Close ad

تصاعد الأنشطة الاحتيالية بالتزامن مع حلول موسم العودة إلى المدارس

30-8-2023 | 14:10
تصاعد الأنشطة الاحتيالية بالتزامن مع حلول موسم العودة إلى المدارستصاعد الأنشطة الاحتيالية بالتزامن مع حلول موسم العودة إلى المدارس
فاطمة سويري

في الوقت الذي يستعد فيه الطلاب حول العالم لموسم العودة إلى المدارس، اكتشف فريق خبراء الأمن السيبراني في كاسبرسكي زيادة مثيرة للقلق في الأنشطة الاحتيالية.

موضوعات مقترحة

ويطلق المجرمون السيبرانيون حملات تصيد متطورة تستهدف الطلاب والمعلمين والإداريين على حدٍ سواء، من خلال استغلالهم لحالة الارتباك التي ترافق التحضيرات والمشتريات للمستلزمات المدرسية. ومن بين أساليب الاحتيال التي يستخدمها المحتالون هي الإعلان عن هدايا مزيفة، مع تقديم وعود للطلاب بفرص للفوز بأجهزة كمبيوتر محمولة.

وحتى يتمكن الضحايا من التأهل للحصول على هذه الجوائز التي تبدو جذابة، يُطلب منهم تقديم معلوماتهم الشخصية والإشارة إلى طراز جهاز الكمبيوتر المحمول الذي يفضلونه.

وفي نسخة أخرى من عملية الاحتيال هذه، يُطلب من الأفراد مشاركة رابط محدد مع 15 جهة اتصال عبر تطبيق "واتس آب"، ويؤدي إلى صفحة للسحب على الجائزة.

وبعد ذلك، يتعين عليهم المشاركة في السحب عن طريق التسجيل عبر الرسائل النصية القصيرة. ويتمثل الطعم هنا في جاذبية الفوز بجهاز كمبيوتر محمول أو أي جائزة قيمة أخرى، أما المشكلة الحقيقية فهي إبلاغ الفائزين بأنه يجب عليهم تغطية تكاليف توصيل جوائزهم المفترضة.

ويعتبر هذا الطلب لدفع المبلغ مؤشراً واضحاً على عملية الاحتيال.

وقد يكون احتمال الفوز بجهاز كمبيوتر محمول أو أي شيء قيّم آخر عرضاً مغرياً للكثيرين.

غير أن العرض ذاته يبدو بعيداً عن الواقع، فإن العلامة الواضحة الدالة على عملية الاحتيال في هذا العرض تتمثل في إبلاغ الفائزين المفترضين بضرورة دفع تكاليف توصيل جوائزهم المزعومة، الأمر الذي يدل بشكل قاطع على عملية الاحتيال.

وتقول أولغا سفيستونوفا، خبيرة الأمن في كاسبرسكي، "مع اقتراب موسم العودة إلى المدارس، وقيام ملايين الطلاب بشراء الكتب، وسداد الرسوم الدراسية، والبحث عن اللوازم المدرسية، تتنامى طفرة التهديدات السيبرانية. ويستفيد المحتالون من هذه الفترة عن طريق استغلالهم حماس الطلاب لشراء أجهزة جديدة. وتساعد جاذبية الحصول على كمبيوتر محمول بالمجان على إخفاء المخاطر ذات الصلة، الأمر الذي يضع الأفراد في دائرة الخطر المتزايد للوقوع ضحايا هذا النوع من عمليات الاحتيال".

وهناك شكل آخر من أشكال الخداع الاحتيالي لكنه يتعلق هذه المرة بالمنح الدراسية المزيفة.

حيث يستغل المحتالون آمال الطلاب في الحصول على مساعدات مالية، للإيقاع بهم في مخططات المنح الدراسية الاحتيالية.

وتقوم هذه الطريقة على إغراء الضحايا بعروض منح دراسية تبدو حقيقية، والتي تعد بتقديم المساعدات المالية. وللاستفادة من هذه المساعدات، يُطلب من الطلاب تقديم معلومات شخصية، بما في ذلك البيانات الحساسة، مثل أرقام الضمان الاجتماعي والتفاصيل المصرفية، لتستخدم لاحقاً لسرقة الهوية ولأغراض الاحتيال المالي.

وتضيف سفيستونوفا: "يمكن أن تؤثر عمليات الاحتيال الخاصة بالمنح الدراسية المزيفة بشدة على الطلاب الذين يتعاملون مع الأمر بطمأنينة تامة، مما يؤدي إلى خسائر مالية وسرقة الهوية على المدى الطويل. ويتعين على الطلاب التعامل بيقظة وحذر عند التفاعل مع عروض المنح الدراسية غير المألوفة".

وللحفاظ على سلامتك ضد عمليات الاحتيال التعليمية، يوصي خبراء كاسبرسكي أيضاً باتباع الإجراءات التالية:

الشك بالعروض: يجب توخّي الحذر عند مواجهة العروض التي تبدو بعيدة عن الواقع، خاصة إذا كانت تتطلب دفع مبالغ مالية أو تقديم معلومات شخصية مقدماً.

التحقق من المصدر: ينصح بإجراء بحث شامل عن أي منح دراسية أو هبات أو عروض قد تصادفها. ويجب البحث عن تفاصيل الاتصال الرسمية، والتأكد من شرعيتها قبل اتخاذ أي إجراء.

تأمين معلوماتك: تجنب مشاركة البيانات الحساسة عبر الإنترنت ما لم تكن متأكداً تماماً من شرعية الطلب.

استخدام المصادر الموثوقة: التزم بالتعامل مع المواقع الإلكترونية للمدارس الرسمية، ومنصات المنح الدراسية المعترف بها، وتجار التجزئة ذوي السمعة الطيبة عند دفع أي مبالغ مالية أو تقديم المعلومات الشخصية.

تمكين المصادقة متعددة العوامل: يطلب منك تنشيط المصادقة متعددة العوامل حيثما أمكن ذلك، مع إضافة طبقة إضافية من الأمان إلى حساباتك عبر الإنترنت. واستخدم برامج موثوقة لإدارة كلمات المرور، وألا تقوم بتخزين كلمات المرور وإنشاء كلمات مرور لمرة واحدة لتمكين المصادقة الثنائية تلقائياً.

استخدام حل أمني موثوق: ينصح بذلك لتوفير الحماية الشاملة من مجموعة واسعة من التهديدات

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: