Close ad

ميتا تمنح المراهقين وأولياء الأمور المزيد من الوسائل لإدارة وقتهم على تطبيقاتها

5-9-2023 | 22:13
ميتا تمنح المراهقين وأولياء الأمور المزيد من الوسائل لإدارة وقتهم على تطبيقاتها ميتا
فاطمة سويرى

أطلقت ميتا خصائص جديدة لدعم المراهقين والعائلات وتسهيل إدارة الوقت الذي يقضونه على تطبيقات ماسنجر وغيرها، منها:

موضوعات مقترحة


● الإشراف الأبوي إلى Messenger، حتى يتمكن أولياء الأمور من معرفة كيف يقضي المراهقون وقتهم، ومن هم الأشخاص الذين يتفاعلون معهم على Messenger.
● تقدم أيضا أدوات جديدة للحد من التفاعلات غير المرغوب فيها في المراسلات الخاصة على إنستجرام وMessenger، وإطلاق الوضع الهادئ على إنستجرام على مستوى العالم، وحث المراهقين على وضع حدود زمنية على فيسبوك، ومنح أولياء الأمور المزيد من الوسائل للإشراف على أبنائهم المراهقين على إنستجرام.


وأطلقت ميتا هذه الأدوات في البداية بالولايات المتحدة والمملكة المتحدة وكندا في يونيو كجزء من إعلان أوسع عن وسائل جديدة لمساعدة المراهقين على إدارة وقتهم على تطبيقاتنا، وهي متوفرة  الآن في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، مع خطط للتوسع في المزيد من البلدان حول العالم في الأشهر المقبلة. 
تتيح هذه الأدوات لأولياء الأمور معرفة كيفية استخدام المراهقين لتطبيق Messenger، بدءاً من مقدار الوقت الذي يقضونه في المراسلة وحتى توفير معلومات حول إعدادات الرسائل الخاصة بالمراهقين. لا تسمح هذه الأدوات لأولياء الأمور بقراءة رسائل المراهقين.
على وجه التحديد، ستسمح المجموعة الأولى من أدوات الإشراف الأبوي على Messenger لأولياء الأمور والأوصياء بما يلي:
● عرض مقدار الوقت الذي يقضيه المراهق على Messenger.
● عرض وتلقي التحديثات حول قائمة جهات اتصال Messenger الخاصة بالمراهقين، بالإضافة إلى إعدادات الخصوصية والأمان للمراهقين.
● الحصول على إشعار إذا أبلغ المراهق عن شخص ما (إذا اختار المراهق مشاركة هذه المعلومات).
● عرض من يمكنه مراسلة المراهق (أصدقائه فقط، أو أصدقاء الأصدقاء، أو لا أحد) ومعرفة ما إذا كان المراهق يغير هذه الإعدادات.
● عرض الأشخاص الذين يمكنهم رؤية قصص المراهقين على Messenger والحصول على إشعارات إذا تغيرت هذه الإعدادات.

على مدار العام المقبل، سنضيف المزيد من الخصائص إلى الإشراف الأبوي على Messenger حتى يتمكن أولياء الأمور من مساعدة أبنائهم المراهقين على إدارة وقتهم وتفاعلاتهم بشكل أفضل، مع الحفاظ على خصوصيتهم، حيث تعمل هذه الأدوات في كل من الدردشات غير المشفرة والمشفرة تشفيراً تاماً بين الطرفين.
يعد تحديث اليوم جزءاً من عملنا المستمر لتأسيس مركز العائلة كمقر مركزي واحد حيث يمكن لأولياء الأمور والأوصياء العثور على الموارد والأدوات للمساعدة في إدارة تجارب المراهقين عبر تقنيات ميتا، وتعزيز الحوار بين أولياء الأمور والمراهقين حول حياتهم على الإنترنت.
اختبار خصائص خصوصية المراسلة الجديدة
نريد حماية الأشخاص من التفاعلات غير المرغوب فيها في الرسائل الخاصة على إنستجرام، وهذه الحماية مهمة بشكل خاص عندما يتعلق الأمر بالمراهقين. نعرض بالفعل إشعارات الأمان عندما يرسل البالغون الذين أظهروا سلوكاً مريباً رسالة إلى المراهقين، ونقّيد قدرة الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 19 عاماً من إرسال رسائل خاصة إلى المراهقين الذين لا يتابعونهم. نختبر الآن خصائص إضافية للحد من كيفية تفاعل الأشخاص مع الآخرين الذين لا يتابعونهم ومراسلتهم: 
● قبل أن يتمكن أحد من مراسلة شخص لا يتابعهم، يجب عليهم الآن إرسال دعوة للحصول على إذن للاتصال. يمكن للأشخاص إرسال دعوة واحدة فقط في كل مرة ولا يمكنهم إرسال المزيد حتى يقبل المستلم الدعوة للاتصال.
● سنقصر دعوات المراسلة هذه على الرسائل النصية فقط، حتى لا يتمكن الأشخاص من إرسال أي صور أو مقاطع فيديو أو رسائل صوتية أو إجراء مكالمات، حتى يقبل المستلم الدعوة للدردشة. تعني هذه التغييرات أن الأشخاص لن يتلقوا صوراً أو مقاطع فيديو أو أنواعاً أخرى من الوسائط غير المرغوب فيها من الأشخاص الذين لا يتابعونهم.

 

حثّ المراهقين على إدارة وقتهم على فيسبوك وإنستجرام
نريد أن يشعر المراهقون بالرضا عن الوقت الذي يقضونه على تطبيقاتنا، ولهذا السبب أنشأنا خصائص مثل "خذ استراحة" على إنستجرام. قريباً، سيرى المراهقون أيضاً إشعاراً عندما يقضون 20 دقيقة على فيسبوك، مما يدفعهم إلى قضاء بعض الوقت بعيداً عن التطبيق ووضع حدود زمنية يومية. نستكشف أيضاً إمكانية وضع تنبيه جديد على إنستجرام يقترح على المراهقين إغلاق التطبيق إذا كانوا يطالعون الـReels في الليل.

في يناير، قدمنا الوضع الهادئ على إنستجرام، وهي ميزة جديدة لمساعدة الأشخاص على التركيز وتشجيعهم على وضع حدود مع أصدقائهم ومتابعيهم. على سبيل المثال، عند تشغيل "الوضع الهادئ"، لن تتلقى أي إشعارات، وستتغير حالة نشاط ملفك الشخصي لإعلام الأشخاص بأنك في "الوضع الهادئ"، وسنرسل رداً تلقائياً عندما يرسل إليك شخص ما رسالة مباشرة. نحن بصدد إتاحة الوضع الهادئ لجميع مستخدمي إنستجرام على مستوى العالم في الأسابيع المقبلة.

خصائص إضافية للإشراف الأبوي على إنستجرام
قمنا بإضافة المزيد من الأدوات إلى الإشراف الأبوي على إنستجرام لمنح أولياء الأمور مزيداً من الاطلاع على تجارب المراهقين بالتطبيق ولحث المراهقين على إجراء محادثات مع والديهم عبر إشعارات جديدة. تتضمن هذه التحديثات:
● إشعار جديد للمراهقين بعد حظر شخص ما. يشجع الإشعار المراهقين على إضافة والديهم للإشراف على حساب إنستجرام الخاص بهم كطبقة إضافية من الدعم. من خلال هذا الإشعار، نلتقي بالمراهقين في لحظات محددة لتذكيرهم كيف يمكنهم الاستفادة من التوجيه الأبوي عندما يتعلق الأمر بإدارة تفاعلاتهم عبر الإنترنت.
● بالإضافة إلى معرفة الحسابات التي يتابعها المراهق والحسابات التي تتابعه، سيتمكن أولياء الأمور الآن من معرفة عدد الأصدقاء المشتركين بين حساب المراهق وبين تلك الحسابات. سيساعد هذا أولياء الأمور على إدراك مدى معرفة المراهقين بأصحاب بهذه الحسابات، ويساعد في إجراء حوار خارج الإنترنت حول هذه الاتصالات.
● منح المزيد من الوسائل لأولياء الأمور لتخصيص إشعارات الإشراف الأبوي على إنستجرام التي يرغبون في تلقيها وعدد مرات تلقيها.
تم تصميم تحديثات اليوم لمساعدة المراهقين على الشعور بالتحكم في تجاربهم عبر الإنترنت، ومساعدة أولياء الأمور على الشعور بأنهم مستعدون لدعم المراهقين. سنواصل التعاون مع أولياء الأمور والخبراء لتطوير خصائص إضافية تدعم المراهقين وعائلاتهم.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة