Close ad

بعد ظهور المتحور الجديد.. سلالات فيروس كورونا تلاحق البشرية.. وخبير أوبئة يقدم نصائح للوقاية من خطرها

15-8-2023 | 15:09
بعد ظهور المتحور الجديد سلالات فيروس كورونا تلاحق البشرية وخبير أوبئة يقدم نصائح للوقاية من خطرهامتحور كورونا
أمنية صلاح

مازال فيروس كورونا المستجد يشكل خطرا على البشر، فعلى الرغم من استمرار العالم في محاربة هذا الفيروس القاتل،  تظهر سلالات جديدة منه تهدد البشرية، حيث كشفت منظمة الصحة العالمية عن ظهور متحور جديد للفيروس يعرف بـ EG.5، والذي انتشر في 50 دولة حتى الآن، وبات الأكثر انتشارا في عدة دول من بينها الولايات المتحدة وبريطانيا، وصنف المتحور الجديد بأنه مثير للاهتمام.

موضوعات مقترحة

والمتحور الجديد لفيروس كورونا، هو أحد السلالات الفرعية من المتحور XBB 1.9.2، وهو خليط من سلالات فرعية لأوميكرون، وتم الإبلاغ عنه لأول مرة في شهر فبراير الماضي، وصنف على أنه متحور تحت المراقبة في يوليو الماضي، ثم صنف كمتحور للاهتمام.

ويحتوي المتحور الجديد المعروف بـ EG.5، على سمات وراثية مشابهة للمتحور الأخطر إكس بي بي 1.9.2، مع وجود طفرات إضافية، وبلغت نسبة انتشاره على مستوى العالم 17.4% من بين جميع المتحورات الأخرى.

صنفت منظمة الصحة العالمية، السلالة "إي.جي.5 "، من فيروس كورونا المنتشرة في الولايات المتحدة والصين وغيرها من البلدان على أنها، "سلالة يجب أن تكون محل اهتمام"، لكنها قالت إنها لا تشكل على ما يبدو تهديداً للصحة العامة أكثر من السلالات الأخرى.

وتستعرض "بوابة الأهرام" في السطور التالية أبرز سلالات فيروس كورونا المستجد، وأكثرها إثارة للقلق عالميا، وتوضح أسباب ظهور سلالات جديدة للفيروس حتى الآن وخطورتها، والأعراض الجديدة للمتحور الجديد، وكيفية الوقاية من الإصابة بالفيروس الجديد، ومدى فاعلية اللقاحات مع السلالات الجديدة للفيروس.

متحورات فيروس كورونا

1- متغير ألفا (ب.1.1.7)

شوهد متغير ألفا، المعروف سابقًا باسم B.1.1.7، لأول مرة في المملكة المتحدة في سبتمبر 2020، وانتشر في 114 دولة على الأقل، وهو مسئول عن 95٪ من الإصابات الجديدة بكورونا في المملكة المتحدة، وتعد هذه السلالة أكثر قابلية للانتقال بحوالي 50٪ من الشكل الأصلي لفيروس كورونا.

وتشير الأبحاث التي أجريت حتى الآن إلى أن لقاحي فايزر وموديرنا فاعلان في الوقاية من عدوى أعراض متغير ألفا من فيروس كورونا، وجرعة واحدة من جونسون آند جونسون تحفز أيضًا الأجسام المضادة المعادلة التي تحمي من متغير ألفا.

2- متغير بيتا (ب 1.351)

تم اكتشاف متغير بيتا، الذي كان يُطلق عليه سابقًا B.1.351، لأول مرة في جنوب إفريقيا في مايو 2020 وتم اعتباره متغيرًا مثيرًا للقلق في ديسمبر 2020، ومنذ ذلك الحين تم اكتشاف هذا المتغير في 48 دولة على الأقل، ويحتوي على 8 طفرات مميزة قد تؤثر على كيفية ارتباط الفيروس بالخلايا.

ويعد متغير بيتا أكثر قابلية للانتقال بحوالي 50٪ من السلالة الأصلية التي ظهرت في ووهان، كون بعض الأجسام المضادة وحيدة النسيلة لا تعمل بشكل جيد ضد السلالة، واللقاحات فعالة للوقاية من هذا المتحور.

3- جاما فاريانت

تم جمع العينات الأقدم الموثقة لمتغير جاما، والمعروف أيضًا باسم P.1، في البرازيل في نوفمبر 2020، وتم الإبلاغ عنه في 74 دولة، ترتبط جاما ارتباطًا وثيقًا ببيتا، ويشترك المتغيران في بعض الطفرات نفسها في بروتينات سبايك الخاصة بهما، وكان المتغير أكثر قابلية للانتقال من سلالة الفيروس الأصلية، واللقاحات فعالة للوقاية من المتغير.

4- دلتا فاريانت (B.1.617.2)

كان يطلق على متغير دلتا سابقًا B.1.617.2، وظهر لأول مرة بالهند في أكتوبر 2020 وصُنف على أنه متغير مثير للقلق في مايو 2021، وتم اكتشاف النوع سريع الانتشار في أكثر من 100 دولة وسرعان ما أصبح السلالة المهيمنة حول العالم.

ويحتوي متغير دلتا على العديد من الطفرات المهمة في بروتين سبايك، 2 من هذه الطفرات تسمح للمتغير بالارتباط بقوة أكبر بمستقبلات ACE2، بينما قد يسمح البعض الآخر مثل P681R لدلتا بالتهرب من مناعة المضيف، وكان الأكثر قابلية للانتقال من كوفيد-19، وكان المتغير يتجنب اللقاحات الموجودة بسهولة أكبر من المتغيرات السابقة للفيروس.

5- متغير أوميكرون (ب.1.1.529)

يعرف أوميكرون باسم B.1.1.529، وهو متغير شديد التحور لفيروس كورونا تم تحديده لأول مرة في جنوب إفريقيا، وصنفته منظمة الصحة العالمية على أنه نوع مختلف في 26 نوفمبر 2021، ولا أحد يعرف من أين ظهر أوميكرون لكن تم تحديده لأول مرة في جنوب إفريقيا، ومنذ ذلك الحين تم اكتشافه في العديد من البلدان الأخرى.

أوميكرون لديه أكثر من 30 طفرة في الجينات التي ترمز لبروتينه الشائك، وظهرت بعض الطفرات الأخرى في أوميكرون أيضًا في المتغيرات السابقة وقد تؤدي إلى زيادة قابلية الانتقال أو قد تساعد الفيروس على التهرب من جهاز المناعة، وكان العلماء لا يعرفون مدى فاعلية اللقاحات الحالية ضد أوميكرون، ولكن اكتشفوا أن معظم لقاحات COVID-19 تحفز جهاز المناعة ضد بروتين سبايك.

6- إيتا فاريانت (ب 1.525)

تم التعرف على متغير eta، المعروف باسم B.1.525، في المملكة المتحدة ونيجيريا في ديسمبر 2020، وتقول منظمة الصحة العالمية إنه تم تصنيفه على أنه نوع مختلف من الاهتمام في 17 مارس 2021، واعتبارًا من 9 يوليو تم الإبلاغ عنه في 68 دولة حول العالم، ويحمل بعض الطفرات نفسها التي شوهدت في سلالة ألفا (B.1.1.7)، الذي يساعد الفيروس على التهرب من بعض الأجسام المضادة، واللقاحات فعالة للوقاية منه.

7- متغير أيوتا (B.1.526)

تم اكتشاف متغير iota، المسمى B.1.526 ، لأول مرة في نوفمبر 2020 في مدينة نيويورك وتم تحديده كمتغير مثير للاهتمام في 24 مارس2021، وجرى اكتشاف المتغير في 43 دولة على الأقل، حيث يمثل 6٪ من جميع عينات SARS-CoV-2 المتسلسلة منذ تحديد المتغير، أما في جميع أنحاء العالم فتمثل ذرة الذرة 2٪ من تسلسل فيروس كورونا، واللقاحات تحمي من هذا المتغير.

8- متغير كابا (B.1.617.1)

تم اكتشاف متغير kappa، المسمى B.1.617.1، لأول مرة في الهند في أكتوبر 2020، وتم تحديده كمتغير مثير للاهتمام في 4 أبريل 2021، ومنذ ذلك الحين تم اكتشاف المتغير في 52 دولة على الأقل، واعتبارًا من 24 يونيو كان كابا يمثل أقل من 0.5% من جميع متواليات SARS-CoV-2 التي تم تحليلها منذ ظهوره، وهو قابل للانتقال وأقل عرضة قليلا للقاحات مقارنة بالسلالة الأصلية للفيروس، فاعتبر العلماء أن اللقاحات ليست فعالة في تحييد هذا المتغير.

9- متغير لامدا (C.37)

تم اكتشاف متغير لامداLAMBDA، المعروف باسم C.37، لأول مرة في بيرو في أغسطس2020، وفي 14 يونيو، وصنفته منظمة الصحة العالمية كمتغير عالمي مثير للاهتمام، وتم اكتشاف لامدا في 29 دولة، مع مستويات انتشار عالية في دول أمريكا الجنوبية، وفي الوقت الحالي لا يوجد دليل حاليًا على أن هذا البديل يسبب مرضًا أكثر خطورة أو يجعل اللقاحات المنتشرة حاليًا أقل فاعلية.

10- متغير مو (B.1.621)

تم اكتشاف متغير mu، المعروف أيضًا باسم B.1.621، لأول مرة في كولومبيا في يناير 2021، وفي 30 أغسطس، صنفته منظمة الصحة العالمية على أنه "متغير مثير للاهتمام"، ومنذ ذلك الحين تم اكتشافه في 39 دولة.

ورغم أن هذا المتغير يمثل أقل من 0.1% من جميع حالات كورونا حول العالم التي تخضع للتسلسل الجيني، إلا أنه يمثل 39٪ من الحالات المتسلسلة في كولومبيا و13٪ في الإكوادور، ويتزايد انتشاره في هذه المناطق وفقًا لمنظمة الصحة.

سلالة كورونا الجديدة

ويؤكد الدكتور إسلام عنان أستاذ علم الفيروسات والأوبئة، أن ظهور سلالة جديدة من فيروس كوفيد-19، هو تذكير بأن الفيروس مازال يتحور وينتشر في جميع أنحاء العالم، ويؤثر بشكل غير متكافئ على السكان الأكثر ضعفا، وتُطلق على هذه السلالة اسم"EG.5"، وهي نسل لسلالة أوميكرون، قامت منظمة الصحة العالمية بإضافته إلى قائمتها للسلالات المتداولة حاليًا والتي تتم مراقبتها، في 19 يوليو.

هل متحورات كورونا أكثر خطورة من الفيروس الأصلي؟

من الممكن أن يصبح المتحور أكثر أو أقل خطورة من السلالات الأخرى، فيوضح "عنان" أن هذا يعتمد على الطفرات في شفرته الجينية، والتي تؤثر على مدى انتقال العدوى التي يمكن أن يسببها وكيفية تعامله مع جهاز المناعة أو شدة الأعراض الناتجة عنه.

أعراض متحور كورونا الجديد

ويشير استشاري علم الأوبئة، إلى أنه لا توجد حتى الآن أدلة على أن السلالة الناشئة أكثر قوة من السلالات السابقة، فضلا عن كون خصائص المتغير الفرعي الجديد ليست مختلفة كثيرًا عن السلالات السابقة، والأعراض الشائعة عند البالغين لهذا المتحور تشمل:

  1. الحمى.
  2. التهاب الحلق.
  3. سيلان الأنف والسعال.
  4. آلام الجسم والعضلات.
  5. التعب والإسهال.

ويقول الدكتور إسلام عنان، إنه يمكن ملاحظة أعراض متحور كورونا نتيجة ضيق التنفس وتشبع الأكسجين المنخفض وضيق التنفس التنفسي لدى المرضى الذين يعانون من مرض شديد، واللقاحات ثبتت فعاليتها في الحماية من السلالة أوميكرون، فمن المتوقع أن تقدم اللقاحات درجة عالية من الحماية من المتغير الفرعي الجديد، وما يزال يتعين تشجيع اللقاحات، وكذلك الممارسات الاجتماعية الآمنة مثل ارتداء أقنعة الوجه والحفاظ على تهوية الغرف.

هل اللقاحات ما زالت فعالة؟

ويؤكد أستاذ علم الأوبئة، إلى أنه يعمل الباحثون حاليًا على اكتشاف مدى فاعلية لقاحات كورونا في الوقاية من الإصابة بمتحورات الفيروس، وتشير العديد من الدراسات الأولية إلى أن هذه اللقاحات لا تزال فعالة في الحد من المضاعفات الخطيرة والوفاة الناتجة عن عدوى المتحورات الجديدة، ويجب العلم بأنه لا يوجد لقاح مثالي يوفر حماية بنسبة 100%، فمن الممكن أن تحدث إصابات مفاجئة بالفيروس بين الحاصلين على اللقاح، بخاصة كبار السن والأشخاص الذين يعانون من أمراض مناعية.

طرق انتقال الفيروسات

وتنتشر الفيروسات بشكل أساسي عن طريق المخالطة الوثيقة لشخص مصاب بالفيروس، ويوضح "عنان" أنه عندما يعطس شخص مصاب بمرض كوفيد 19 أو يسعل، ينتشر الرذاذ التنفسي في الهواء، ولا ينتقل الرذاذ عادةً إلى مسافة بعيدة، لا يصل إلى مسافة تزيد على مترين (6 أقدام)، وينتشر الفيروس عندما يستنشق أشخاص آخرون رذاذًا حاملاً للعدوى أو عندما يسقط الرذاذ في عين شخص قريب أو أنفه أو فمه.

ولفت "عنان" إلى أن الإصابة قد تحدث بالفيروس أيضًا عندما يتعرض الشخص لحبّات الرذاذ الصغيرة جدًا أو جزيئات الهواء التي تظل عالقة في الهواء لعدة دقائق أو ساعات، ويُسمى انتقال العدوى عبر الهواء، مشيراً إلى أن تزيد احتمالية انتقال العدوى عن طريق الهواء في المناطق ذات تيارات الهواء (التهوية) السيئة أو المناطق المغلقة المزدحمة.

وأكد أن من الممكن أن ينتشر الفيروس إذا لمس شخص ما عينيه أو أنفه أو فمه بعد لمس سطح أو جسم ملوث بالفيروس.

طرق الوقاية من فيروس كورونا

وأوضح أستاذ علم الأوبئة، أن الإجراءات الوقائية التي يجب عملها للوقاية من المتحور الجديد لفيروس كورونا، والتي تضمنت الحرص على ارتداء الكمامة في الزحام والأماكن غير جيدة التهوية، وفى حال وجود إصابات أو عدوى لشخص بالمرض.

كما يؤكد أنه يجب على الشخص المصاب بعدوى كورونا ارتداء الكمامة منعا لنقل العدوى، كما يجب على الشخص المصاب بالالتزام بفترة العزل 10 أيام من تاريخ ظهور الأعراض، وبالنسبة للأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالمرض ولم تظهر عليهم أعراض يجب الالتزام بفترة عزل 5 أيام، ويمكن خروج المريض من العزل مبكرا إذا كانت نتيجة العدوى سلبية".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة