Close ad

النوم في التكييف.. 5 أضرار أخطرهم الإصابة بالجفاف.. وأفضل الطرق لتهوية الغرفة

30-7-2023 | 16:05
النوم في التكييف  أضرار أخطرهم الإصابة بالجفاف وأفضل الطرق لتهوية الغرفةالنوم في التكييف
إيمان محمد عباس

النوم في الصيف يمكن أن يكون صعبًا في بعض الأحيان، وقد يلجأ البعض إلى استخدام المكيف أو المروحة لتخفيف الحرارة وتحسين جودة النوم. ومع ذلك، فإن استخدام المكيف والمروحة أثناء النوم يمكن أن يترتب عليه بعض الآثار الضارة التي يجب علينا أخذها بعين الاعتبار.

موضوعات مقترحة

 الآثار الضارة للنوم في التكييف والمروحة:

 

1- جفاف الجسم: يزيد استخدام المكيف والمروحة من جفاف الجسم، حيث يعملان على تقليل الرطوبة في الهواء. وبالتالي، يمكن أن تتسبب في جفاف الجلد والشعر والعيون، والتي يمكن أن تتسبب في الشعور بالحكة والتهيج.

2- البرد: يمكن أن يتسبب استخدام المكيف والمروحة في البرد، خاصة إذا كانت درجة الحرارة في الغرفة منخفضة جداً، مما يؤدي إلى التهاب الحلق والأنف والأذنين، وقد يؤدي إلى الإصابة بالتهاب الرئة.

3- الإجهاد: يمكن أن يؤدي استخدام المكيف والمروحة إلى الإجهاد، حيث يمكن أن يسببان الضوضاء والتيارات الهوائية القوية إلى الإضرار بنوعية النوم.

4- الصداع: يمكن أن يسبب استخدام المكيف والمروحة الصداع، حيث يمكن أن يؤدي الهواء البارد والتيارات الهوائية القوية إلى الإصابة بالصداع.

5- الصحة العامة: يمكن أن يتسبب استخدام المكيف والمروحة في تفاقم بعض الأمراض، مثل الربو والحساسية، حيث يمكن أن تنتشر الجراثيم بسهولة في الهواء المكيف والمروحة، مما يؤدي إلى تفاقم الأمراض.

 

أكدت الدكتورة رنا محمود عباس أخصائية طب الأطفال في مستشفي الدمرداش، أنه بشكل عام، فإن استخدام المكيف والمروحة لتخفيف حرارة الصيف يمكن أن يساعد في تحسين جودة النوم، ولكن يجب الانتباه إلى الآثار الجانبية والتي يمكن تجنبها عن طريق تحديد درجة حرارة مناسبة وتجنب الاستخدام المفرط.

وأشارت إلى أن الدرجة المناسبة للحرارة في الغرفة تختلف وفقاً للظروف المحلية، مثل المنطقة الجغرافية والرطوبة النسبية وحجم الغرفة ومعدات التبريد الموجودة. ومع ذلك، فإن درجة حرارة مناسبة للاستخدام الآمن للمكيف والمروحة يمكن أن تتراوح بين 23-26 درجة مئوية.

إذا كانت درجة الحرارة في الغرفة أعلى من ذلك، فيمكن تشغيل المكيف أو المروحة لتخفيف الحرارة وتوفير الراحة اللازمة للنوم. ومن الأفضل تعيين درجة حرارة ثابتة، بدلاً من إعداد درجة حرارة منخفضة جداً، حيث يمكن أن يتسبب في الصداع والبرد وغيرها من الآثار الضارة.

واستكملت الدكتورة رنا محمود عباس، أنه يجب أيضاً تجنب الاستخدام المفرط للمكيف والمروحة، حيث يمكن أن يؤدي إلى جفاف الجسم والإجهاد والبرد والصداع والتهابات الجهاز التنفسي. يمكن تحقيق الراحة اللازمة للنوم عن طريق تحديد درجة حرارة مناسبة والتهوية الجيدة للغرفة والاستخدام المناسب للمكيف والمروحة.

أفضل طريقة لتحقيق التهوية داخل الغرفة

 

تحقيق التهوية الجيدة في الغرفة يعتمد على العديد من العوامل، مثل حجم الغرفة ومكان وجود النوافذ والتهوية المتاحة. ومع ذلك، هناك بعض الطرق الفعالة لتحقيق التهوية الجيدة في الغرفة، ومنها:

1- فتح النوافذ: يمكن فتح النوافذ لتحقيق التهوية الجيدة في الغرفة، وخاصة في الصباح الباكر والمساء، عندما تكون درجة الحرارة أقل. يمكن أيضاً فتح النوافذ بشكل فتري أثناء اليوم، لتحقيق التهوية الجيدة وتجنب التيارات الهوائية القوية.

2- استخدام الستائر: يمكن استخدام الستائر لتقليل دخول الحرارة والضوء الشمسي إلى الغرفة، ولكن يجب التأكد من أنها ليست كثيفة جداً وتسمح بمرور الهواء.

3- ترك الممرات الحرة: يجب ترك الممرات الحرة في الغرفة، حتى يتمكن الهواء من التدفق بحرية في جميع أنحاء الغرفة.

4- استخدام المروحة: يمكن استخدام المروحة لتحقيق التهوية الجيدة في الغرفة، ولكن يجب توجيهها نحو النافذة المفتوحة لتحقيق تدفق الهواء.

5- تنظيف مكيف الهواء: إذا كان لديك مكيف هواء، فيجب تنظيفه بشكل منتظم لتحقيق التهوية الجيدة والحفاظ على جودة الهواء المتدفق في الغرفة.

بشكل عام، فإن تحقيق التهوية الجيدة في الغرفة يمكن أن يساعد في تحسين جودة الهواء وتوفير راحة أكبر أثناء النوم.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: