Close ad

خطر يهدد أمن البشر.. التزوير العميق للصور والفيديوهات بالذكاء الاصطناعي كيف يمكن مواجهته؟

12-8-2023 | 13:04
خطر يهدد أمن البشر التزوير العميق للصور والفيديوهات بالذكاء الاصطناعي كيف يمكن مواجهته؟صورة أرشيفية
شيماء شعبان

يشهد العالم تحولات تكنولوجية هائلة، يقودها الذكاء الاصطناعي، ويثير بعضها مخاوف بشأن خطرها على البشر من بين أبرز اتجاهات التكنولوجيا المقلقة إمكانية فبركة الصور والفيديوهات، ويجمع الخبراء على أن طريقة استخدام الذكاء الاصطناعي والتكنولوجيا المرتبطة به هي التي ستحدد مدى خطره أو فائدته على البشرية.

موضوعات مقترحة

استخدام الذكاء الاصطناعي في الأمور السلبية

وبهذا الصدد، يقول الدكتور حمدي الليثي خبير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، لـ"بوابة الأهرام": أن التقنيات التي تعتمد على الذكاء الاصطناعي يمكن أن نستخدمها في أمور جيدة وأمور سيئة، ومن أبرز مخاطر الذكاء الاصطناعي بث معلومات خاطئة وفبركة الفيديوهات، وتهديد حياة الأشخاص من خلال أسلحة تستخدم عبر الذكاء الاصطناعي.

 كما أن المخاطرة كبيرة في حال استخدام الذكاء الاصطناعي في الأمور السلبية، لافتًا إلى أن لا أحد اليوم بمقدوره إيقاف التكنولوجيا حتى لو تم سن تشريعات وقوانين؛ حيث إن التشريعات قد تحد نوعًا ما من مخاطر الذكاء الاصطناعي، لكنها لن تمنعها بشكل نهائي.

التزوير العميق

وحذر الليثي من تطور تقنية التزوير العميق عن طريق الذكاء الاصطناعي أو ديب فايك القادرة على فبركة فيديوهات بدقة عالية بواسطة الذكاء الاصطناعي. وتكمن مخاطرها في النصب والاحتيال ونشر الفوضى عبر تزييف الصورة والصوت.

قوة البيانات

وكشف خبير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات أن قوة البيانات تمتد بمجرد جمعها وتحليلها إلى ما هو أبعد من وظائف المراقبة؛  فنجد اليوم أن الأنظمة التي تدعم الذكاء الاصطناعي تتنبأ بالمنتجات التي سنشتريها، الترفيه الذي سنشاهده، الروابط التي سننقر عليها، وهذا الأمر ما هو إلا زحف بطيء يسلبنا إرادتنا الحرة ويخضعنا لسيطرة القوى الخارجية.


الدكتور حمدي الليثي

 

خارج عن السيطرة

ومن جانبه وصف المهندس تامر محمد الخبير التكنولوجي، وسكرتير عام شعبة الاتصالات بالاتحاد العام للغرف التجارية، أن مواجهة تقنية فبركة الصور وفيديوهات الذكاء الاصطناعي بـ«الأمر الصعب»؛ حيث إن الأساس في  تلك التقنية هو الاعتماد على صور حقيقية؛ لذا فإن تقليل حجم الصور الحقيقية أمام الذكاء الاصطناعي، يجعلنا نتحكم  في قدرته على  فبركة الصور بدقة عالية، أما غير ذلك  فهو أمر خارج عن السيطرة.

مرحلة متقدمة

واستكمل: الذكاء الاصطناعي وصل إلى مرحلة متقدمة جدًا في فبركة الصور والفيديوهات؛ مما يجعل مواجهته في منتهى الصعوبة وإن كانت هناك أدوات كثيرة تكشف حقيقة ما إذا كانت تلك الصور مفبركة أم لا من خلال متخصصين وليس هذا الأمر متاحًا للعامة، لذلك أرى تقليل حجم المتاح للذكاء الاصطناعي من صور شخصية أو فيديوهات يقلل من إمكانياته في تزييف وفبركة الصور والفيديوهات.


المهندس تامر محمد

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: