Close ad

وباء «إكس X» الغامض يهدد البشرية.. يصيب الجهاز التنفسي بشكل مباشر واستشاري يقدم طرق الوقاية

12-8-2023 | 13:56
وباء ;إكس X; الغامض يهدد البشرية يصيب الجهاز التنفسي بشكل مباشر واستشاري يقدم طرق الوقايةأكس X
أمنية صلاح

يعيش سكان العالم حالة من الذعر بعد أنباء عن انتشار فيروس جديد يسمي «إكس X»، وقد حذرت منه منظمة الصحة العالمية، والذي تم إدراجه على قائمة الأوبئة العالمية، ويصفه البعض بالوباء القاتل، ولا يعلم العلماء بالضبط كيفية ظهوره وانتشاره، ولهذا لا يوجد له اسم محدد.

موضوعات مقترحة

وطبقاً للعلماء، فإن "المرض إكس" يمكن أن يتطور عن تحوّر في فيروسات الإنفلونزا، مثل التحوّر الذي أدى إلى ظهور الحصبة الإسبانية الفتاكة، التي قضت على نحو 25 مليون شخص في مطلع القرن العشرين.

وقد رجح الباحثين بأنه قد يكون وباء "إكسX" القادم، هو مرض تنفسي ينتشر من خلال العدوى الفيروسية، خلال مدة حضانة الفيروس، أو عندما تكون الأعراض على المصاب خفيفة.

من جانبه، حدد أستاذ الفيروسات والأوبئة، الدكتور إسلام عنان، في تصريحات خاصة لـ«بوابة الأهرام»، عددًا من المعلومات المرتبطة بالمتحور الجديد، قائلاً:

ظهرت سلالة جديدة من فيروس كوفيد-19، في تذكير بأن الفيروس ما زال يتحور وينتشر في جميع أنحاء العالم، ويؤثر بشكل غير متكافئ على السكان الأكثر ضعفًا.

تُطلق على هذه السلالة اسم"EG.5"، وهي نسل لسلالة أوميكرون.

قامت منظمة الصحة العالمية بإضافة متحور EG.5 إلى قائمتها للسلالات المتداولة حاليًا والتي تتم مراقبتها، في 19 يوليو.

أبرز الأعراض:

وأوضح استشاري علم الأوبئة، أنه لا توجد حتى الآن أدلة على أن السلالة الناشئة أكثر قوة من السلالات السابقة، فضلا عن كون خصائص المتغير الفرعي الجديد ليست مختلفة كثيرًا عن السلالات السابقة.

وقال "عنان"، إن الأعراض الشائعة عند البالغين لهذا المتحور تشمل:

الحمى.

التهاب الحلق.

سيلان الأنف والسعال.

آلام الجسم والعضلات.

التعب والإسهال.

يمكن ملاحظة أعراض نتيجة ضيق التنفس وتشبع الأكسجين المنخفض وضيق التنفس التنفسي لدى المرضى الذين يعانون من مرض شديد.

وأشار إلى أنه طبقا للمعلومات المتاحة وحيث إن اللقاحات ثبت فعاليتها في الحماية من السلالة أوميكرون، فمن المتوقع أن تقدم اللقاحات درجة عالية من الحماية من المتغير الفرعي الجديد.

من جهتهم، أشار خبراء الصحة إلى أنه ما يزال يتعين تشجيع اللقاحات، وكذلك الممارسات الاجتماعية الآمنة مثل ارتداء أقنعة الوجه والحفاظ على تهوية الغرف.

ووصف عالم الفيروسات والباحث ستيوارت تورفيل، "EG.5" بأنه "أكثر تنافسية" مقارنة مع نظرائه.

وقال إنه "قادر بشكل أفضل على مواجهة الأجسام المضادة المنتجة عن طريق اللقاحات"، لكنه أضاف أن الاختلاف هو قليل مقارنة مع المتغيرات السابقة.

طرق انتقال الفيروس

قال أستاذ "علم الأوبـئة" إن فيروس EG.5 ينتشر بشكل أساسي عن طريق المخالطة الوثيقة لشخص مصاب بالفيروس .

 وأضاف أنه عندنا يعطس شخص مصاب بمرض كوفيد 19 أو يسعل، ينتشر الرذاذ التنفسي في الهواء، ولا ينتقل الرذاذ عادةً إلى مسافة بعيدة، لا يصل إلى مسافة تزيد على مترين (6 أقدام).

وأشار إلى أن الفيروس ينتشر عندما يستنشق أشخاص آخرون رذاذًا حاملاً للعدوى أو عندما يسقط الرذاذ في عين شخص قريب أو أنفه أو فمه.

ولفت إلى أن الإصابة قد تحدث بالفيروس  أيضًا عندما يتعرض الشخص لحبّات الرذاذ الصغيرة جدًا أو جزيئات الهواء التي تظل عالقة في الهواء لعدة دقائق أو ساعات، ويُسمى انتقال العدوى عبر الهواء، مشيراً إلى أن تزيد احتمالية انتقال العدوى عن طريق الهواء في المناطق ذات تيارات الهواء (التهوية) السيئة أو المناطق المغلقة المزدحمة.

وأكد أن من الممكن أن ينتشر الفيروس إذا لمس شخص ما عينيه أو أنفه أو فمه بعد لمس سطح أو جسم ملوث بالفيروس.

وأضاف أنه قد يبقى فيروس EG.5على الأسطح لساعات أو أيام إذا تُركت دون تنظيف أو تعقيم. ومع ذلك، فإن احتمالية الإصابة بمرض EG.5من خلال ملامسة الأسطح الملوثة منخفضة.

طرق الوقاية

وأوضح "عنان" ، الإجراءات الوقائية التى يجب عملها للوقاية من المتحور الجديد لفيروس كورونا، والتى تضمنت الحرص على ارتداء الكمامة فى الزحام والأماكن غير جيدة التهوية، وفى حال وجود إصابات أو عدوى لشخص بالمرض.

وتابع: "يجب على الشخص المصاب بعدوى كورونا ارتداء الكمامة منعا لنقل العدوى، كما يجب على الشخص المصاب بالالتزام بفترة العزل 10 أيام من تاريخ ظهور الأعراض، وبالنسبة للأشخاص الذين ثبتت إصابتهم بالمرض ولم تظهر عليهم أعراض يجب الالتزام بفترة عزل 5 أيام، ويمكن خروج المريض من العزل مبكرا إذا كانت نتيجة العدوى سلبية".

وفي ذات السياق، قالت البروفيسورة دام هاريز، رئيسة وكالة الأمن الصحي في بريطانيا، في تصريحات إعلامية، أن الإجراءات الحالية تقوم على التأهب والاستعداد لاستقبال مرض اكس الجديد حال انتشاره في البلاد".

وأضافت "هاريز"، نتمنى أن نتمكن من منع الوباء الجديد (مرض إكس)، ولكن حال عدم استطاعتنا فإننا نستعد بتطوير لقاحات جديدة لمجابهته والقضاء عليه قبل انتشاره وتوغله كما حدث خلال جائحة كورونا".

وأرجعت رئيسة وكالة الأمن الصحي في بريطانيا، السبب في انتشار الجوائح واحدة تلو الأخرى هو بسبب تفسير المناخ، والزيادات السكانية مشيرة إلى أن المخاطر حول العالم بدأت في الازدياد بصورة غير طبيعية.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة