Close ad

هل سيكون المسمار الأخير في نعش تويتر؟.. «ثريدز» ينقض على «العصفور الأزرق»

20-7-2023 | 08:10
هل سيكون المسمار الأخير في نعش تويتر؟ ;ثريدز; ينقض على ;العصفور الأزرق;صورة أرشيفية
هاجر بركات
الأهرام العربي نقلاً عن

«ميتا» تتحدى «تويتر»، بتطبيقها الجديد وتسعى من خلاله إلى تدشين حقبة جديدة من شبكات التواصل الاجتماعى المترابطة

موضوعات مقترحة

محامى «تويتر» يتهم «ميتا» باختلاس منظم وغير قانونى لأسرار شركته

خبراء يرون منصة «ثريدز» تهديدًا حقيقياً لـ«توتير»

30 مليون مشترك على «ثريدز» خلال ساعات من إطلاقه بينهم سياسيون ومشاهير وعلامات تجارية ومنصات إعلامية

زوكربيرج يهدف من وراء «ثريدز» إلى الوصول لمليار مستخدم خلال فترة وجيزة

«ميتا» تطلق منصتها الجديدة فى أكثر من 100 دولة بينما لم تتحها حتى الآن فى دول الاتحاد الأوروبى

أشعل تطبيق «ثريدز» الذى تمتلكه شركة «ميتا»، مواقع التواصل الاجتماعى، وتصدر التريند، بعد ساعات قليلة من طرحه الأيام القليلة الماضية، حيث يشبه فى الشكل تطبيق انستجرام، لكنه يقدم نفس المميزات والخدمات التى يقدمها تطبيق «تويتر».
ساعات قليلة مرت على طرح تطبيق «ثريدز»، لكنها كانت كفيلة بقيام أكثر من 30 مليون مستخدم بالاشتراك فى التطبيق، وهو ما جعل هناك منافسة شرسة كونه يهدد عرش «تويتر»، الذى اشتراه أيلون ماسك فى عام 2022 بقيمة 44 مليار دولار، وهو الأمر الذى دفع القائمين على «تويتر»، إلى التهديد باتخاذ إجراء قانونى ضد شركة «ميتا» واتهامها بالتصرف غير المشروع من قبل موظفى الشركة بإنشاء تطبيق «ثريدز» فما حكاية هذا التطبيق، وهل حقا سيكون المسمار الأخير فى نعش تويتر؟

يحتوى تطبيق ثريدز، على تجربة تدوين صغيرة مثل التى توجد فى تويتر، ما يعنى أن شركة “ميتا”، كانت تستعد لتحدى تويتر من خلال هذا التطبيق، ومن ضمن أهداف هذا التطبيق تركيزه على النص والحوار وخيارات أخرى يتم من خلالها الضغط على إعجاب، أو إعادة نشر أو اقتباس وغيرها من الخيارات، مما يعنى أنه يشبه إلى حد كبير “تويتر”، مع تقديم مميزات أفضل، فحجم النص فيه يصل إلى 500 حرف، بينما فى تويتر عدد الحروف لا يزيد على 280 حرفا فقط، ويمكن من خلاله نشر صور وفيديوهات مدتها تصل إلى 5 دقائق، كما يمكن مستخدمه من المشاركة بنفس الاسم والبيانات، ومتابعة الحسابات التى يتابعها عبر تطبيق “انستجرام”. كما يقدم خدمات إضافية لا توجد فى توتير، منها تمكين مستخدمه من التحكم فى خصوصية الملف الشخصية للمستخدم ليصبح خاص به، ويتيح للمستخدمين مشاركة الأفكار الخاصة بهم من خلال نشرها أو عن طريق حفظها، والتحكم فى الأشخاص الذين يقومون بمشاهدة هذه الأفكار.
وتقول شركة “ميتا” صاحبة التطبيق، وهى المالكة لشركة “فيسبوك” وتطبيق “انسنجرام” أيضا، إن أى حسابات قام المستخدم بحظرها على انستجرام سيتم حظرها تلقائيًا على التطبيق الجديد، وسيتم تطبيق إرشادات السلامة الخاصة بانستجرام على النظام الأساسى الجديد، وتريد الشركة التى تتخذ من كاليفورنيا مقراً لها، أن يكون من الممكن للأشخاص الذين ليس لديهم حساب ثريدز، التفاعل على المنصة، التى تأمل أن تستهل حقبة جديدة من الشبكات المتنوعة والمترابطة، أى إذا كان لدى المستخدم ملف تعريف أو منشورات عامة، فسيكون من الممكن الوصول إليها من تطبيقات أخرى.

زوكربيرج يتحدى ماسك
بحسب ما يراه المحللون، فإن إطلاق مارك زوكربيرج المالك لـ«ميتا» منصة «ثريدز»، بمثابة تحد قوى وحاسم مع نظيره إيلون ماسك، مالك تويتر، ويأتى ذلك بعد اشتباكات ومشاحنات، بين إيلون ماسك ومارك زوكربيرج أدت فى النهاية لإطلاق «ميتا» منصتها الجديدة «ثريدز». الأمر الذى دفع محامى شركة “تويتر”، إلى اتهام شركة “ميتا” باختلاس منظم وغير قانونى للأسرار التجارية لشركته وأن ميتا قامت بتوظيف العشرات من موظفى تويتر السابقين، الذين كان لديهم ولا يزالون يتمتعون بإمكانية الوصول للأسرار التجارية الخاصة بتويتر وغيرها من المعلومات السرية.
ويجمع الكثير من خبراء ورواد التواصل الاجتماعى، على أن منصة «ثريدز» تمثل تهديدًا حقيقيًا لمنصة «تويتر»، حيث يشهد التطبيق الجديد هجرة جماعية للمستخدمين نحوه، والجميع يترقب أى مستوى تهديد سيصل إليه “ثريدز” فى مواجهة “تويتر”. ويقول مات نافارا خبير ومحلل صناعة وسائل التواصل الاجتماعى، إن تطبيق ثريدز هو «أول تهديد موثوق به» لتويتر، وإن مستخدمى تويتر يبحثون بشدة عن مخرج من النظام الأساسى للهروب، والخيارات الحالية للمنافسين محدودة إلى حد ما، وجميعهم لديهم نفس المشكلة الكبيرة، وهى أنه عليك أن تبدأ من الصفر، إنها شبكة جديدة تماما. ويضيف نافارا، قائلا: إن واحدة من أكبر جوانب تهديد التطبيق الجديد لـ«تويتر» بناء شركة ميتا منصة «ثريدز» على الجزء الأساسى من انستجرام، حيث يكون الناس مألوفين ويمكنهم أيضا بدء متابعتهم لأنه يرتبط بنفس الشكل الاجتماعى.
جدير بالذكر أنه من بين الملايين الذين اشتركوا على منصة “ثريدز”، عدد كبير من القادة السياسيين ومشاهير فى مختلف المجالات، من بينهم المغنية شاكيرا، والإعلامية أوبرا وينفرى والنجم الأمريكى ويل سميث، إضافة إلى كيم كارداشيان، وغيرهم ومشاهير عرب أيضا انضموا إلى التطبيق من بينهم عمرو دياب، وأنغام وأصالة ومايا دياب ونانسى عجرم، وهند صبرى وحنان ترك وكندة علوش، كما انضم إليه أيضا العديد من العلامات التجارية، وصانعى المحتوى المعروفين عالميا، هذا بجانب العديد من وسائل الإعلام مثل منصات هوليوود ونتفيلكس. وأتاحت “ميتا” تطبيق ثريدز فى أكثر من 100 دولة، بما فى ذلك الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا وكندا واليابان، بينما لم يتم إطلاقه حتى الأن فى دول الاتحاد الأوروبى.
وكتب مارك زوكربيرج، فى أول منشور له عبر منصته الجديدة: "لنبدأ الآن، أهلا بكم فى ثريدز". ويهدف زوكربيرج، من وراء “ثريدز”، التفوق على عدد مستخدمى تطبيق تويتر البالغ عددهم 450 مليون والوصول إلى مليار مستخدم خلال الفترة المقبلة، ويأتى ذلك بسبب اعتماده على مستخدمى انستجرام، والبالغ عددهم مليارى مستخدم، مما يسهل مهمة الوصول إلى المليار الأول على التطبيق الجديد.
وقال كونور هايز، من شركة “ميتا”، إنه لا توجد خطط فى الوقت الحالى لإطلاق تطبيق مخصص من ثريدز لنظام التشغيل Mac أو Windows، وإذا كان المستخدم لا يرغب فى ربط حساب ثريدز بحساب انستجرام، فيمكنه الوصول إلى الخدمة عبر موقع التطبيق نفسه، على غرار طريقة استخدام انستجرام فى المتصفح، واستخدام خيار إنشاء حساب جديد.

ثريدز.. نقاط القوة والضعف
يعد تطبيق ثريدز نسخة من موقع تويتر، لكن بالبحث بشكل أعمق يمكنك العثور على بعض الاختلافات الرئيسية بين المنصتين، من بينها تكامل انستجرام، حيث إنه سيكون مرتبطا ارتباطا وثيقا بحساب المستخدم على إنستجرام، فلن يضطر إلى البدء من نقطة الصفر عندما يتعلق الأمر بالعثور على أصدقائه، والآخرين الذين يمكنه متابعتهم، حيث سيتم ترحيل جميع الأشخاص من المتابعين حتى الذين حظرهم على انستجرام، ويمكنه مشاركة المواضيع التى يقوم بنشرها على ثريدز مع قصص انستجرام الخاصة بك.
كما أنه سيكون متوافقا مع بروتوكول تواصل اجتماعى، لا مركزى للشبكات الاجتماعية، وهو نفس البروتوكول الذى يستخدمه “تويتر” . وفى الوقت الذى تحدد فيه شركة تويتر عدد المنشورات التى يمكن للمستخدمين قراءتها إلى 600 منشور يوميا، للحسابات التى لم يتم التحقق منها، و6000 يوميا لمن يدفعون رسوم اشتراك شهرية، فإن شركة “ثريدز” لا تفرض أى حدود أو رسوم على استخدامه التطبيق.
فى المقابل يتمتع «تويتر» ببعض نقاط القوة غير المتوافرة لدى غريمه «ثريدز» من بينها موجز المتابعين، حيث يوجد الآن موجز خوارزمى رئيسى واحد فقط على تويتر، الذى يتضمن منشورات من الأشخاص الذين تتابعهم وغيرهم من الأشخاص المشهورين فى الخدمة، ولا يمكنك مشاهدة موجز للأشخاص الذين تتابعهم فقط أو موجز زمنى بحت، كذلك زر التحرير حيث لا يمكن للمستخدم تعديل مشاركاته بعد النشر على ثريدز بينما يمكن القيام بذلك على تويتر.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: