و الأونروا  يدعوان المجتمع الدولي إلى إنقاذ الوكالة وتقديم الدعم لهاأيمن الصفدي
أ ش أ

كشف نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين الأردني أيمن الصفدي، أن الأردن أكبر مستضيف للاجئين الفلسطينيين وداعم غير مباشر لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (أونروا).

موضوعات مقترحة

وقال الصفدي -خلال مؤتمر صحفي مشترك مع المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (أونروا)، فيليب لازاريني، عقب انتهاء اجتماع دولي خاص بالوكالة- إن الأردن مستمر بالعمل مع إدارة الوكالة ومع شركائنا في السويد والمجتمع الدولي لتأكيد على ضرورة حصولها على ما تستحقه من دعم حتى تستمر في تقديم خدماتها إلى اللاجئين.

ولفت إلى أن "اجتماع اليوم كان استمرارا للجهود التي كنا قد بذلناها مع السويد لحشد الدعم للوكالة؛ في الوقت الذي تستمر فيه أونروا في مواجهة صعوبات مالية تحول دون قيامها بالمهام النبيلة والخدمات الكبيرة التي تقدمها للاجئين العام المقبل".
وأشار إلى أن وكالة "أونروا" تمثل الأمل الوحيد لملايين اللاجئين الذين فقدوا بيوتهم ولم يتحقق لهم حتى اللحظة في العودة، حيث تقوم الوكالة بدور كبير في تقديم الخدمات.

ودعا المجتمع الدولي إلى التحرك بشكل فاعل وسريع لتوفير الدعم المالي الذي تحتاجه الوكالة لسد العجز الذي تعاني منه السنة الحالية؛ ويجب إيجاد آلية تضمن توفير الدعم المستمر طويل المدى حتى لا تجد الوكالة نفسها كل عام في مواجه تحدي فتح المدارس أو عدم فتحها، وتوفير الخدمات الطبية أو عدم توفيرها، وإيصال المساعدات الإنسانية أو عدم ايصالها.

وأكّد الصفدي أنه "لا يمكن الاستغناء عن (أونروا) ولا يمكن الاستغناء عن دورها"، مشيرا إلى أن "حرمان الوكالة من التمويل يعني حرمان أكثر من 5 ملايين فلسطيني من مساعدات حيوية تقدمها لهم الوكالة، وحرمان أكثر من 265 ألف طالب في قطاع غزة وحدها من حقهم للذهاب للمدارس، وحرمان ملايين الفلسطينيين من الخدمات الطبية".

بدوره، قال المفوض العام لوكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل لاجئي فلسطين في الشرق الأدنى (أونروا)، إن تراجع التمويل لا يمكن أن يستمر؛ لأنه أمر مؤسف للدول كافة، مشيرا إلى أن اللاجئين يشعرون بفقدان الأمل بالمخيمات.

وعبر لازاريني عن تقديره للأردن والسويد؛ لتنظيم مؤتمر الحشد المالي، مشددا على ضرورة الدعم المالي للإبقاء على أنشطتنا بكافة الأقاليم التي تعمل فيها الوكالة.

وكشف أنه "لا رؤية أو توقعات لدينا بخصوص آخر شهرين من العام الحالي"، مشيرا إلى أن المجتمع الدولي تخلى عن اللاجئين.

وأضاف: "لا نعلم إن كنا سنبقي المدارس مفتوحة حتى نهاية العام"، داعيا المجتمع الدولي لحل سياسي للقضية الفلسطينية، مشيرا إلى أنه بظل غياب الحل السياسي، فإن الوكالة مستمرة بعملها.

وقال لازاريني، إنه أبلغ الدول الأعضاء بعدم الاستهانة بوضع الأونروا الحالي، داعيا لإيجاد حل مستدام لأزمة الأونروا.

 

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة