Close ad

55 عاما على «ملحمة أبو سمبل» بمشاركة 2000 مصري.. كيف تمت أكبر عملية إنقاذ للآثار في العالم؟| صور

21-9-2023 | 14:57
 عاما على ;ملحمة أبو سمبل; بمشاركة  مصري كيف تمت أكبر عملية إنقاذ للآثار في العالم؟| صور نقل معبد أبو سمبل
محمد منير

يعد معبد أبوسمبل من أهم وأشهر وأجمل المعابد في مصر، فهو دُرة من درر العمارة المصرية القديمة،  نُحت في الجبال بعهد الملك رمسيس الثاني، أهم ملوك مصر القديمة في القرن ١٣ ق.م،  تم البدء في نحت المعبدين عام ١٢٦٤ قبل الميلاد حتى عام ١٢٤٤ قبل الميلاد، حيث استغرق مده نحتهم ٢٠ عاماً، ونُحت كنصب دائم له وللملكة نفرتاري للاحتفال بذكرى انتصاره بمعركة قادش.

موضوعات مقترحة

ويوجد معبدي ابوسمبل فى أسوان ويتكون من معبدين لايفصلهم الا وادى صغير، الكبير للملك رمسيس الثاني لعبادة الإلهة الثالثة رع حورآختي وبتاح وآمون رع، والمعبد الصغير لزوجته نفرتارى لعبادة الإله حتحور.

ويتكون المعبد الكبير من واجهة يتوسطها مدخل وأربع تماثيل للملك رمسيس جالسين، بارتفاع ٢٠ متر ثم قاعة رئيسية بها ثمانية أعمدة والقاعة الثانية بها أربعة أعمده، ثم القاعة المقدسة بها تمثال رمسيس الثاني وتماثيل الإلهة الثلاثة، ويوجد نقش داخل المعبد للملك رمسيس يقود مركبته الحربية خلال معركة قادش.


نقل معبد أبو سمبل

وبجانب المعبد الكبير معبد صغير لزوجته الملكة نفرتاري، في واجهته ستة تماثيل واقفة أربعة منها للملك رمسيس الثاني والآخرين لزوجته نفرتاري، وفى داخل المعبد قاعة فسيحة يوجد بها ستة أعمده، والأعمدة لها تيجان على هيئة رأس الإلهة حتحور ثم قاعة بها تمثال الإلهة.

ولما كان بناءالسد العالى ضروري لتحقيق الرخاء الاقتصادى للشعب المصرى، إلا أن بناءه يتطلب أن يكون خلفه بحيرة لتخزين مياه نهر النيل وهى بحيرة ناصر، والذى ترتفع فيها منسوب الماء إلى ٨٠ متر فوق سطح النهر؛ مما يترتب عليه غمر مياه البحيرة جميع آثار ومعابد النوبة ومنها معبدى أبوسمبل إلى الأبد.  


نقل معبد أبو سمبل

هنا ظهر حرص الحكومة المصرية على التنمية إلى جانب الحافظ على تراث الأجداد؛ وذلك بإنقاذ آثار النوبة واستكمال بناء السد العالي جنبا إلى جنب، وعليه أرسلت الحكومة المصرية خطاب رسمى لهيئة اليونسكو فى أبريل عام ١٩٥٩م، طالبة الآتى:

ـ العون الفنى والعلمى والمالى؛ لنقل المعابد وحمايتها فى موضعها من مياه السد العالي.

ـ التنقيب عن كافة المناطق الأثرية فى النوبة.

ـ تسجيل كافة آثار النوبة تسجيلاً كاملاً.


نقل معبد أبو سمبل

قُدم الخطاب بواسطة وزير الثقافة الأسبق الدكتور ثروت عكاشة،  وتعد هيئة اليونسكو هيئة دولية تابعة للأمم المتحدة ومختصة بحماية التراث الثقافي العالمي، وبالفعل استجابات هيئة اليونسكو للطلب المصري.

أطلقت اليونسكو نداء دوليًا تاريخيًا فى مارس عام ١٩٦٠م من مقرها بباريس، لإنقاذ المعبدين بصفة خاصة وآثار النوبة بصفه عامة، وبدأ فريق عمل متعدد الجنسيات من علماء الآثار والمهندسين والجيولوجيين في العمل معا لإنقاذ معبدي أبوسمبل، واقتراح الخبراء الدوليين بعد عددة دراسات مشروعين لإنقاذ المعبدين، المشروع الأول الفرنسى وهو إنشاء سد صخرى من الخرسانة والركام حول المعبدين والمشروع الثانى للمهندس جازولا الإيطالى هو رفع المعبدين كتلة واحده لأعلى.


نقل معبد أبو سمبل

واستبعدت اللجنة الفنية مشروع إنشاء السد الصخرى خوفا من تسرب الماء إلى المعبدين، فضلا عن أنه قد ينتج عن السد ارتفاع نسبة الرطوبة فى المعبدين؛ لكون المعبدين فى منخفض محاط بالماء مما يؤثرعلى نقوش المعبد وتماثيله، وارتفاع تكلفة بناء السد وحاجته إلى الصيانة الدورية لترميمه.

وعليه استقرت اللجنة المكلفة من اليونسكو فى يونيو عام ١٩٦١م على المشروع الثاني، وهو رفع المعبدين بواسطة عزل المعبدين عن الجبل، وإنشاء صندوق خرسانى فوق المعبدين، ثم رفع المعبدين بروافع هيدروليكية عملاقه بتكلفة تصل إلى ٨٠ مليون دولار، ولكن لم يتم تنفيذ المشروع الثانى لعدم توافر التمويل المالى من جانب الدول المساهمة باليونسكو، والذى حال دون تنفيذه بحجه ارتفاع التكلفة وطلبت الدول المساهمة بالمنظمة البحث عن مشروع أخر أقل تكلفة.


نقل معبد أبو سمبل

وعليه اتجهت الحكومة المصرية إلى مشروع آخر بديل وهو المشروع المصرى، والذى وافقت هيئة اليونسكو على تنفيذ، وفكرة المشروع المصرى تقوم على تفكيك المعبدين إلى كتل صخرية ونقلها فوق هضبة أبوسمبل وإعادة بناء المعبدين مرة أخرى فوق الهضبة بتكلفة تقل عن المشاريع السابقة، والتى تصل إلى ٣٦ مليون دولار، وتم توقيع اتفاقية بتمويل المشروع فى نوفمبر ١٩٦٣م، بين الدكتورعبدالقادر حاتم وزير الإعلام والثقافة المصري ومنظمة اليونسكو، وبعد توقيع اتفاقية التمويل تحول الحلم إلى حقيقة لإنقاذ أهم آثار النوبة وهما معبدا ابوسمبل بعد جهود متواصلة قامت بها مصر لإزالة العقبات التى حالت دون تنفيذه.

وبدأت خطوات التنفيذ الفعلى وفقا لتقرير المهندس الاستشاري للمشروع عن طريق إقامة سد واق وحواجز معدانية أمام المعبدين لحماية الأعمال فى حالة ارتفاع الماء، ثم إقامة سقالات معدنية داخل كل معبد لحماية الجدران والاعمدة والأسقف من الانهيار خلال إزالة الصخور أعلى المعبدين، ثم القيام بردم واجهتى المعبدين بالرمال لحمايتها من تساقط الصخور، ثم إنشاء نفق يسمح بدخول كل معبد، ثم تقوية الصخور وتثبيت النقوش عليها ولزق اقمشة فوق الخطوط المحدده لقطع الصخور لمنع كسر الحواف، ثم إزالة الصخور فوق المعبدين، ثم القيام بنشر الصخور وفق الخطوط المحددة والتى تم تقويتها سابقا وتم النشر يدويا أو بواسطة آلات، ثم القيام بنقل الكتل الصخرية المنشورة  بعد ترقيمها الى موقعها الجديد والتى تم اعداده لإقامة المعبدين فوق الهضبة فى نفس اتجاه الموقع القديم، وبعد الانتهاء من كافة أعمال التقطيع والنقل، بدأت عملية تركيب المعبدين عن طريق تجميع الصخور وفقا لترتيب الترقيم، ثم إقامة التلال الصخرية فوق كل معبد للحفاظ على الشكل القديم للمعبدين بإقامة أسقف خرسانية يعلوها ركام صخرى، ثم القيام بسد الفراغات والفواصل بين الصخور المجمعة بشكل لا تلاحظة العين حتى تم إعادة المعبدين إلى الشكل الاصلى دون تغيير.


نقل معبد أبو سمبل

والجدير بالذكر تم قبل تفكيك المعبد قام قسم الترميم بمصلحة الآثار عام ١٩٦٢م ولمدة سبعة أشهر بتقوية الحجر الرملى الضعيف وحقن الشقوق والصخور التى يتكون منها معبدى ابوسمبل بمواد كيميائية، لتقويتها وحمايتها عند تقطيعها حتى لا تنكسر عند النقل، وبالفعل تم نقل المعبد الكبير والصغير فى مكان أعلى فوق هضبة ابوسمبل ليبعد عن مياه النيل، بارتفاع ٦٥ مترا فوق سطح النهر وإلى ٢٠٠ متر إلي الجانب داخل الهضبة، وتم تقطيع صخور المعبدين إلى أجزاء مربعة  طولها ٤ أمتار وبوزن ٣٠ طن تقريبآ للقطعة ،ثم رُقمت كل قطعة من الصخور تم نقلها فوق الهضبة لموقع التجميع، وقاموا بتخزينها بالترتيب حتى موعد إعادة تركيب المعبدين.


نقل معبد أبو سمبل

 وتم تركيب المعبد بدقة متناهية للحفاظ على ظاهرة تعامد الشمس على وجه تمثال رمسيس الثاني بالصالة الداخلية للمعبد مرتين فى السنة، يوم ميلاده الموافق ٢١ أكتوبر، ويوم توليه العرش الموافق ٢١ فبراير، وتم ترحيل ميعادى التعامد يومآ بعد النقل ليكون ٢٢ أكتوبر و٢٢ فبراير من كل عام، نتيجة تحريك المعبد عن مكانه الأصلي لداخل الهضبة، وظهرت صعوبة النقل في الحفاظ على الزوايا الهندسيه الفرعونية لتعامد الشمس،حيث تدخل أشعة الشمس من واجهة المعبد عبر فتحة ضيقة؛ لتتعامد على وجه تمثال رمسيس الثاني داخل غرفته الخاصة في عمق المعبد.

 وشارك نحو ٢٠٠٠ مهندس وعامل أغلبهم من المصريين في عملية نقل المعبدين، بعد تفكيكهم إلى ١٠٣٦ قطعة حجارة بإجمالى ٣١ ألف طن من الصخور، وبدء العمل في أبريل ١٩٦٤م، وتم الانتهاء منه بعد أربع سنوات فى٢٢سبتمبر ١٩٦٨م، وقد بلغت إجمالى تكاليف نقل المعبدين ٣٦ مليون دولار تحملت منهم  مصر ١٢ مليون دولار، وساهمت ٥١ دولة بباقي التكاليف.


نقل معبد أبو سمبل

واحتفلت مصر ودول العالم فى ٢٢ سبتمبر ١٩٦٨ بانتهاء مهمة الحملة الدولية لإنقاذ اهم آثار النوبه وهما معبدا ابوسمبل، وهو أكبر مشروع حضارى وثقافى فى مصر والعالم.

وحضر الحفل خمسمائة شخص من المهتمين بالثقافة من كافة أنحاء العالم، فضلاً عن حضور المدير العام لمنظمة اليونسكو ووزراء وسفراء الدول المساهمة فى مشروع إنقاذ المعبدين وحضور وكالات أنباء ومحطات تليفزيونية وصحف عالمية لتغطية الحفل، وأُقيم الحفل فى سرادق كبير أمام ساحة المعبدين.

وقامت مصر برد الجميل، وكانت أولى الدول الأعضاء فى اليونسكو التي شاركت فى إنقاذ آثار فلورنسا عام ١٩٦٧م، وانقاذ مدينة البندقية عام ١٩٦٩م.


نقل معبد أبو سمبل

ونظرًا لأهمية معبدى أبوسمبل تم تسجيلهم على قائمة اليونسكو لمواقع التراث العالمى فى عام ١٩٧٩م، ومازال المعبدين مصدر جذب للسائحين من كافة أنحاء العالم؛ لمشاهدة ظاهرة تعامد الشمس فى قدس الأقداس على وجه الملك رمسيس الثاني مرتين فى العام، والذى تؤكد تفوق المصرى القديم فى علوم الهندسة والعمارة والفلك.


نقل معبد أبو سمبل

نقل معبد أبو سمبل

نقل معبد أبو سمبل

نقل معبد أبو سمبل

نقل معبد أبو سمبل

نقل معبد أبو سمبل

نقل معبد أبو سمبل

نقل معبد أبو سمبل

نقل معبد أبو سمبل

نقل معبد أبو سمبل

نقل معبد أبو سمبل

نقل معبد أبو سمبل

نقل معبد أبو سمبل

نقل معبد أبو سمبل

نقل معبد أبو سمبل

نقل معبد أبو سمبل

نقل معبد أبو سمبل

نقل معبد أبو سمبل

نقل معبد أبو سمبل
               

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة