Close ad

انخفاض نصيب الفرد من اللحوم الحمراء في مصر بنسبة 22.5%

20-6-2023 | 17:38
انخفاض نصيب الفرد من اللحوم الحمراء في مصر بنسبة اللحوم الحمراء
أحمدعابد
بوابة الأهرام الزراعي نقلاً عن

تعد مشكلة الأمن الغذائى فى مصر من أھم المشكلات التى تواجه الاقتصاد الوطنى، وتمثل عائقاً أمام تحقیق التنمیة الاقتصادیة والاجتماعیة، نظراً لتعدد أبعاد المشكلة اقتصادیاً واجتماعیاً وحضاریاً، حیث فاقت معدلات النمو فى الاستھلاك المحلى، وازدادت الفجوة الغذائیة اتساعا عاماً بعد الآخر، الأمر الذى ترتب علیه تزاید اعتماد الدولة على استیراد كثیر من السلع الغذائیة الرئیسیة من الخارج، وانعكاس ذلك على زیادة الأعباء على میزان المدفوعات، الذى أثر بالسلب على جمیع برامج التنمیة المستدامة، حیث تمثل الثروة الحیوانیة دوراً ممیزاً، ویأتى ھذا الدور الذى تساھم فیه بشكل كبیر فى الإنتاج، وبالتالى زیادة الدخل القومى، وزیادة دخل الفرد بشكل عام، كما أنھا تدخل فى العدید من الأنشطة الصناعیة، والتى بدورھا تعتمد على المنتجات الحیوانیة كمواد أولیة.

وفى هذا الصدد قامت كل من: الدكتورة أمينة أمين قطب أستاذ الاقتصاد الزراعى بكلية الزراعة بجامعة الزقازيق، والدكتورة رويدا أسامة عويضة أستاذ الاقتصاد الزراعى المساعد بكلية الزراعة بجامعة الزقازيق، بدراسة اقتصادیة للأمن الغذائى من اللحوم الحمراء فى جمھوریة مصر العربیة.

مباشر وغير مباشر

وقد تناولت الدراسه قضیة الأمن الغذائى، كونها تفرض نفسھا على الاقتصاد المصرى، نظراً لارتباطھا الوثیق بعملیة التنمیة الاقتصادیة من ناحیة، والاستقرار السیاسى والاستقرار الاجتماعى من ناحیة أخرى، وھى قضیة ذات جوانب متعددة، ترتبط بشكل مباشر أو غیر مباشر بعدد من القطاعات والمؤسسات المختلفة فى الدولة، إلا أنھا ترتبط بصفة أساسیة بالقطاع الزراعى، ومن ثم تجعل من التنمیة الریفیة أمراً حیویاً لإنتاج مزید من الغذاء، كذلك لا یمكن النظر إلى قضیة الغذاء فى مصر بمعزل عن قضیة الغذاء على الصعید العالمى.

وتحتل الثروة الحیوانیة مكانة بارزة وھامة فى الإنتاج الزراعى فى مصر، فھى تمثل أحـد الأنشطة الاقتصادیة الزراعیة الھامة، والمنتجة للكثیر من المنتجات الغذائیة، وأھمھـا البروتینـات الحیوانیة اللازمة لغذاء الإنسان.. وتتكون اللحوم الحمراء من لحوم الحیوانات المزرعیة، كالأبقـار والجاموس والماعز والأغنام والجمال وغیرھا.

وتمثل اللحوم الحمراء أھمیة خاصة بین بنود الاستھلاك، وذلك لاحتوائھا على عناصر غذائیة أساسیة ذات أھمیة بالغة فى حیاة الإنسان، وتتجه المجتمعات إلى زیادة ما یتاح لدیھا من اللحوم الحمراء، لتغطیة المطالب المتزایدة للمستھلكین، من خلال ما یعرف بسیاسة الأمن الغذائى، التى تھدف المجتمعات من خلالھا إلى توفیر أكبر قدر ممكن من ھذه المطالب فى الحاضر والمستقبل.

قطاع هام

كما یُعتبر قطاع الإنتاج الحیوانى فى مصر من القطاعات الإنتاجیة الھامة فى بنـاء الاقتصاد القومى بصفة عامة، والاقتصاد الزراعى بصفة خاصة، وتتمثل أھمیة الثروة الحیوانیة فى القیمـة المادیة التى تقدر بھا تلك الثروة، بالإضافة إلى أنھا المـصدر الأساسى لتـوفیر البروتینـات الحیوانیة الضروریة لغذاء الإنسان.

ویساھم قطاع الإنتاج الحیوانى بنحو ١١.٣٣ % مـن قیمـة الإنتاج الزراعى فى عام 2019، وتساھم اللحوم الحمراء بنحو 85.77 % من إجمالى قيمة الإنتاج الحيوانى فى مصر عام 2019 .

وھذا یؤكد على ضرورة تنمیة قطاع الإنتاج الحیوانى فى الزراعة المصریة، وذلك لمواجھة الاحتیاجات الاستھلاكیة المتزایدة منھا، والاستغناء التدریجى عن الاستیراد لتلك الكمیات، والذى یمكن من خلالھا الوصول إلى سیاسة تؤدى إلى النھوض بالطاقة الإنتاجیة من اللحوم الحمراء، واللحوم البیضاء، والأسماك، وبالتالى الارتقاء بمتوسط نصیب الفرد من البروتین الحیوانى فى مصر.

مشكلة البحث

وقد حددت الباحثتان مشكلة البحث فيما يلى: بالرغم من الأھمیة الاقتصادیة الكبیرة لقطاع الإنتاج الحیوانى، تعتبر اللحوم الحمراء مصدراً هاماً ورئيسياً لتوفير البروتین الحیوانى اللازم لغذاء الإنسان فى مصر، ومع تزاید أعداد السكان فقد ازداد الطلب علیھا بدرجة تفوق الإنتاج المحلى منھا، الأمر الذى ترتب علیه انخفاض نسبة الاكتفاء الذاتى من اللحوم الحمراء 55 % خلال 2019 بالمقارنة بنسبة 4.66 % عام 2018 بانخفاض مقداره 7.11 %، وما یتطلبه ذلك من الاستیراد من الخارج، لسد الفجوة الغذائیة منھا، مما یزید من استنزاف موارد النقد الأجنبى، وقد أدى ھذا الأمر إلى استمرار ارتفاع أسعار اللحوم الحمراء، بدرجة كبیرة لا تتناسب مع دخول المستھلكین فى مصر، الأمر الذى ترتب علیه انخفاض نصیب الفرد من اللحوم الحمراء فى مصر لیصل إلى نحو 4.8 كجم/سنة عام 2019.

وھو ما یعتبر منخفضاً، مقارنة بنصیب الفرد فى ضوء الحد الأدنى الموصى به من منظمة الصحة العالمیة، والذى بلغ 5.25 كجم/سنة 2019.

لذلك فإن الدراسة تھتم بتقییم الوضع الراھن للحوم الحمراء فى مصر، وتقدیر مؤشرات الأمن الغذائى، للوقوف على أبعاد مشكلة نقص اللحوم الحمراء، بما یؤدى إلى زیادة الكمیات المتاحة منھا، وذلك حتى یمكن التوصل إلى النتائج والتوصیات، التى یمكن أن تساھم بدور فعال فى رسم السیاسات الإنتاجیة الحیوانیة، والتى من شأنھا أن تؤدى إلى رفع الكفـاءة الاقتـصادیة لقطاع الإنتاج الحیوانى فى مصر.

الوضع الراهن

استھدفت الدراسة تقییم الوضع الراھن للأمن الغذائى من اللحوم الحمراء فى مصر، من خلال تقدیر أھم مؤشرات الأمن الغذائى، باعتبار قطاع إنتاج اللحوم الحمراء ھو القطاع المسئول عن توفیر البروتین الحیوانى للإنسان، ویُعد التوصیف الصحیح لمشكلة الأمن الغذائى أحد الطرق لتحسین ھذا القطاع الھام وذلك مـن خلال دراسة ما یلى:

أولاً: دراسة تطور قیمة الإنتاج الزراعى والحیوانى واللحوم الحمراء، والأھمیة النسبیة من إجمالى قیمة الإنتاج الحیوانى.

ثانیاً: دراسة تطور أعداد أھم الحیوانات الحیة المنتجة للحوم الحمـراء فـى مصـر.

ثالثاً: دراسة تطور أعداد المذبوحات من أھم الحیوانات المزرعیة المنتجة للحوم الحمراء فى مصر.

رابعاً: دراسة تطور الإنتاج من اللحوم الحمراء من المذبوحات.

خامساً: دراسة تطور مؤشرات الأمن الغذائى من اللحوم الحمراء فى مصر من خلال:

- دراسة تطور الإنتاج الكلى والمتاح للاستھلاك من اللحوم الحمراء فى مصر.

- دراسة تطور حجم الفجوة الظاھریة والحقیقیة، ونسبة الاكتفاء الذاتى الظاھرى والحقیقى من اللحوم الحمراء فى مصر.

- دراسة تطور مؤشرات فترتى كفایة الإنتاج، وتغطیة الواردات، والمخزون الاستراتیجى، ومعامل الأمن الغذائى فى اللحوم الحمراء، المخصصة للاستھلاك المحلى فى مصر.

سادساً: المقارنة بین متوسط مؤشرات الأمن الغذائى الفعلیة فى مصر، وفى ضوء الحد الأدنى الموصى به من منظمة الصحة العالمیة.

سابعاً: تحدید العوامل الاقتصادیة المحددة للاكتفاء الذاتى من اللحوم الحمراء فى مصر.

ثامناً: التنبؤ بكل من الإنتاج والاستھلاك والاكتفاء الذاتى للحوم الحمراء حتى عام 2030 م.

وتم استخدام التحلیل الوصفى والكمى مثل استخدام أسلوب الانحدار البسیط، وبعض الأسالیب والمؤشرات الاقتصادیة المرتبطة بتحلیل مستوى الأمن الغذائى، كما اعتمد البحث بصفة أساسیة على البیانات الثانویة المنشورة وغیر المنشورة من مصادرھا المختلفة مثل بیانات قطاع الشئون الاقتصادیة بوزارة الزراعة، ونشرات الجھاز المركزى للتعبئة العامة والإحصاء ومنظمة الأغذیة بالإضافة إلى الدراسات والبحوث الأخرى ذات الصلة بمجال البحث.

أهم النتائج

وكانت أھم النتائج التى توصل إلیھا البحث: أن ھناك انخفاضاً فى متوسط نصیب الفرد من الإنتاج المحلى من اللحوم الحمراء، وكذلك انخفاض متوسط استھلاك الفرد منھا فى الفترة الأخیرة ، وكذلك تبین الانخفاض الملحوظ فى نسبة الاكتفاء الذاتى الظاھرى من اللحوم الحمراء فى الفترة الأخیرة، واتضح انخفاض معامل الأمن الغذائى من اللحوم الحمراء فى الفترة الأخیرة، كما اتضح أن متوسط نصیب الفرد من اللحوم الحمراء فى مصر 9.11 كجم/سنة وانخفض بنسبة 22.57 %عن الحد الموصى به من منظمة الصحة العالمیة، كما تبین وجود علاقة طردیة بین نسبة الاكتفاء الذاتى من اللحوم الحمراء، وكل من الإنتاج الكلى والواردات منھا، فى تبین وجود علاقة عكسیة بین نسبة الاكتفاء الذاتى من اللحوم الحمراء وعدد السكان.

كلمات البحث
الأكثر قراءة