Close ad

دبلوماسي أوكراني: نرحب بكافة مبادرات السلام والهجوم المضاد لا يعني الضربة القاضية

5-6-2023 | 13:02
دبلوماسي أوكراني نرحب بكافة مبادرات السلام والهجوم المضاد لا يعني الضربة القاضيةالحرب الروسية الأوكرانية
أ ش أ

 أكد مستشار وزير الخارجية الأوكراني يفهين ميكيتينكو، أن بلاده ترحب بكل مبادرات السلام من كافة أنحاء العالم لإنهاء الحرب.

موضوعات مقترحة

وقال ميكيتينكو ـ في تصريح خاص لقناة "القاهرة الإخبارية" ـ إننا "نرحب بكل الجهود الدولية وبزيارة الكاردينال ماثيو زوبي كمبعوث لبابا الفاتيكان إلى كييف يومي 5 و 6 يونيو لبحث التوصل الى تسوية في أوكرانيا" مؤكدا أن بلاده تطالب بسلام عادل قائم على استقلال أوكرانيا وسيادتها على أراضيها".

وفيما يتعلق بالهجوم المضاد لاستعادة الأراضي الأوكرانية، قال ميكيتينكو "إن الهجوم المضاد لا يعني الضربة القاضية في هذه الحرب، لأن جبهة القتال كبيرة للغاية ويوجد الكثير من النقاط الساخنة ، إلا أنه أكد أن الشعب الأوكراني يساند الهجوم المضاد". 

وأضاف: "يجب أن نكون حذرين للغاية لأننا نواجه ثاني أكبر جيش في العالم ، والحرب التي تدور حاليا غير عادية وتتضمن أساليب خداع كثيرة".. مشيرا إلى أن الهجوم الروسي مستمر بشكل يومي باستخدام صواريخ مجنحة وأحدث الصواريخ الموجودة في العالم.

وأشار إلى أن روسيا شنت هجمات بحوالي 300 طائرة مسيرة إيرانية الصنع إلا أن أكثر من 90% تم اسقاطها.

تجدر الإشارة إلى أن روسيا بدأت منذ 24 فبراير 2022 عملية عسكرية خاصة في إقليم "دونباس" جنوب شرقي أوكرانيا، في أعقاب طلب إقليمي "دونيتسك" و"لوجانسك "رسميا دعم موسكو التى اعترفت بكل منهما "جمهورية مستقلة" ودخلت فى مواجهات عسكرية مع الجيش والقوات الأوكرانية.. بينما فرضت الولايات المتحدة الأمريكية والعديد من الدول الغربية عقوبات اقتصادية ضخمة على روسيا.

وأعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين /الجمعة 30 سبتمبر2022/ في كلمة ألقاها بالكرملين أمام المئات من كبار السياسيين الروس، عن ضم أربع مناطق شرقي أوكرانيا هي :لوجانسك ودونيتسك وخيرسون وزابوريجيا؛ بعد "استفتاءات" رفضت نتيجتها كييف وعواصم الدول الغربية، والأمم المتحدة التى قال أمينها العام : إن "الضمّ يتعارض مع مبادئ الأمم المتحدة وما يمثّله المجتمع الدولي".

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة