Close ad

مدير معهد بحوث القطن لـ «الأهرام التعاوني»: الدولة حريصة على النهوض بالذهب الأبيض وتفعيل الزراعات التعاقدية

14-6-2023 | 10:56
مدير معهد بحوث القطن لـ ;الأهرام التعاوني; الدولة حريصة على النهوض بالذهب الأبيض وتفعيل الزراعات التعاقديةالقطن
حوار: محمود دسوقى
الأهرام التعاوني نقلاً عن

منظومة تسويق الأقطان مزيج بين النظامين الحُر والتعاونى

سوبر جيزة 94 و95 و97 واكسترا 96 أهم الأصناف المستنبطة حديثًا

إدراج مصر رسميًا ضمن منتجي «BCI» وزيادة مساحة «القطن الأفضل» إلى 4000 فدان

طويل التيلة فى الصدارة عالميًا لجودته الفائقة ومميزاته التصنيعية  

يعد القطن المصري، واحدًا من أهم المحاصيل الإستراتيجية التى تولى الدولة زراعتها أهمية كبيرة كمحصول اقتصادى وتصديري، وتحظى مصر بتاريخ حافل فى زراعة وإنتاج الأقطان عالية الجودة من حيث الطول والنعومة والمتانة، ليتصدر المحصول المصرى الأسواق العالمية كأفضل أنواع القطن على الإطلاق.

وتستهدف الدولة خلال الموسم الحالى 2023 زراعة حوالى 330 ألف فدان بمحافظات الوجهين القبلى والبحري، ويتم توفير مستلزمات الإنتاج اللازمة من تقاوى ومبيدات للمزارعين بأسعار مناسبة لتحقيق أعلى معدل إنتاجية ممكن وبجودة عالية.

«الأهرام التعاوني» حاورت مع الدكتور عبد الناصر رضوان، مدير معهد بحوث القطن، للتعرف على الأصناف الجديدة التى تمت زراعتها خلال الموسم الحالي، والجهود التى يبذلها الباحثون لتحقيق أعلى معدل إنتاجية ممكنة من القطن المصري. 

كيف ترون النهضة المتحققة فى القطاع الزراعى حاليًا؟ 

القطاع الزراعى يشهد طفرة حقيقية خلال الفترة الحالية، بتوجيهات القيادة السياسية وتدشين عدد كبير من المشروعات القومية الزراعية والتوسع الأفقى فى الرقعة الزراعية والتوسع الرأسى فى الإنتاج، وهو ما حقق الاستقرار فى السوق الزراعى محليًا وزاد من معدلات الإنتاج.

الدولة تولى اهتمامًا كبيرًا بالمحاصيل الإستراتيجية وعلى رأسها القطن.. هل تحققت نهضة فى زراعات القطن؟ 

القطن واحد من أهم المحاصيل الإستراتيجية، وهو محصول اقتصادى فى المقام الأول حيث تعتمد عليه صناعات المنسوجات والغزل والنسيج ويوفر الآلاف من فرص العمل سواء فى الزراعة والحصاد أو فى المحالج وشركات الغزل والنسيج، ويحظى المحصول باهتمام بالغ من قبل وزارة الزراعة ومركز البحوث الزراعية ممثلاً فى معهد بحوث القطن، ويعد القطن المصرى من أجود أنواع القطن على مستوى العالم ويزداد عليه الطلب فى الأسواق العالمية نظرًا لصفات المتانة والنعومة والطول وهى صفات لا تتوفر فى الأقطان المنافسة، وإلى جانب جهود الخبراء فى معهد بحوث القطن، يتم تنظيم زيارات ميدانية لزراعات القطن بمختلف المحافظات لمتابعة أعمال الزراعة حتى نهاية الحصاد مع تقديم الخدمات الفنية والإرشادية للمزارعين لضمان تحقيق أعلى إنتاجية وجودة ممكنة.

كيف ترون حرص الدولة على تشجيع زراعات القطن؟ 

الدولة حريصة على تشجيع ودعم الفلاح المصرى فى هذه الظروف الدقيقة التى يمر بها العالم، ولتعزيز منظومة الزراعة التعاقدية فى المحاصيل بشكل عام والمحاصيل الإستراتيجية بشكل خاص وعلى رأسها القطن، حيث يعتبر القطن محصول زراعى صناعى ويمثل المادة الخام الأساسية لصناعة الغزل والنسيج، ويمثل القطن المصرى قمة الجودة بالنسبة لأقطان العالم حيث يتميز بالصفات الغزلية والتكنولوجية الممتازة بالإضافة إلى التجانس والتماثل بين هذه الصفات مما يقلل من الفاقد أثناء التصنيع والتجهيز، الأمر الذى جعل كبرى بيوت الأزياء العالمية تفضله عن غيره من الأقطان. 

وماذا عن الأهمية الاقتصادية لزراعة القطن؟

هناك العديد من مميزات زراعة القطن سواء زراعيًا أو اقتصاديًا، فمن الناحية الزراعية يعتبر القطن من أقل المحاصيل الصيفية استهلاكًا للمياه، وملائم للزراعة فى الأراضى الملحية والضعيفة ونهايات الترع، ويساهم فى تحسين خواص التربة الطينية والمحافظة على الاستدامة وبالتالى زيادة إنتاجية وحدة المساحة وخاصة المحاصيل المنزرعة عقب القطن، ومن الناحية الاقتصادية توفر زراعة القطن فرص عمل كثيرة فى الزراعة أو التصنيع، وتوفر زراعة المحصول القطن الشعر للصناعة المحلية والمنتجات الثانوية من الزيوت النباتية والأعلاف، ويعتبر القطن أفضل بديل للمزارع فى الدورة الصيفية فى حالة توفير مقومات النجاح مما يقلل من مساحة الأرز ويوفر المياه لزراعة مساحات شاسعة من الأراضى الزراعية. 

وكيف تقيمون أسعار الضمان التى تم الإعلان عنها لاستلام محصول القطن خلال موسم 2023؟ 

مجلس الوزراء وافق على ما عرضه وزيرا الزراعة واستصلاح الأراضى وقطاع الأعمال العام، بشأن تحديد سعر ضمان لتوريد القطن لهذا العام موسم 2023، بحيث يكون سعر الضمان 5500 جنيه لقنطار القطن من الأصناف المنزرعة بالوجه البحرى و4500 جنيه لقنطار القطن من الأصناف المنزرعة بالوجه القبلي، حيث إن هذا السعر يمثل الحد الأدنى «سعر الضمان» الذى لن يقل عنه سعر التوريد، على أن يكون الاستلام فى حينه بسعر منظومة تسويق الأقطان إن زاد عن سعر الضمان، وتلتزم الشركة القابضة للقطن والغزل والنسيج التابعة لوزارة قطاع الأعمال العام بتنفيذ هذه الإجراءات.

ما طبقات القطن المصرى التى تتم زراعتها؟ 

القطن المصرى يقع فى طبقتين؛ هما طبقة الأقطان الطويلة وهذه الطبقة تضم الأصناف التى تلائم الصناعة المحلية والتصدير الخارجى ومنها أصناف تلائم الوجه القبلى وأصناف تلائم الوجه البحري، وطبقة الأقطان الطويلة الممتازة والتى تتميز بالصفات الغزلية والتكنولوجية العالية مثل الطول والمتانة والنعومة وتناسب التصدير الخارجى حيث يتم غزلها على نمر عالية.

وتتم زراعة القطن المصرى فى العديد من المحافظات فى الوجهين القبلى والبحري، وتتم زراعة أصناف طبقة الأقطان طويلة التيلة للوجه القبلى فى محافظات «الفيوم – بنى سويف – المنيا – أسيوط – الوادى الجديد – سوهاج – قنا»، وأصناف طبقة الأقطان طويلة التيلة للوجه البحرى تزرع بمحافظات «كفر الشيخ - الشرقية – الغربية – الدقهلية – البحيرة – الإسكندرية - المنوفية – بورسعيد – الإسماعيلية»، وأصناف طبقة الأقطان فائقة الطول تزرع بمحافظات «دمياط - كفر الشيخ».

ما أهم أصناف القطن المصري؟ 

أصناف القطن فى مصر تتمثل فى أصناف طبقة أقطان طويلة التيلة للوجه القبلى (جيزة 95 – جيزة 98)، وأصناف طبقة أقطان طويلة التيلة للوجه البحرى (سوبر جيزة 86 – سوبر جيزة 94 – سوبر جيزة 97)، وأصناف طبقة أقطان فائقة الطول (اكسترا جيزة 45 – اكسترا جيزة 87 - اكسترا جيزة 92 – اكسترا جيزة 93- اكسترا جيزة 96).

وماذا عن الخريطة الصنفية لمحصول القطن المصرى موسم 2023؟ 

صدر القرار الوزارى رقم 112 لسنة 2023 بشأن تحديد مناطق زراعة أصناف القطن المصرى موسم 2023 كما يلي، الصنف «جيزة 95» يُزرع بمحافظات بنى سويف والفيوم والمنيا وأسيوط والوادى الجديد وسوهاج ما عدا مركز دار السلام، والصنف «جـيزة 98» يُزرع بمركز دار السلام فقط بمحافظة سوهاج، والصنف سوبر «جيزة 86» محافظتى البحيرة والإسكندرية، والصنف سوبر «جيزة 94» بمحافظات الدقهلية والشرقية وبور سعيد والغربية والإسماعيلية وكفر الشيخ ما عدا مركزى فوه ومطوبس، والصنف «سوبر جيزة 97» بمحافظتى القليوبية المنوفية، والصنف «اكسترا جيزة 96» بمحافظة كفر الشيخ مركزى فوه ومطوبس، والصنف «اكسترا جيزة 92» بمحافظة دمياط.

ما أبرز استخدامات القطن المصري؟ 

يتصف القطن المصرى بجودته الفائقة مما أعطى له قدره تنافسية بين غيره من أقطان العالم، ويتم تصنيع أجود أنواع الملابس والمفروشات من القطن المصري، وتتسم هذه المنتجات بالمتانة العالية والقدرة على التحمل والاستدامة لفترة طويلة مقارنة بأى منتجات تصنع من الأقطان الأخرى، حيث يمكن غزله على نمر رفيعة وبمتانة عالية وهذا لا يمكن الوصول له إلا من شعيرات ناعمة لاحتواء الخيط على عدد شعيرات أكبر مقارنة بالشعيرات السميكة أو الخشنة مثل الأقطان الأمريكية واليونانية والسودانية وغيرها من الأقطان المستوردة قصيرة التيلة الموجودة فى السوق المصرى فلا يستطيع الغزال إنتاج خيوط ناعمة منها بل تستخدم فقط للغزول السميكة والتى تستخدم لإنتاج الملابس الرياضية والجينز والملابس الكاجوال والفوط.

ماذا  عن أصناف القطن المصرى المستنبطة حديثًا؟ 

من أهم أصناف القطن المستنبطة حديثُا، سوبر جيزة 94، وجيزة 95، واكسترا جيزة 96، وسوبر جيزة 97، وجيزة 98، وصنف سوبر جيزة 94 من طبقة أصناف طويلة التيلة للوجه البحرى ويتميز بالتبكير والمحصول العالى وارتفاع معدل الحليج وذو جودة عالية ومناسب للجنى الآلى وتم تسجيله بتاريخ 23/1/2015، وصنف جيزة 95 من طبقة الأصناف طويلة التيلة للوجه القبلى ويتميز بالتبكير والمحصول العالى وارتفاع معدل الحليج وتحمله للحرارة العالية ومناسب للجنى الآلى ويصلح لعمل نمر غزل متوسطة تناسب السوق المحلى وتم تسجيله بتاريخ 23/1/2016، والصنف اكسترا جيزة 96 من طبقة أصناف فائقة الطول والمتانة وتصلح للتصدير وتتميز بإنتاج الغزول الناعمة والملابس ذات الجودة العالية وتم تسجيله بتاريخ 15/1 /2017، والصنف سوبر جيزة 97 من طبقة أصناف طويلة التيلة للوجه البحرى يتميز بالتبكير والمحصول العالى وارتفاع معدل الحليج ويتميز بالمتانة العالية ومناسب للجنى الآلى ويصلح لصناعة الغزول التى تستخدم فى المنسوجات الفخمة والتى تتحمل اجهادات وتم تسجيله بتاريخ 20/5/2020، وتم إنتاج صنف جيزة 98 من طبقة الأصناف طويلة التيلة للوجه القبلى ويتميز بالتبكير والمحصول العالى وارتفاع معدل الحليج ويتحمل الحرارة العالية وتم تسجيله 12/ 3/2022.

وما الوضع الحالى لزراعات القطن المصري؟ 

بالنسبة للوجه القبلى بمحافظات الفيوم وبنى سويف والمنيا وأسيوط وسوهاج، بدأت الزراعة من أول مارس حتى أواخر ابريل، أما بالنسبة لمحافظات الوجه البحرى فإن ميعاد الزراعة يختلف من محافظة لأخرى، فنجد أن بعض المحافظات تبدأ الزراعة بها مبكرًا فى أواخر مارس مثل الغربية والمنوفية والشرقية والدقهلية والبعض الآخر منها يتأخر فى ميعاد الزراعة مثل دمياط وكفر الشيخ حيث تبدأ الزراعة من بداية أبريل وتستمر حتى نهاية مايو، فى حين أن محافظة البحيرة تبدأ الزراعة بها متأخرة. 

ماذا عن المراحل التى مرت بها منظومة تسويق القطن خلال السنوات السابقة؟

نظام تسويق محصول القطن مر بالعديد من المراحل، ففى نظام التسويق التعاونى للقطن قبل عام 1994، كانت الدولة هى المسئولة عن تجميع وتسويق جميع الأقطان المنزرعة من المزارعين ولم توجد أى من شركات تجارة القطن قبل 1994 واعتمد هذا النظام على تجميع القطن من المزارعين بمراكز التجميع والتى انتشرت بجميع مراكز زراعة القطن وتجميعات الزراعة، بحيث يتم فتح مراكز تجميع بكل قرية أو مجموعة من القرى المتجاورة ويتم شراء القطن من المزارعين بواسطة الدولة حيث يتم دفع مقدم السعر عند الوزن وبعد الفرز والتحكيم ثم يتم دفع باقى السعر حسب الرتبة، وتم العمل بهذا النظام مدة طويلة وكانت هذه الفترة تعتبر العصر الذهبى للقطن المصرى حيث اشتهر القطن بجودته ونظافته وخلوه من الشوائب حيث أن الفلاح كان حريصًا على نظافة أقطانه للحصول على أعلى رتبة وأعلى سعر.

ثم بدأ العمل بنظام التسويق الحر منذ عام 1994 حتى الآن؛ فتم إلغاء نظام التسويق التعاونى للقطن والعمل بقانون التجارة الحرة اعتبارًا من 1/7/1994 وحتى تاريخه حيث تم إنشاء لجنة تنظيم تجارة القطن بالداخل بعد صدور القانون رقم 10 لسنة 1994 (قانون التجارة الحرة) من أجل تحرير وتنظيم تجارة القطن وبمقتضاه تم إلغاء نظام التسويق التعاونى وإسناد تنظيم تجارة القطن للجنة، وتم تأسيس شركات تجارة القطن وتسجيلها بلجنة تجارة القطن بالداخل وأصبحت تجارة القطن عن طريق والشركات وتم عمل مراكز تجميع لكل شركة خاصة «حلقات خاصة» وذلك لكل القطن سواء إكثار أو تجاري.

وأصبح شراء القطن من المزارعين شراء قطعيًا بدون النظر إلى الرتبة أو التصاقى مما أدى إلى زيادة الملوثات فى القطن وخفض رتبته وقد واجهت عملية تجارة وتسويق القطن العديد من المشاكل والعراقيل والتى أدت فى مجملها إلى الأضرار بسمعة القطن المصرى فى الأسواق العالمية نتيجة لمشاكل الخلط وتدنى رتبة القطن وزيادة التلوث نتيجة لعدم اهتمام المزارع بالجنى المحسن وانتشار تلوث الأقطان بالخيوط المصنعة بولى بروبولين والسيزال كما واجه مزارعى القطن مشاكل فى التسويق متمثلة فى عدم تصريف وتسويق محصولهم وتعرضهم لجشع بعض التجار والجلابين وبيع أقطانهم بأبخس الأسعار مما أدى فى النهاية لتدنى المساحة المنزرعة من القطن نظرًا لكثرة مشاكل الخلط وهروب أقطان الإكثار للتجارى والعكس، ونظرًا للخلط الذى وصل إلى أعلى درجة خاصة موسم 2014 قامت وزارة الزراعة باستصدار قرار بقانون رقم 4 لسنة 2015 والذى استثنى أقطان الإكثار من التجارة الحرة وألزم وزارة الزراعة بتسويق أقطان الإكثار مما أعاد السيطرة مرة أخرى على أقطان الإكثار واستعادة جزء كبير من النقاوة الوراثية للقطن.

وكيف ترون المنظومة الجديدة لتسويق الأقطان؟

صدر القرار الوزارى رقم 793 لسنة 2019 بشأن نظام تداول القطن الزهر موسم 2019/2022، وتم تنفيذ المنظومة بمحافظتى الفيوم وبنى سويف موسم 2019 ثم 4 محافظات هى الفيوم وبنى سويف والشرقية والبحيرة موسم 2020 ثم جميع محافظات الجمهورية موسم 2021، وبدأ العمل بمنظومة التداول هذا العام 2022 بتاريخ 01/09/2022 بمحافظات الوجه القبلى وبتاريخ 15/09/2022 بمحافظات الوجه البحري، ويتم تحديد سعر الافتتاح بمعرفة الهيئة العامة للتحكيم واختبارات القطن طبقًا للآلية المُتبعة خلال السنوات السابقة وهي، أسعار القطن العالمية القصير التيلة (اندكس A) بالإضافة إلى 20% علاوة لأقطان الوجه القبلى (مقابل جودة)، وأسعار القطن العالمية القصير التيلة (اندكس A) بالإضافة إلى 40% علاوة لأقطان الوجه البحرى (مقابل جودة).

يعنى ذلك أن نظام التسويق الحالى مزيج بين التسويق التعاونى ونظام السوق الحر؟ 

بالفعل يعتبر هذا النظام مزيج من النظام التعاونى القديم ونظام السوق الحر، حيث يتم توزيع أكياس جديدة على المزارعين مصنعة من الجوت ومُعلمة بلون لكل صنف فى أقطان الإكثار حسب المواصفات المطلوبة مزودة بدوبارة قطنية فى مراكز التجميع، ويتم فتح مراكز التجميع للأقطان فى مناطق زراعة القطن ويتم تحديد هذه المراكز وتم إدارة هذه المراكز عن طريق الشركة القابضة للغزل والنسيج والقطن، ويتم دخول القطن الزهر لمراكز التجميع بموجب بطاقة الحيازة الزراعية والبطاقة الشخصية ويتم استلام القطن يوميًا من المزارعين عدا أيام الفرز.

ويتم فرز القطن الذى تم توريده سابقًا بمعرفة الهيئة العامة للتحكيم واختبارات القطن ومعهد بحوث القطن، ويتم فتح مزاد علنى على القطن داخل مراكز التجميع بعد انتهاء المزاد ومعرفة السعر يتم دفع 70 % من قيمة القطن ممن رسى عليه المزاد وباقى السعر بعد أن يتم فرز وتحديد الرتبة والتصاقى فى خلال أسبوع من تاريخه، ويتم البيع بموجب مزادات علنية مما يوفر للمزارع فرصة لبيع محصوله بأعلى سعر ويتم تحديد السعر على أساس الرتبة والتصافي.

وما الإنجازات فى المجال الاجتماعى والتنموى والبيئى بالنسبة لمحصول القطن؟ 

بالنسبة للمبادرات العالمية، هناك مبادرة «قطن أفضل» حيث تم إدراج مصر رسميًا كدولة منتجه لأقطان BCI وتم منح الشهادات فى موسم 2020، ويتم تنفيذ المرحلة الثانية من مبادرة قطن أفضل الخاصة بمشروع قطن مصر بالاشتراك مع الحكومة الإيطالية ومنظمه اليونيدو، ومن أهم معاييرها إلى جانب العمالة هو إنتاج قطن خالى من الشوائب والملوثات وترشيد استهلاك المياه والمحافظة عليها وتقليل استخدام الكيماويات فى صورة أسمده أو مبيدات، وزيادة مساحة أقطان مبادرة «القطن الأفضل» وزيادة المساحة من 2500 فدان موسم إلى مساحة 4000 فدان موسم 2021 وجارى إضافة مساحات جديدة خلال هذا الموسم 2023.

كما تم الاشتراك فى تنفيذ الخطة الوطنية لمكافحة أسوأ أشكال عمالة الأطفال ودعم الأسرة (2018 - 2025) والمنفذة بالتعاون بين منظمة العمل الدولية والحكومة المصرية فى إطار مشروع بالتعاون مع منظمة العمل الدولية ILO تحت عنوان «الإسراع فى القضاء على عماله الأطفال فى سلاسل التوريد بأفريقيا» وتم اختيار محصول القطن لتنفيذ المشروع فى مصر وتم عمل العديد من الدورات التدريبية فى تفعيل دور الأسرة والقضاء على الفقر، وتم أيضًا التعاون مع بعض الشركات لتنفيذ مبادرة Real Cotton لتطبيق مبادئ ومعايير استدامة القطن وفتح أسواق جديدة للقطن المصري.

ماذا عن Real Cotton؟ 

هو برنامج لمدة ثلاث سنوات لتدريب المزارعين وتشجيعهم على تبنى الممارسات الزراعية المستدامة مع وجود جزء من البرنامج لتغطية التتبع وظروف العمل اللائقة وينظر إليه دوليًا كرمز لبرنامج الاستدامة النموذجى من قبل العلامات التجارية وتجار التجزئة.

ومن أهداف المشروع، الحفاظ على البيئة من خلال كفاءة استخدام المياه وإتباع الدورة الزراعية وخفض استخدام الكيماويات والمبيدات واستخدام الكمبوست لصحة التربة وإدارة المغذيات والحفاظ على التنوع البيولوجي، والمسئولية الاجتماعية من خلال التدريب على إنتاج القطن مع احترام مبادئ حقوق الإنسان فى ظروف عمل لائقة وتطبيق مبادئ الصحة والسلامة، والاستثمار فى تحسين التعليم والمهارات الفنية لزيادة الإنتاج بتكلفة أقل مع تحسين الدخل للمزارع.


القطنالقطن

القطنالقطن

الدكتور عبدالناصر رضوان  مدير معهد بحوث القطنالدكتور عبدالناصر رضوان مدير معهد بحوث القطن
كلمات البحث