Close ad

بعد أن زارها الرئيس.. الأهرام التعاوني في الأبعادية.. الأهالي: «حياة كريمة» حولت «قريتنا» إلى قطعة من أوروبا

22-6-2023 | 12:15
بعد أن زارها الرئيس الأهرام التعاوني في الأبعادية الأهالي ;حياة كريمة; حولت ;قريتنا; إلى قطعة من أوروباالرئيس السيسي في قرية الأبعادية
إمام الشافعي
الأهرام التعاوني نقلاً عن

حكاية قرية بحراوية تدخل التاريخ  بـ79 مشروعا متنوعا 

موضوعات مقترحة

فى قرية الأبعادية التابعة لمحافظة البحيرة توافد عدد من الأهالى والقيادات الشعبية الذين جلسوا على هيئة برلمان خلال زيارة رئيس الجمهورية عبدالفتاح السيسى التى استغرقت نحو 4 ساعات يناقشون قضايا الوطن التى تشغل اهتمامهم حيث شهدت الأمة كلها الزعيم والقائد وهو يداعب بعضهم بأسلوبه الأبوى والودى المحبب إلى القلوب والعقول ويقدم الشكر لأهالى الأبعادية على ما شاهده من حفاوة الترحاب وكرم الضيافة. 

وفى تلك القرية التى عاشت أوقاتا تخلد فى الذاكرة عقب زيارة الرئيس للمرة الأولى فى تاريخها لتتحول إلى قطعة فنية تضاهى مبانيها الجديدة منشآت بملامح أوروبية. وتم تنفيذ العديد من المشروعات الخدمية والتنموية والثقافية والرياضية غير المسبوقة لخدمة أهالى القرى بمحافظة البحيرة لتحقيق هدف المبادرة الرئاسية حياة كريمة والتى افتتحت مشروعاتها فى قرية الأبعادية التابعة لمركز دمنهور. 

لا صوت يعلو فوق حديث زيارة الرئيس السيسى لمحافظة البحيرة وتفقده عددا من المشروعات المقامة على أرض قرية الأبعادية لتتحول الأرض إلى طاقة من النور وتظهر تجليات المشهد واضحة أمام الأهالى بتنفيذ القيادة السياسية وعودها بتحويل القرية إلى منطقة خدمات متكاملة وبعد 3 سنوات عمل متواصل فى المجمعات الخدمية الحكومية التى تجمع الخدمات للمواطنين فى مكان واحد توفيرا للوقت والجهد أنهت مبادرة حياة كريمة أعمالها بنسبة 100 % فى مجمع الخدمات الحكومية بقرية الأبعادية بافتتاحه من قبل رئيس الجمهورية الرئيس السيسى عقب زيارة تفقدية للقرية ومتابعة المشروعات على أرض الواقع. 

وبدأت أولى خطوات محطات السعادة لاستقبال الرئيس السيسى بانجاز العمل فى 79 مشروعا خدميا متنوعا من مشروعات حياة كريمة التى حولت القرية وشوارعها إلى قطع مزينة متكاملة كما تم دهان العمارات السكينة بألوان موحدة تتماشى مع أعمال التطوير والتجميل بالإضافة إلى الانتهاء من أعمال رصف الطرق والأعمال السكنية التى تشملها المبادرة مثل إنشاء 8 محطات رفع صرف صحى لخدمة القرية وتوابعها والانتهاء من مجمع خدمات المواطنين والمجمع الزراعى المتكامل ومركز طب الأسرة ومركز الشباب ونقطتى الإسعاف والإطفاء ومكتبة «كتابك» بالإضافة لتأهيل وتبطين ترعة الأبعادية وإنشاء كوبرى الرى. 

وشهدت محطة السعادة الثانية لزيارة الرئيس منطقة الأبعادية تفقد مجمع الخدمات الحكومية بالقرية والذى يخدم 125 ألف مواطن تقريبا ويضم العديد من الخدمات المقدمة للمواطنين من بينها: مركز تكنولوجى، شهر عقارى، مكتب التموين، مكتب التضامن الاجتماعى، الأحوال المدينة، وحدة محلية، مجلس محلى، مكتب بريد، استراحة للمواطنين، وقد تم إنشاؤه على مساحة 450 مترا ويتكون من 3 طوابق بتكلفة إجمالية قدرها 13.5 مليون جنيه كما تفقد مركز طب الأسرة التى يتكون من 3 طوابق على مساحة 680 مترا حيث تم رفع كفاءته بالكامل وتطوير كافة الأجهزة والمعدات بالإضافة إلى دعم أجهزة عيادة الأسنان والعيادات الخارجية والصيدلية ووحدة تنظيم الأسرة بالمشروع الأوروبى وتوفير استراحة مصممة للأطباء وأخرى مصممة للمرضى. 

وتضمنت الجولة الرئاسية زيارة دار المسنين بالأبعادية والاطمئنان على النزلاء فى الدار واستفسر السيسى على الخدمات المقدمة لهم والتقى الرئيس عددا من الأهالى والقيادات الشعبية بالمحافظة وأدار حوارا مع حشد منهم عقب الإفطار خلال جولته بالقرية بالقرب من مجمع الخدمات الزراعية والذى يتكون من «وحدة زراعية، وحدة بيطرية، مكتب إرشاد زراعى، مركز تجميع ألبان» حيث بلغت تكلفة الإنشاء نحو 17 مليون جنيه.

 «الأهرام التعاونى» تجولت فى شوارع الأبعادية- عقب هذه الزيارة- لترصد فرحة الأهالى بقريتهم التى أصبحت قرية نموذجية وتحولت إلى قطعة من أوروبا حيث اختلفت الصورة تماما عن ذى قبل لتحيا القرية أخيرا حياة كريمة بفضل مشروع القرن الذى له من اسمه نصيب وافر وقبول جم. 

أعرب عبدالسميع الخويلدى نقيب الفلاحين بمركز دمنهور وأحد الذين شاركوا فى إفطار الرئيس السيسى وجلس بجواره على المنصة فى مؤتمر «حياة كريمة» بقرية الأبعادية عن بالغ سعادته وسروره بلقاء الرئيس وزيارته المشهودة حيث قال إن زيارة الرئيس للبحيرة تحتاج إلى متابعات لسنوات عديدة فهى زيارة تاريخية بكل المقاييس أمضى فيها الرئيس نحو 4 ساعات

من وقته الثمين رغم عظم همومه فى الداخل ومسؤولياته فى العالم كله مع أبناء شعبه حيث رسم البسمة والسعادة وألقى السرور فى قلوب أهالينا.. وتابع نقيب الفلاحين الملقب بالفلاح الفصيح نحمد الله أننى كنت محظوظا للغاية بعد اختيارى لأكون بجوار الرئيس السيسى والدكتور مصطفى مدبولى على المنصة التى أعدت بالمدرسة الإعدادية للمشاركة فى احتفالية المبادرة الرئاسية لتطوير الريف المصرى بمناسبة افتتاح الرئيس عددا من المشروعات بها وكانت فرحتى فرحة تاريخية لا تصدق خلال تناول الإفطار مع الرئيس السيسى الذى تجلت فى شخصيته أبهى صور الرحمة وأسمى معانى الإنسانية الحقة وسألنى بلطف شديد عن أحوال الفلاحين حيث استمع لى باهتمام بالغ ووجه رئيس الحكومة الدكتور مصطفى مدبولى لبحث الأمر وقد تناول الرئيس الإفطار مع الحضور وجلست بجواره خلال الإفطار حيث كانت مائدة الخير عامرة بالفطير وعسل النحل والجبنة القديمة والفول والبيض. 

ونوه الخويلدى أن مشروع تأهيل وتبطين ترعة الأبعادية له العديد من المكاسب والمميزات للدولة وللمزارعين معا وخاصة ترشيد المياه لتعظيم الاستفادة من كل نقطة مياه وتوفير نفقات الصيانة الدورية لنزع وتطهير الحشائش وسرعة وصول المياه للأراضى الزراعية مما ينهى معاناة المزارعين خصوصا فى نهايات الترع كما أن أعمال تأهيل ترعة الأبعادية كان له مردود اقتصادى واجتماعى ملموس وأدى بدوره إلى تحقيق ارتفاع ملحوظ فى جودة المحاصيل الزراعية فضلا عن تحسين البيئة وتحسين مستوى معيشة المواطن وتحقيق نقلة حضارية لسكان القرية ومحيطها الكبير. 

محمد شلتوت من كبار المزارعين بقرية الأبعادية قال: لا نستطيع وصف فرحتنا عندما وطأت قدم الرئيس أرض القرية كنا سعداء للغاية فهذا اليوم سوف يكتب اسم قرية الأبعادية فى كتب التاريخ أن تلك القرية زارها الرئيس عبد الفتاح السيسى وحاور أهلها وهو يحمل بين يده الخير كله للأهالى مع مشروعات حياة كريمة التى غيرت وجه الحياة على أرضها وأعادت الحياة الكريمة لنا لافتا أن حديث الرئيس وتجرده وتواضعه مع الأهالى جعلنا نشعر ببساطته وحبه لنا ولكل المصريين وعشقه للوطن.

وأضاف شلتوت إن قرية الأبعادية تزينت باستقبال الرئيس عبد الفتاح السيسى وذلك بعد تنفيذ عدد من المشروعات التى كانت تحتاجها القرية ومنها محطات رفع الصرف الصحى والغاز الطبيعى وبناء مدارس لغات متقدمة وكذلك بناء المجمعات الحكومية ومركز طب الأسرة سيساهم بشكل كبير فى تخفيف العبء عن كاهل المواطنين. 

وذكر هانى الأورينى أحد مواطنى قرية الأبعادية إن البحيرة اعتبرت زيارة الزعيم عبدالفتاح السيسى لقرية الأبعادية عيدا «والفرحة فرحتين» لتشريفه للقرية وافتتاح مشاريع نقلت القرية نقلة كبيرة لتبهر العالم مبديا سعادته بزيارة الرئيس ولقائه بالأهالى والاستماع لمطالب المزارعين مشيدا باهتمام الدولة بأبناء الريف وهذا يؤكد على المضى قدما نحو تنمية القرية المصرية لتصبح قرى متكاملة رغم كافة التحديات لهذا نحن باقين مع الوطن وقيادته ولن تهتز ثقتنا بدولة العدل والتنمية مطلقا.

وأكمل الأورينى.. كنا فى الماضى نقول إننا من القرى الأكثر فقرا وكان اللفظ حقيقيا فلم تكن هناك أية خدمات تذكر لا مياه شرب نقية ولا صرف صحى وكان الأهالى يتعذبون يوميا فى كسح الصرف من بيوتهم من خلال عربات المسح والعربة بأكثر من مائة جنيه والمواطن يحتاج إلى عدة عربات لمسح بيارة منزله. 

ونوه إسلام مقلد مسؤول أحد المطاعم بقرية الأبعادية أن إنشاء مجمع الخدمات يضم خدمات المواطنين فى مكان واحد سهل على المواطنين بدلا من التنقل بين الأماكن الاخرى كالعاصمة دمنهور وغيرها بالإضافة إلى مجمع الخدمات الزراعية ووحدة صحة الأسرة وحدتى الإسعاف والإطفاء وإنشاء مكتبة حياة كريمة التى تساهم فى إثراء الحركة الثقافية فى ظل توجيهات الاهتمام بالجانب الثقافى مضيفا أن تلك المشروعات والخدمات التى تمت بإمكانات عالية كانت حلما وباتت الآن حقيقة فى عهد الرئيس عبدالفتاح السيسى. 

واسترسل مقلد أن القرية شهدت زيارة الرئيس للمرة الأولى وتحولت إلى قرية نموذجية تشتمل على كل الخدمات فى مكان واحد وتشعر بأنها مدينة نموذجية وليست قرية كما تحولت من قرية تنقصها الخدمات إلى قرية بها جميع الخدمات الحكومية موجها العرفان والامتنان للقيادة السياسية والقائمين على مبادرة حياة كريمة. 

وأشار الخبير القانونى الدكتور عماد فوزى أحد أبناء القرية إلى أن أهالى الأبعادية يشكرون الرئيس عبد الفتاح السيسى على تشريفه للقرية وافتتاحه عددا من المشروعات وهى بمثابة هدايا من سيادته لم نكن نحلم بها حتى بات الحلم حقيقة بوجود القائد والزعيم كما وجه إليه الشكر على تطوير وتنمية ستة مراكز كاملين بجميع قراهم وتوابعهم ضمن المبادرة بالإضافة إلى تأهيل الترع التى حققت فائدة كبيرة للفلاحين نظرا لسرعة انسياب المياه لجميع الأراضى الزراعية ووصولها إلى آخر الزمام والتى ساهمت بدورها فى زيادة الإنتاج الزراعى. 

وتابع فوزى إذا قدر لك وسرت بطرق القرية سوف تبهر من مشاهد الإضاءة الحديثة والشوارع المرصوفة وشدة النظافة وحتى أنك لا تتخيل أنك تسير فى إحدى قرى الريف المصرى بل تتخيل أنك تسير فى الريف الأوروبى لافتا أن ما حدث بقريتنا شىء يجل عن الوصف لدرجة أن أهالى القرى المجاورة يزرون قريتنا لمشاهدة ما تم إنجازه ويشاهدون جمال القرية وروعة شوارعها. 

وكشف محمد فوزى أحد المسئولين بدار أيتام الأبعادية أن القوافل الطبية الشاملة وإمتحانات محو الأمية العالجة وتصوير الرقم القومى بالمجان وسداد ديون الغارمين والغارمات وملتقى توظيفى والندوات الإرشادية ورعاية الأسرة وغيرها من الخدمات استهدفت أكثر من 35 ألف حالة فى القرية وتوابعها لافتا أن هذه المبادرة التاريخية أنهت سنوات طوالا من المعاناة والاهمال والتهميش من أبسط الخدمات موضحا أن سعادته بزيارة الرئيس السيسى لا توصف بل لا تقل عن سعادة رؤيتهم لصروح البناء والتنمية ترفع فى قريتهم مؤكدا أن الأهالى يجنون حاليا ثمار المشروعات التى دخلت الخدمة. 

وقال إسلام النجار من أهالى دمنهور إن هذا الإنجاز كان حلما جميلا يداعب خيال أبناء القرية الطيبين واستجاب لهم ربهم عندما أعلن الرئيس عن مشروع حياة كريمة ثم كانت المفاجأة السارة فى اختيار القرية ضمن القرى النموذجية على مستوى البحيرة. وتابع إسلام.. تطوير الريف المصرى كان حلما من الأحلام التى تراود أعين كافة المصريين سواء كانوا من أبناء الريف أو الحضر وأصبح الحلم ملحا فى قرى البحيرة خاصة فى السنوات الأخيرة حتى جاء الرئيس السيسى وأطلق مبادرته التاريخية لتطوير الريف المصرى ومده بكافة المشروعات القومية والبنية التحتية. 

من جانبه أوضح الدكتور كامل غطاس السكرتير العام المساعد لمحافظة البحيرة أن قرية الأبعادية هى أحد أهم النماذج فى قرى الريف المصرى الذى ينفذ بها فعاليات المبادرة الرئاسية حياة كريمة حيث ينفذ بها 79 مشروعا بجميع القطاعات منها 13 مشروعا بمياه الشرب و9 بقطاع الصحة و22 للاتصالات و7 مشروعات أبنية تعليمية و8 للكهرباء بجانب 8 للصرف الصحى و3 للشباب والرياضة ومشروعين رى ومشروع بكل من قطاعات الغاز التضامن الاجتماعى ومجمع خدمات حكومى وآخر خدمات زراعى وأسواق ونقطتى إسعاف وإطفاء.

وأكد غطاس أننا تتابع على مدار الساعة كافة مشروعات المبادرة الرئاسية الجارية على أرض المحافظة ونتلقى تقارير يومية عن نسب التنفيذ التى تتم وموعد انتهاء تلك المشروعات كما نحرص دائما خلال جولاتنا للاستماع للأهالى وما يحتاجونه ووجهة نظرهم فيما يجرى من مشروعات معربا عن سعادته عما عبر عنه أهالى الأبعادية من تحية وعرفان وشكر للرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية. 

بدوره ثمن المهندس محمد نعمه كجك رئيس مركز ومدينة دمنهور المبادرة الرئاسية لتطوير الريف المصرى كأكبر مبادرة فى التاريخ المصرى لتغيير قرى الريف إلى الأفضل وإحداث نقلة نوعية فى حياة المواطنين بالقرى والمراكز الأكثر احتياجا فى كافة المجالات الاقتصادية والاجتماعية والبيئية والصحية بالإضافة إلى استغلال طاقات الشباب وقدراتهم لتطوير المجتمع واستخدام الموارد المحلية فى التنفيذ من أجل الوصول إلى تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة ورؤية القيادة السياسية «مصر 2030». 

وأشاد كجك بأهمية زيارة الرئيس عبدالفتاح السيسى إلى محافظة البحيرة وتفقده عددا من مشروعات «حياة كريمة» بقرية الأبعادية مؤكدا أن الرئيس منذ توليه الحكم وهو يولى اهتماما خاصا بالريف المصرى بشكل غير مسبوق وأن هذه الزيارة التى لفتت أنظار العالم رسمت البهجة والسعادة على وجوه الجميع وما يحدث على أرض الواقع يمثل فرحة لكل المصريين بسبب المجهودات المشهودة التى تبذلها الدولة موضحا أن البحيرة كانت محظوظة بدخولها ضمن المبادرة التاريخية التى غيرت وجه الريف بالمحافظة حيث شهدت تطورات غير مسبوقة فى مشروعات الصرف الصحى وإمداد الغاز الطبيعى والمشروعات الخدمية والتنموية والثقافية والصناعية المتعددة.
 

وأضافت الدكتورة نهى الوسيمى منسق عام مؤسسة حياة كريمة بالبحيرة أن زيارة الرئيس السيسى منحتنا دفعة قوية وطاقة إيجابية لبذل المزيد من الجهد والعطاء المستمر لاستكمال مشرعات حياة كريمة بروح بطولية وإن تلك الزيارة ستكون سببا فى لفت انظار العالم للبحيرة قائلة: «الريس كان يسير معنا ويحاورنا وكأنه واحد مننا» ويطمئن على أحوال المواطنين والأسعار مشيرة إلى أن مشروعات حياة كريمة بقرية الأبعادية تخدم أكثر من 125 ألف نسمة حيث إن القرية لها نحو 140 تابعا. 

ولفتت الوسيمى أن محافظة البحيرة تعتبر الأوفر حظا من حيث عدد المراكز حيث تضمنت 42 وحدة محلية بواقع 3967 تابعا فى عدد 6 مراكز شهدت إنشاء 4 آلاف مشروع تستهدف تقديم خدمات حياة كريمة لنحو 3.5 مليون مواطن فى البحيرة فضلا عن إدراج مركزين جديدين للمناطق المستفيدة هما إيتاى البارود والدلنجات منوهة إلى أننا وصلنا إلى 750 متطوعا وفى القلب منهم 500 متطوع داخل قرية الأبعادية فقط.

 بدوره أوضح الدكتور أحمد عاشور المنسق الميدانى للمبادرة الرئاسية حياة كريمة بالبحيرة أن المسئولين التنفيذيين فى المحافظة نجحوا فى تحديد المشروعات الأولى بالتنفيذ وفقا لظروف القرى التى تم اختيارها لإقامة مشروعاتها ضمن المبادرة الرئاسية وهو ما كان له صدى كبير وتأثير ملموس على نجاحها حيث ركزت المشروعات على رفع المعاناة عن كاهل المواطنين فى الريف لتصبح الحياة على مستوى عال من الجودة لا يقل عن المستوى الذى يتم تقديمه فى المدن وهو ما دفع أهالى القرى إلى المطالبة بإدراجها فى المبادرة للاستفادة من تدشين مشروعات المجمعات الخدمية والطبية والزراعية والأمنية فى مناطقهم.

ومن بين الشباب الذين شاركوا الحوار على هامش زيارة الرئيس السيسى للقرية المحاسب محمد الرومى أحد المتطوعين بمبادرة حياة كريمة بدمنهور الذى يؤكد على بساطة الرئيس السيسى الذى أعطانا وقته وقلبه وأزال الرهبة فى ثوان كما أكد وقوف الشباب خلف قيادة الرئيس السيسى وسوف نقبل التحدى ونساند الرئيس تجاه كل قرار وطنى وهذا هو القائد العظيم، هو نموذج للوطنى الغيور الذى يحافظ على الوطن وترابه الغالى فى أحلك الظروف وأشد الأزمات. 

ولفت الرومى إلى وجود عدد كبير جدا من الشباب المتطوعين بالمؤسسة التى قامت بالشباب وتعمل على الشباب وتستهدفهم. 

فيما أوضح الدكتور هانى جميعة وكيل وزارة الصحة بالبحيرة الذى صاحب الرئيس السيسى خلال زيارته لمركز طب الأسرة أن الرئيس استهل جولته بالمركز بالسؤال عن نقص الأدوية للاطمئنان على مستوى الخدمة الطبية المقدمة للأهالى هناك مشيرا إلى أن مركز طب الأسرة يرصد بشكل دائم أى عجز فى الأدوية للعمل على توفير البدائل لها ولا يوجد لدينا حاليا أى عجز. 

ومضى وكيل الوزارة يقول.. إن الرئيس اهتم كذلك بمتابعة تطبيق المبادرات الجديدة بالتعاون مع وزارة الصحة كمبادرة صحة المرأة وصحة الأم والجنين والكشف المبكر على السمع لحديثى الولادة والأمراض السارية والاعتلال الكلوى والأورام لافتا أن مركز طب الأسرة بالقرية شهد إقبالا كبيرا من الموطنين عقب افتتاح الرئيس السيسى له خلال الأيام الماضية حيث إنه يتضمن عيادات لكبار السن وذوى الهمم ويقدم خدمات الرعاية الصحية الأولية التى تمثل 80 % من الخدمات الصحية التى يحتاجها المواطن وهى اللبنة الأولى فى نظام التأمين الصحى الشامل. 

وأردف الدكتور هانى جميعة أن افتتاح المنشآت الصحية ضمن المبادرة الرئاسية فى ظل الجمهورية الجديدة يأتى على رأس اهتمام القيادة السياسية بتطوير المنظومة الطبية والذى سيحدث طفرة هائلة فى تقديم خدمة متميزة لأهالى القرية والتوابع المجاورة لها حيث إنه أول باكورة المركز الطبية التى يتم افتتاحها ضمن مشروعات القطاع الصحى بالمبادرة الرئاسية لتطوير الريف المصرى حياة كريمة بالبحيرة وعددها 173 منها 123 مركز طب أسرة ووحدة صحية إنشاء جديد وتطوير كامل و50 مركز ووحدة صحية تطوير خفيف. 

بينما يرى الدكتور أيمن صادق الأستاذ بكلية الصيدلة جامعة دمنهور أن زيارة الرئيس السيسى للأبعادية حادث مهم جدا وعلى أرضية حقيقية من إنجازات فى القرية شاهدها بعينه مؤخرا على الطبيعة وسيظل يوم 14 يونيو من كل عام يوما تاريخيا فى حياة قرية مصرية تطورت للأفضل ووجه الشكر للرئيس على زيارته التاريخية ومبادرته التى تسببت فى تطوير الريف المصرى منوها أن المبادرة الرئاسية حياة كريمة من أهم المبادرات التى حولت قرية تطلب الخدمات إلى قرية نموذجية حيث تشهد جميع المحافظات حاليا نقلة حضارية كبرى لتحقيق التنمية الشاملة عبر العديد من المشروعات بكل القطاعات.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: