Close ad

دعم غير محدود للقطاع الزراعي من القيادة السياسية لتحقيق الأمن الغذائى وسط أزمات وتحديات متشابكة ومتلاحقة

16-7-2023 | 14:46
دعم غير محدود للقطاع الزراعي من القيادة السياسية لتحقيق الأمن الغذائى وسط أزمات وتحديات متشابكة ومتلاحقةدعم غير محدود للقطاع الزراعى من القيادة السياسية
د. حازم قاسم
بوابة الأهرام الزراعي نقلاً عن

- المشروع القومى لإنتاج تقاوى الخضر خلاصة عقول وأيادى مصرية لتقليل فاتورة الاستيراد من الخارج

- إجراءات استباقية لدعم القطاع الزراعى والأنشطة المرتبطة وبناء أنظمة زراعية وغذائية مستدامة

- أكثر من 400 سلعة زراعية تغزو 160 دولة على مستوى العالم

- القضاء على ظاهرة السحابة السوداء من خلال الوصول بمعدلات الجمع والكبس لقش الأرز إلى 99 %

- العلاقات الدولية المتميزة والمتنامية ساهمت فى تعزيز تنافسية الصادرات الزراعية المصرية

- زيادة إيرادات المحميات بنسبة زيادة 1100%خلال السنوات الخمس الأخيرة لتبلغ ما يزيد على 222 مليون جنيه خلال العام المالى

أكد السيد القصير وزير الزراعة واستصلاح الأراضى أن ثورة ٣٠ يونيه وضعت الزراعة المصرية على الطريق الصحيح، مشيراً إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسى، يقود نهضة زراعية غير مسبوقة خلال التسع سنوات الماضية، وأن المشروعات العملاقة التى أطلقها الرئيس، وكذلك الإجراءات الاستباقية التى تبناها ساهمت فى تعزيزالأمن الغذائى المصرى، كما مكنت الدولة من مواجهة التغيرات المناخية ونقص سلاسل الإمداد والتوريد بسبب الأزمات العالمية المختلفة.

وشددت الدكتورة ياسمين فؤاد وزيرة البيئة، على أن قطاع البيئة قد شهد فى مصر طفرة كبيرة طوال 9 سنوات مرت فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسى، والذى أعطى فيها أولوية لملف البيئة ضمن اهتمامات الدولة المصرية لتحقيق التنمية المستدامة المنشودة، من أجل تحقيق حياة كريمة للشعب المصرى ومستقبل أفضل للأجيال القادمة.

وأوضحت أن خطة عمل الوزارة فى الفترة الماضية تركزت على عدة محاور رئيسية هى: تعزيز المناخ الداعم للاستثمار البيئى - الحد من التلوث والإدارة المستدامة للمخلفات - الحفاظ على الموارد الطبيعية - مواجهة التحديات البيئية العالمية ذلك، بالإضافة إلى تهيئة المناخ الداعم سواء على مستوى التشريعات، السياسات، والإصلاح المؤسسى، الأمر الذى يدعم عمليات التحول الأخضر للقطاعات المختلفة فى الدولة، وصولاً إلى تحقيق التنمية المستدامة.

ويقدم "الأهرام الزراعى" فى هذا التقرير، حصاد التسع سنوات فى مجالى الزراعة والبيئة بالأرقام من خلال تصريحات الوزيرين، والبيانات الرسمية الصادرة عن الوزارتين.

القطاع الزراعى

  • مشروعات للتوسع الأفقى وغزو الصحراء: ويأتى على رأس المشروعات القومية العملاقة، محور التوسع الأفقى فى الأراضى الجديدة، باعتباره من أهم المحاور لتدعيم سياسة الاكتفاء الذاتى وتقليل الفجوة، والتى استهدفت استصلاح الصحراء لزيادة الرقعة الزراعية بأكثر من 3.5 مليون فدان خلال الفترة القصيرة الماضية والقادمة، ومن أهمها مشروع توشكى الخير بمساحة 1.1 مليون فدان، ومشروع الدلتا الجديدة العملاق بمساحة 2.2 مليون فدان، ومشروع تنمية شمال ووسط سيناء بمساحة 456 ألف فدان، ومشروع تنمية الريف المصرى بمساحة 1.5 مليون فدان، بالإضافة إلى المشروعات الأخرى فى جنوب الصعيد والوادى الجديد بمساحة 650 ألف فدان، كما تقوم الدولة بتنفيذ هذه المشروعات رغم أنها تتكلف المليارات، إضافة إلى الجهود والبحوث والدراسات متعددة الجوانب، ويسير العمل فى هذه المشروعات بأقصى معدلات الإنجاز، تحقيقاً للأهداف المنشودة فى وقت يفقد فيه العالم ملايين الهكتارات سنوياً بسبب الجفاف والتصحر وتدهور التربة.
  • 18 تجمعاً تنموياً زراعياً فى شمال وجنوب سيناء، لتوفير حياة جديدة لأبناء سيناء ودمجهم فى المشروعات التنموية، ويستفيد من هذه التجمعات بطريقة مباشرة نحو 2122 أسرة من أبناء سيناء والمحافظات الأخرى، بواقع 5 أفدنة بالإضافة إلى منزل بالتجمع السكنى لكل مستفيد.
  • إنشاء أكبرمزرعة نخيل تمر من نوعها فى العالم بتوشكى، وقد سجلتها موسوعة جينيس للأرقام القياسية كأكبر مزرعة للنخيل فى مكان واحد، ومن المقرر أن يتم فى هذه المزرعة زراعة نحو 2.5 مليون نخلة، على مساحة 38 ألف فدان، وجميع الأصناف المزروعة فيها ذات عائد اقتصادى مرتفع، وهى أصناف عربية على سبيل المثال: "المجدول، والبارحى، والخلاص، والسكرى، والعنبرة، وعجوة المدينة، والصقعى، ونبتة سيف، والشيشى، والشبيبى.
  • مشروع الـ 100 ألف فدان صوب زراعية، الذى يعتمد على أحدث التكنولوجيات والأساليب الزراعية الحديثة، لتوفير غذاء آمن، وتبنى منهج الجودة الفائقة للمنتجات الطازجة، ويشمل المشروع مناطق: الحمام بمطروح، العاشر من رمضان، أبو سلطان بالإسماعيلية، غرب غرب المنيا، المغرة، المراشدة، قرية الأمل بالقنطرة شرق، كما أن للمشروع انعكاساً على حجم الصادرات المصرية بإيجابية شديدة، ويزيد معدلاتها، لتتربع على عرش صادرات العالم من إنتاج الفاكهة والخضراوات.
  • تنفيذ المشروع القومى لإنتاج تقاوى الخضر، والذى يعد خلاصة عقول وأيادى مصرية، لتقليل فاتورة الاستيراد من الخارج، فقد تبنت وزارة الزراعة واستصلاح الأراضى، برنامج إنتاج تقاوى محاصيل الخضر، بهدف زيادة قدرة مصر على توفير بذور الخضراوات محلياً، بدلاً من الاستيراد لأكثر من 95 % من بذور محاصيل الخضر، فضلاً عن تخفيف الأعباء على المزارع، وذلك بإتاحتها بأسعار مناسبة مع الحد من الاستيراد من الخارج توفيراً للنقد الأجنبى، ونجح البرنامج فى استنباط وتسجيل عدد 26 صنفاً وهجيناً لعدد (10) محاصيل خضر رئيسية: الطماطم، الفلفل، الباذنجان، البطيخ، الكنتالوب، البازلاء، الفاصوليا، اللوبيا، الخيار، الكوسة، كما تم الاتفاق مع بعض الشركات العالمية، التى لها خبرة كبيرة فى مجال إنتاج بذور الخضر للحصول على الأصناف المتأقلمة مع البيئة المصرية، وذلك لتوفيرها للمزارعين من خلال أسلوب الشراكة معها، حيث يتم حالياً التعاون مع شركات من الهند والبرازيل وغيرها.
  • نجاح هائل فى ملف الصادرات الزراعية وهو ما يؤكد على سمعة الحاصلات الزراعية المصرية، فقد بلغ إجمالى عدد الأسواق الخارجية التى يتم نفاذ الصادرات المصرية الزراعية إليها ‏عدد 160سوقاً، ولعدد 405 ‏سلع تقريباً، بواقع 6.5 مليون طن صدرتها مصر إلى الخارج خلال الموسم الماضى، وهو ما يمثل طفرة غير مسبوقة فى تاريخ الصادرات الزراعية المصرية.
  • المشروع القومى لإعادة إحياء البتلو: بلغ إجمالى ما تم تمويله للمشروع حتى الآن أكثر من 7.7 مليار جنيه، لنحو لأكثر من 42 ألف مستفيد، لتربية وتسمين ما يقارب نصف مليون رأس ماشية، سواء كانت عجولاً لإنتاج اللحوم أوعجلات عالية الإنتاجية، لتوفير المزيد من اللحوم والألبان.
  • تطوير826 مركزاً لتجميع ألبان وإدراجها ضمن مبادرة البنك المركزى للقروض الميسرة، لتحسين جودة الألبان وتأهيلها للتصدير.
  • زيادة الاستثمارات فى الصناعة الواعدة(صناعة الدواجن)، حيث بلغت قيمة استثمارات هذه الصناعة نحو 100 مليار جنيه، وتنتج مصر 1.4 مليار طائر سنوياً و 14 مليار بيضة، وتم تحقيق الاكتفاء الذاتى وهناك فائض للتصدير.
  • تدشين المشروع القومى لتطوير قصب السكر، من خلال زراعة القصب بالشتل، من خلال البدء فى إنشاء محطتى كوم أمبو ووادى الصعايدة، بطاقة إنتاجية نحو 200 مليون شتلة سنوياً، وبتكلفة نحو أكثر من 2 مليار جنيه.
  • حققت مصر إنجازات هامة فى مجال الطب البيطرى، وحماية الثروة الحيوانية، ففى مجال التحسين الوراثى للإنتاج الحيوانى تم تحسين السلالات فى أكثر من مليون رأس ماشية، كما تم إنشاء عدد (600) نقطة تلقيح اصطناعى بالوحدات البيطرية، وتجهيزها بالأجهزة المطلوبة، لتنفيذ إجراءات التلقيح الاصطناعى فى القرى بالمحافظات المختلفة، خاصة لصغار المزارعين والمربين.
  • تم تنفيذ القوافل البيطرية المجانية، التى تجوب كل محافظات الجمهورية، لعلاج مواشى بنحو 2970 قافلة بيطرية فى كل قرى مصر، كذلك تمت زيادة الطاقة الإنتاجية للقاحات البيطرية من 120 مليون إلى 2 مليار جرعة سنوياً، والسيطرة على الأمراض والأوبئة.

إنجازات البيئة

تتلخص أهم إنجازات وزارة البيئة خلال الفترة الماضية فى الآتى:

  • خفض أحمال تلوث الهواء بالأتربة الصدرية ذات القطر أقل من 10 ميكرومتر بنسبة 38 %، والأتربة الصدرية ذات القطر أقل من 2.5 ميكرومتر بنسبة 50 % فى القاهرة الكبرى والدلتا.
  • القضاء على ظاهرة السحابة السوداء، من خلال الوصول بمعدلات الجمع والكبس لقش الأرز إلى 99 %، مما أدى إلى تجنب ما يقارب 159 طناً من ملوثات الهواء سنوياً.
  • تنفيذ عدد 179 مشروعاً فى مواجهة التغيرات المناخية وحماية طبقة الأوزون، تحسين نوعية الهواء والمياه، التحكم فى التلوث الصناعى، حماية الطبيعة والإدارة المستدامة للمحميات الطبيعية، الإدارة المتكاملة للمخلفات بأنواعها.
  • توفيق أوضاع عدد 254 مكمورة لإنتاج الفحم النباتى، بالإضافة إلى عدد 14 مصنعاً لإنتاج الفحم المضغوط.
  • بدء التنفيذ الرسمى فى تحويل المخلفات لطاقة، وتشجيع الشركات الوطنية على دخول هذا المجال، بإجمالى حجم استثمارات تتراوح بين 340 ــ 400 مليون دولار أمريكى خاصة بالمرحلة الأولى، حيث تم توقيع عقد أول محطة للمعالجة بمحافظة الجيزة، باستثمارات إجمالية 120 مليون دولار.
  • إنشاء محطة معالجة مركزية للنفايات الطبية بمحافظة الغربية بتكنولوجيا الفرم والتعقيم.
  • التخلص الآمن من 7091 طناً من المخلفات الإلكترونية وبطاريات حامض الرصاص.
  • التخلص من نحو 1000 طن من المبيدات المهجورة عالية الخطورة المتراكمة بالموانىء ومخازن وزارة الزراعة منذ أكثر من 30 عاماً.
  • التخلص الآمن من 1005 أطنان من شاشات أنابيب الأشعة الكاثودية الموجودة بالموانئ المصرية.
  • الانتهاء من معالجة 430 طناً من زيوت المحولات الملوثة بمادة ثنائى الفينيل متعدد الكلور (PCBs) وذلك فى نطاق كل من شركة غرب الدلتا لإنتاج الكهرباء ومنطقة الإسكندرية وغرب الدلتا التابعة للشركة المصرية لنقل الكهرباء.
  • إصدار قانون رقم 202 لسنة 2020 بشأن تنظيم إدارة المخلفات.
  • تقنين أوضاع عدد 15 مصنعاً لتدوير المخلفات الإلكترونية.
  • تنفيذ ما يكافىء 1843 وحدة بيوجاز منزلية بعدد 19 محافظة، بالإضافة إلى إنشاء وحدة متوسطة الحجم بحديقة الحيوان بالجيزة، لإعادة استخدام المخلفات الزراعية والحيوانية لإنتاج غاز حيوى وسماد عضوى.
  • زيادة إيرادات المحميات لتبلغ ما يزيد على 222 مليون جنيه خلال العام المالى 2022 / 2023، بنسبة زيادة 1100% مقارنة بإيرادات 2017 / 2018.
  • متابعة الموقف التنفيذى لخطط التوافق البيئى لشركات البترول بمنطقة خليج السويس، بإجمالى عدد 12 موقعاً تابعة لعدد 9 شركات، ووقف الصرف نهائياً على البيئة البحرية، والانتهاء من تنفيذ محطات معالجة بعدد 3 مواقع، وجارى متابعة تنفيذ خطط الإصحاح البيئى لعدد 4 شركات أخرى، بمتوسط نسبة تنفيذ  70%، بالإضافة إلى الانتهاء من تنفيذ خطط الإصحاح البيئى لعدد 5 محطات لتوليد الكهرباء.
  • التعاون مع وزارة المالية ووزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية، لإصدار الطرح الأول للسندات الخضراء السيادية، بمبلغ إجمالى 750 مليون دولار.
  • تعبئة الموارد المالية بمبلغ نحو 834 مليون دولار (منح وقروض)، لدعم تنفيذ مشروعات البيئة المختلفة.
  • الانتهاء من المرحلة الأولى من مشروع الخريطة التفاعلية لمخاطر ظاهرة التغيرات المناخية على جمهورية مصر العربية، وجارٍ الانتهاء من المرحلة الثانية من المشروع.
  • إطلاق حملة لنشر الوعى البيئى "اتحضر للأخضر" تحت رعاية رئيس الجمهورية.
  • إطلاق حملة "رجع الطبيعة لطبيعتها" لرفع الوعى البيئى بقضية التغيرات المناخية.
  • إطلاق مبادرة التطبيق الإلكترونى " E-Tadwer " للتخلص الآمن من المخلفات الالكترونية.
  • إطلاق الحملة الترويجيةEco Egypt  الأولى لدعم السياحة البيئية والمحميات الطبيعية ضمن استراتيجية وزارة البيئة لتطوير المحميات.
  • إطلاق الحوار الوطنى للتوعية بقضية التغيرات المناخية من مدينة شرم الشيخ، ليتم تنفيذه بباقى محافظات الجمهورية.
  • إطلاق حملة ترويجية لمحميات جنوب سيناء تحت شعار " ECO South Sinai" ضمن حملة ايكو ايجيبت للترويج للسياحة البيئية فى مصر.
  • إطلاق حملة حكاوى من ناسها لعرض التراث الثقافى والبيئى للمجتمعات المحلية، حيث تهدف إلى تعظيم دور المجتمعات المحلية فى صون وحماية المحميات.
  • إطلاق حملة حماية البيئة البحرية بالبحر الأحمر بالتعاون بين وزارتى البيئة والسياحة.
كلمات البحث