Close ad

في سوق المناصرة.. حضر الأثاث وغاب المقبلون على الزواج.. وأصحاب الورش يكشفون الأسباب

9-8-2023 | 16:16
في سوق المناصرة حضر الأثاث وغاب المقبلون على الزواج وأصحاب الورش يكشفون الأسبابأعرق شوارع مصر القديمة بحي الموسكي والذي يشتهر بصناعة الموبيليا والأثاث الزخرفي التراثي
رضوى أحمد وسارة محمد

يعد سوق المناصرة هو السوق الأشهر للأثاث في القاهرة، حيث أصبح منذ عقود قبلة للشباب المقبلين على الزواج لشراء ما يحتاجونه من آثاث للسكن الزوجي الجديد وأطلق عليها سابقاً "مدينة العرائس" لكثرة زواره من المقبلين علي الزواج بسبب انخفاض أسعاره وجودة المعروض الذي يتميز بجودة كبيرة عن المستورد وتباين أنواعه وأشكاله، إلا أن هذا السوق بفعل رياح التضخم الذي ضرب الأسواق المصرية كلها لم يعد كما كان ملاذا  آمنا لأصحاب الدخول الضعيفة بسبب حدوث قفزات سعرية كبيرة علي الأثاث

ورصدت «بوابة الأهرام» حالة السوق في هذا التوقيت الذي يعد بالنسبة لورش الأثاث موسما لهم حيث يكثر معدل الزواج:

تراجع حركة البيع

في البداية، قال عصام أحد تجار الموبيليا في سوق المناصرة أن السوق معروف عند الجميع بأسعاره المنخفضة عن المناطق الأخرى إلا أنه مع زيادة سعر الدولار زادت الأسعار فتوقف المواطنون علي التهافت الشديد مثل السنوات السابقة واقتصر الأمر علي الزبائن المقبلة علي الزواج .

وأوضح سعد الملائي أحد تجار الموبيليا أن الأسعار تزيد بنسبة 100% ، وأن الدولار ارتفع بشكل مفاجئ، مشيراً أن الأسعار تزيد كل يوم عن الأخر، مؤكداً أن المواطنين يشترون مضطرين ويتباين المشترين بين الذين يشترون الأثاث غالي الثمن والذين يشترون الأرخص علي حسب مقدرتهم .

وأكد تاجر آخر أن الأسعار زادت بطبيعة الحال بسبب ارتفاع سعر الدولار ولكن الخامات التي يعملون بها من الخشب والمواد الكيميائية التي يدهن بها والزجاج جميعها مستوردة والأثاث الذي يعرضه ليس محلياً، وأن عدد الزبائن ليس كالسابق . 

ارتفاع الأسعار

وأوضح محمود أحد زبائن سوق المناصرة أن الأسعار ارتفعت فأصبح بعد أن كان متوسط غرف النوم 15000جنيه وصل إلي 30 و 32 ألف جنيه ووصل سعر غرف الأطفال إلى 25000 جنيه وأكثر، وأشار إلي أن بعض الناس اتجهت للبحث عن منتجات أخرى لشرائها يتم تصنيفها من عدة بدائل أخرى من الأخشاب بحثاً عن الأسعار الأرخص .

وقال إنه عند شراء أثاث ابنته المقبلة على الزواج اكتفي بشراء الأساسيات فقط من غرفة النوم والأنترية واستغني عن النيش والسفرة حيث ذكر له أحد أصحاب مصانع الخشب أن هناك زيادة فى سعر متر الخشب تقدر بنحو 80% .

وأكد هذا الحديث محمد عثمان قائلاً إن سوق الأثاث شهد ارتفاعا  فى الأسعار وذلك بسبب ارتفاع سعر الدولار الناتج عن الاقتصاد العالمي وأدى إلى غلاء المواد الخام المستخدمة فى التصنيع، مؤكداً أن سوق الأثاث لم يشهد حركة بيع سريعة كما كان من قبل وذلك لعدم قدرة الناس على مواكبة تلك الأسعار وإذا حدث ووُجد انخفاضا فى الأسعار لن يكون بنفس الأسعار القديمة، ومع ذلك يقوم أصحاب الورش بتخفيض الأسعار قدر الإمكان وعلى الرغم من ذلك لا يوجد معدل بيع كما كان في الماضي . 

وقال جميل محمد أحد زبائن سوق المناصرة أن سعر الأثاث ارتفع وتحديداً الأثاث المستورد وذلك بعد تراجع الصناعة المحلية واللجوء إلى الأثاث المودرن المستورد غير القابل للاستخدام الدائم، بالإضافة إلى الخامة الضعيفة ولكن كشكل جميل، وذلك بسبب ارتفاع سعر الدولار مما أدى إلى ارتفاع سعر المواد الخام المستخدمة من دهانات وخشب وغيرها، كما أدي إلى أن أصبحت القدرة الشرائية تقتصر على "المضطر فقط" قائلاً أن هناك بعض الشباب اتخذوا قرار التراجع عن الزواج بسبب تدهور الحالة الاقتصادية وعدم توفر دخل قادر على دفع تلك الأسعار المبالغ بها . 


سوق الاثاث سوق الاثاث

سوق الاثاث سوق الاثاث

سوق الاثاث سوق الاثاث

سوق الاثاث سوق الاثاث
كلمات البحث
الأكثر قراءة