Close ad

اعتبرها الوزير أخطر التحديات .."الدروس الخصوصية" تتحدى وزارة التعليم.. وخبراء يقترحون خطة للقضاء عليها

15-8-2023 | 14:57
اعتبرها الوزير أخطر التحديات  الدروس الخصوصية  تتحدى وزارة التعليم وخبراء يقترحون خطة للقضاء عليهاصورة أرشيفية
إيمان محمد عباس

عند مناقشة مشاكل الدروس الخصوصية وتأثيرها على العملية التعليمية، يصبح من الضروري التطرق إلى عدة جوانب، تعتبر الدروس الخصوصية ظاهرة شائعة، وتحظى بشعبية كبيرة بين الطلاب وأولياء الأمور، ومع ذلك، تنطوي هذه الظاهرة على مجموعة من المشاكل التي يجب معالجتها بشكل جدي، وقد تؤدي الدروس الخصوصية إلى تقليل الثقة في نظام التعليم العام، يشعر العديد من الأهل بعدم الرضا عن جودة التعليم في المدارس العامة ويعتمدون بدلاً من ذلك على الدروس الخصوصية كوسيلة لتعزيز تحصيل أبنائهم الأكاديمي. وهذا يمكن أن يؤدي إلى تراجع تفاقم المشاكل الموجودة في المدارس.. وقبل أيام اعتبر الدكتور رضا حجازي وزير التربية والتعليم الدروس الخصوصية أحد التحديات الخطيرة التي تعدد إستراتيجية التعليم الجديدة.. فهل ينجح الوزير فيما لم ينجح فيه سلفه؟

موضوعات مقترحة

تكافؤ الفرص


أكدت الدكتورة ولاء شبانة الخبيرة التربوية، أن الدروس الخصوصية تؤثر على تكافؤ الفرص والعدالة في التعليم، وعندما يتمكن بعض الطلاب من الوصول إلى دروس خصوصية ذات جودة عالية، فيمكنهم تحقيق نتائج أفضل والحصول على فرص أكبر للتعليم الجامعي والمستقبل المهني. وبالتالي، يزداد الانقسام بين الطلاب الذين يمتلكون القدرة على الحصول على الدروس الخصوصية والطلاب الذين لا يمتلكونها، مما يؤثر على فرص المساواة في التعليم.


وأضافت الدكتورة ولاء شبانة، أنه لا يمكننا تجاهل التأثير المالي للدروس الخصوصية على الأسر، ففي العديد من الحالات، تصبح الدروس الخصوصية عبئًا ماليًا ثقيلاً على الأسر، خاصةً إذا كان لديها أكثر من طفل يحتاجون إلى الدروس الخصوصية، وهذا يزيد من الضغط المالي على الأسر ويمكن أن يؤثر على استقرارها المالي وحياتها اليومية.


وأشارت الدكتورة ولاء شبانة، إلى التفكير في حلول لمشاكل الدروس الخصوصية وتأثيرها على العملية التعليمية. ويمكن اعتبار بعض السبل التالية.


-    تحسين جودة التعليم العام: يجب تعزيز الجودة والكفاءة في المدارس العامة لتلبية احتياجات الطلاب وتقليل الحاجة إلى الدروس الخصوصية.


-    توفير دعم إضافي في المدارس: يمكن تعزيز الدعم الفردي والتعليم التكيفي في المدارس العامة بطرق مثل تخصيص المعلمين المساعدين وإنشاء برامج تعليمية متخصصة للطلاب الذين يحتاجون إلى دعم إضافي.


-    التوعية والتثقيف: يجب على الحكومة والمؤسسات التعليمية تعزيز التوعية حول أهمية التعليم العام وتأثير الدروس الخصوصية السلبي على التكافؤ والعدالة التعليمية.


وقالت ولاء شبانة، إن تحسين العملية التعليمية وتقليل تأثير الدروس الخصوصية يتطلب جهودًا متعددة من الحكومة والمجتمع والمؤسسات التعليمية، ويجب أن يكون الهدف هو توفير فرص تعليمية عادلة ومتساوية لجميع الطلاب وتعزيز جودة التعليم في المدارس العامة.


ومن جانبه، قال الدكتور علاء الغندور، الخبير التربوي، إن ظاهرة الدروس الخصوصية قد تكون لها تأثيرات ضارة على الاقتصاد والتعليم. إليك بعض التأثيرات السلبية المحتملة:
-    تعزيز الفجوة الاقتصادية: قد يؤدي الاعتماد الشديد على الدروس الخصوصية في المجتمع إلى تعزيز الفجوة الاقتصادية. الحصول على دروس خصوصية يعتمد على القدرة الشرائية للأسر والطلاب. وبالتالي، فإن الأسر ذات الدخل المحدود قد يكون لديها صعوبة في تحمل تكاليف الدروس الخصوصية، مما يؤدي إلى تفاقم الفجوة بين الطلاب ذوي الدخل المرتفع والطلاب ذوي الدخل المحدود.


-    تأثير على نوعية التعليم العام: قد يؤدي التركيز الزائد على الدروس الخصوصية إلى تقليل الاهتمام والدعم للنظام التعليمي العام في مصر. إذا كان الطلاب يعتمدون بشكل كبير على الدروس الخصوصية لتلبية احتياجاتهم التعليمية، فقد يكون هناك تقليل في الاهتمام والاستثمار في تحسين نوعية التعليم العام، مما يمكن أن يؤثر سلبًا على تجربة التعلم للطلاب في المدارس العامة.


-    تفاقم العدالة التعليمية: قد يزيد انتشار الدروس الخصوصية من الفجوة التعليمية بين الطلاب. إذا كان الطلاب ذوو الدخل المرتفع هم الوحيدون القادرون على تحمل تكاليف الدروس الخصوصية، فسيكون لديهم فرصة أفضل لتحقيق أداء أكاديمي جيد والوصول إلى فرص أعلى في المستقبل. وبالتالي، يمكن أن يزيد ذلك من العدالة التعليمية ويعزز التفاوت في الفرص التعليمية.
-    تأثير على مهنة التدريس: قد يؤدي الطلب العالي على الدروس الخصوصية إلى تأثير سلبي على مهنة التدريس في المدارس العامة. إذا كان الطلاب يعتمدون بشكل كبير على الدروس الخصوصية، فقد ينخفض الطلب على المدرسين في المدارس العامة، مما يمكن أن يؤثر على مستوى الرواتب والتحفيز وجودة التدريس في المدارس العامة.


وأوضح الدكتور علاء الغندور، أنه من المهم أن نفهم أن هذه التأثيرات ليست مطبقة بشكل قطعي على كل الحالات، قد يكون للدروس الخصوصية أيضًا بعض الفوائد، مثل تلبية احتياجات التعلم الفردية وتعزيز الثقة والتحفيز. ومع ذلك، يجب أن نكون حذرين من التفاقم العدم التكافؤ وتأثيرها السلبي على النظام التعليمي والاقتصاد في مصر، يتطلب حل هذه المشكلة توجيه الاهتمام لتحسين نوعية التعليم العام وتوفير فرص متساوية للجميع وتقليل الاعتماد على الدروس الخصوصية كوسيلة للتعليم.


وأضاف الدكتور علاء الغندور، أنه للتغلب على تأثيرات الدروس الخصوصية السلبية في مصر، يمكن اتخاذ عدد من الحلول المقترحة التالية:
-    تحسين نوعية التعليم العام: يجب أن يكون التركيز على تحسين نوعية التعليم العام في مصر، وذلك من خلال تطوير المناهج الدراسية، وتدريب المعلمين، وتوفير الموارد التعليمية اللازمة. يجب أن يتم توفير بيئة تعليمية مشجعة ومحفزة في المدارس العامة لتلبية احتياجات التعلم للطلاب.


-    تعزيز المساواة في الفرص التعليمية: ينبغي العمل على تقليل الفجوة التعليمية بين الطلاب من خلال توفير فرص متساوية للتعليم. يمكن تنفيذ ذلك عن طريق توفير برامج دعم إضافية للطلاب ذوي الدخل المحدود، وتوفير المنح الدراسية والتمويل للطلاب المتفوقين، وتحسين الوصول إلى الموارد التعليمية بما في ذلك التكنولوجيا.


-    تعزيز دور المعلمين: يجب دعم وتحفيز المعلمين في المدارس العامة، وذلك عن طريق توفير فرص التطوير المهني والتدريب المستمر، وتحسين ظروف العمل والرواتب. يعتبر المعلمون عماد التعليم، وتحسين ظروف عملهم وتشجيعهم يمكن أن يعزز جودة التعليم العام ويقلل الحاجة إلى الدروس الخصوصية.


-    الشراكات بين القطاعات: يجب تعزيز التعاون والشراكات بين القطاعين العام والخاص في مجال التعليم. يمكن للجهود المشتركة بين المدارس العامة ومقدمي الدروس الخصوصية أن تساهم في توفير الدعم الإضافي للطلاب وتقليل الاعتماد على الدروس الخصوصية كوسيلة أساسية للتعلم.


ويجب تعزيز التوعية بأثر الدروس الخصوصية السلبي والفوائد المحتملة لتحقيق التوازن في الاستخدام. ينبغي توعية الأهالي والطلاب بأهمية النظام التعليمي العام والاستفادة منه، وتوفير الموارد والدعم اللازمين لتحقيق نجاحهم في التعليم العام.


الدكتورة ولاء شبانة الخبيرة التربوية،الدكتورة ولاء شبانة الخبيرة التربوية،

الدكتور علاء الغندورالدكتور علاء الغندور
كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة