Close ad
5-9-2023 | 14:04

لا أحد يستطيع إنكار أن التعليم الفني يعد عنصرًا أساسيًا للتنمية الحقيقية في مصر، بل هو مصدر أساسي لإمداد سوق العمل بالعمالة اللازمة والمدربة بمهارة، والجهود متواصلة من جانب الجهات المختلفة بالدولة للاهتمام بتطوير التعليم الفني وربط التخصصات المتنوعة التي يشملها باحتياجات سوق العمل.

وفى هذا الإطار استوقفتني مبادرة وطنية مهمة ذات دور اجتماعي ملحوظ في محافظة الإسكندرية وهي مبادرة “انزل اشتغل” التى تقام تحت رعاية اللواء محمد الشريف محافظ الإسكندرية، وتعد فرصة رائعة لتعزيز فرص العمل، وتطوير مهارات خريجي التعليم الفني، وأبرز فعاليات المبادرة مؤخرًا ترحيب محافظ الإسكندرية باسمها وتكريمه أوائل الدبلومات وطلاب ذوي الهمم والدمج، وتسليمهم عقود عمل بالمصانع والشركات الصناعية المختلفة فى مدينة برج العرب والعامرية.

وتقوم مبادرة “انزل اشتغل” كما يعرفها صاحب فكرتها ومؤسسها مصطفى حسين على تحسين الصورة الذهنية في المجتمع لقيمة وثقافة العمل وأهميته للفرد والمجتمع، وتشجيع الشباب على الاندماج في العمل الحر بكافة المهن والحرف وريادة الأعمال، وإقامة مشروعاتهم الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر.

وأرى أنه آن الأوان للاهتمام الذي يليق بالتعليم الفني وإطلاق مبادرات حوله كمبادرة "انزل اشتغل" لتشجيع الشباب وخريجي مدارس التعليم الفني بمصر وعددهم هذا العام نحو ٧٦٠ ألف خريج في كافة المهن وتحفيزهم على ممارسة العمل المهني والحرفي، وتقديم الإنتاج المطلوب بقوة، لما يحتاجه سوق العمل في مجالات الصناعة والزراعة والتجارة والفندقة والسياحة، كما تحتاجه أيضًا المشروعات التنموية الكبيرة التي تشهدها مصر في شتى المجالات بمختلف المحافظات.

بعد أن شهد التعليم الفني التفاتًا واهتمامًا من جانب الدولة في الآونة الأخيرة انعكس ذلك على النظرة له فى المستقبل وتشجيع الشباب على الالتحاق بمدارس التعليم الفني في مصر، وتجلت جهود الحكومة في تعزيز روح ريادة الأعمال وتشجيع الشباب على ممارسة العمل المهني والحرفي والإنتاج المطلوب في سوق العمل، وهو ما يعكس أيضًا دعوة الدولة للشباب بأهمية العمل والإنتاج وريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة ومتناهية الصغر، وتنمية قدرات الشباب وتمكينهم اقتصاديًا وتطوير مهاراتهم، وتعزيز روح الابتكار والريادة لتحقيق التنمية الاقتصادية وزيادة فرص العمل في مصر.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة