Close ad

خطر الكوليسترول.. مواعيد إجراء تحاليل قياس معدلاته في الدم لكل الفئات العمرية.. وأهم الأعراض والأسباب

5-7-2023 | 15:57
خطر الكوليسترول مواعيد إجراء تحاليل قياس معدلاته في الدم لكل الفئات العمرية وأهم الأعراض والأسبابمستويات الكوليسترول في الدم
همس عادل

الكوليسترول هو مادة شمعية موجودة في الدم، ويحتاج الجسم إلى الكوليسترول لبناء الخلايا السليمة لكن المستويات المرتفعة من الكوليسترول يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بأمراض القلب.

موضوعات مقترحة

مع ارتفاع الكوليسترول يمكن أن تتطور ترسبات دهنية في الأوعية الدموية، وتنمو هذه الرواسب مما يجعل من الصعب تدفق الدم الكافي عبر الشرايين وفي بعض الأحيان يمكن أن تنفجر هذه الترسبات فجأة وتشكل جلطة تسبب نوبة قلبية أو سكتة دماغية.

يمكن أن يكون ارتفاع الكوليسترول وراثيًا، ولكنه غالبًا ما يكون نتيجة لاختيارات نمط الحياة غير الصحية مما يجعله قابلاً للوقاية منه وعلاجه، ويمكن أن يساعد اتباع نظام غذائي صحي وممارسة الرياضة بانتظام وأحيانًا الأدوية في تقليل ارتفاع نسبة الكوليسترول في الدم.

الأعراض

ارتفاع الكوليسترول ليس له أعراض، فاختبار الدم هو الطريقة الوحيدة لاكتشافه، ووفقًا للمعهد القومي للقلب والرئة والدم، يجب إجراء أول فحص للكوليسترول بين سن 9 و 11 عامًا ، ثم تكراره كل خمس سنوات بعد ذلك.

كما يوصي بإجراء فحوصات الكوليسترول كل عام إلى عامين للرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 45 إلى 65 عامًا وللنساء من سن 55 إلى 65 عامًا. يجب أن يخضع الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 65 عامًا لاختبارات الكوليسترول سنويًا.

الأسباب

يُنقل الكوليسترول في الدم مرتبطًا بالبروتينات، ويسمى هذا المزيج من البروتينات والكوليسترول بالبروتين الدهني، وهناك أنواع مختلفة من الكوليسترول بناءً على ما يحمله البروتين الدهني هم:

البروتين الدهني منخفض الكثافة وهو الكوليسترول "الضار"، ينقل جزيئات الكوليسترول في جميع أنحاء الجسم، ويتراكم كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة في جدران الشرايين، مما يجعلها صلبة وضيقة.

البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL) الكوليسترول "الجيد" يلتقط الكوليسترول الزائد ويعيده إلى الكبد، ويقيس ملف الدهون أيضًا عادةً الدهون الثلاثية، وهي نوع من الدهون في الدم، ويمكن أن يؤدي ارتفاع مستوى الدهون الثلاثية أيضًا إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض القلب.

العوامل التي يمكن التحكم فيها

مثل قلة النشاط والسمنة والنظام الغذائي غير الصحي، يمكن لتلك العوامل أن تساهم في مستويات الكوليسترول والدهون الثلاثية الضارة، وقد تلعب العوامل الخارجة عن إرادتك دورًا أيضًا، كما يجعل التركيب الجيني من الصعب على الجسم إزالة كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة من الدم أو تكسيره في الكبد.

تشمل الحالات الطبية التي يمكن أن تسبب مستويات الكوليسترول غير الصحية ما يلي:

فشل كلوي مزمن
السكري
فيروس نقص المناعة البشرية "الإيدز"
قصور الغدة الدرقية
الذئبة

يمكن أيضًا أن تتفاقم مستويات الكوليسترول بسبب بعض أنواع الأدوية التي قد تتناولها لمشاكل صحية أخرى، مثل:

حب الشباب
السرطان
ضغط الدم المرتفع
فيروس نقص المناعة البشرية "الإيدز"
عدم انتظام ضربات القلب
زرع الأعضاء
عوامل الخطر

تتضمن العوامل التي يمكن أن تزيد من خطر الإصابة بمستويات الكوليسترول غير الصحية ما يلي:

- التغذية السيئة

يمكن أن يؤدي تناول الكثير من الدهون المشبعة أو الدهون المتحولة إلى مستويات غير صحية من الكوليسترول، وتوجد الدهون المشبعة في قطع اللحم الدهنية ومنتجات الألبان كاملة الدسم، وغالبًا ما توجد الدهون المتحولة في الوجبات الخفيفة أو الحلويات المعبأة.

- السمنة

مؤشر كتلة الجسم قد يعرضك لخطر ارتفاع الكوليسترول، إلى جانب عدم ممارسة الرياضة، فتساعد التمارين الرياضية على تعزيز البروتين الدهني عالي الكثافة (HDL) في الجسم ، وهو الكوليسترول "الجيد".

- التدخين

تدخين السجائر قد يخفض مستوى البروتين الدهني مرتفع الكثافة الكوليسترول "الجيد".

- الكحول

يمكن أن يؤدي شرب الكثير من الكحول إلى زيادة مستوى الكوليسترول الكلي.

- السن

حتى الأطفال الصغار قد يعانون من الكوليسترول غير الصحي، ولكنه أكثر شيوعًا بين الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 40 عامًا، ومع التقدم في العمر، يصبح الكبد أقل قدرة على التخلص من كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة