Close ad

فريق مسرح مدينة الثقافة والعلوم يخطف أنظار الجمهور بمسرح جلال الشرقاوي

4-6-2023 | 12:07
فريق مسرح مدينة الثقافة والعلوم يخطف أنظار الجمهور بمسرح جلال الشرقاويفريق مسرح مدينة الثقافة والعلوم يخطف أنظار الجمهور بمسرح جلال الشرقاوي
هبة إسماعيل

نجح فريق مسرح مدينة الثقافة والعلوم بمدينة 6 أكتوبر في خطف أنظار الجمهور خلال تقديمه العرض المسرحي"مـاريا" على خشبة مسرح جلال الشرقاوي الذي كان كامل العدد خلال عرض المسرحية. 

موضوعات مقترحة


المركز الأول 


وبحسب المركز الإعلامي لمدينة الثقافة والعلوم، فإن فريق مسرح مدينة الثقافة والعلوم الفائز بجائزة أفضل عرض مسرحي على مستوى المعاهد العليا خلال مهرجان الفنون المسرحية الذي نظمته وزارة التعليم العالي العام الماضي العام الماضي عن العرض المسرحي "الودع"، يتشكل من طلاب معاهد المدينة السبعة، ويقوم أعضاء الفريق بعمل بروفات على مدار العام الدراسي، مع إتاحة الفرصة لانضمام المواهب من الطلاب في  مجالات التأليف والتمثيل والإخراج والديكور والإضاء وغيرها

 
تشجيع من أعضاء هيئة التدريس


وأشار المركز الإعلامي إلى حرص أعضاء هيئة التدريس على اصطحاب نجوم مسرح الثقافة والعلوم خلال تقديم العروض لتشجيعهم وتقديم الدعم لهم، حيث اصطحبهم خلال تقديمهم عرض "ماريا" الإعلامي د.حسين حسني الحاصل على جائزة الدولة التشجيعية في الإعلام، د.راضي عطوة مدرس الإعلام نائب مدير المركز الإعلامي، د.محمد فاروق مدرس الإدارة، د.طارق سعيد مدرس الاقتصاد. 


فريق العمل 

     
مسرحية "ماريا" من إخراج محمد عبد الباسط، والمخرج المنفذ إسلام السيد، ومساعدا الإخراج سارة الشاذلي ومنية إسلام، وفكرة نادر الجوهري ، وتأليف مصطفى طلعت، والثمثيل زياد عماد، روجينا نادي، حسني حماده، علاء أبو الفتوح، أمنية رأفت ، يوسف خالد، زينب أحمد، رضوي عبد الناصر، محمد رمضان، ريهام خالد، فريده محمد، نور مصطفى، محمد عاطف، جاكلين سعد ،أحمد ربيع، محمد ربيعي، والمكياچ منيه اسلام وشروق ثروت، وقام  بتصميم البوسترات حسام هشام ومحمد يحي،أما الرسومات فقامت بها مها الشيخ.  


قصة المسرحية 


وتدور أحداث المسرحية حول شخصية فتاة تعاني من مرض التوحد الكلاسيكي، ولا تستطيع التعامل مع أحد سوى والدها ( زاك جايكوب ) الممثل السابق الذى ترك التمثيل  وأصبح مدمنا للخمر، وبعد مرور سنوات عديدة، استطاع الأب التواصل مع ( إدوارد فاليرو ) المخرج المسرحى الذى كان فى السابق أحد تلاميذه فى المسرح ، وطلب منه الأب منه العودة للتمثيل مرة أخرى وإتاحة فرصة جديدة له. فذهب الأب مع ابنته(ماريا) إلى البروفة وهو فى غاية السعادة من أجل تحقيق حلمه مرة أخرى، وهناك  وجد ( مودي ) رئيس الفرقة المسرحية و المسؤول عن الأمور الإدارية فى الفرقة، و( نور ) نجمة الفريق، و( سانتو ) من الشخصيات المرحة خفيفة الظل بداخل البروفة، و( وليام ) منتج الفريق و بطل كل العروض المسرحية، و( بول ) الشخص الجديد الذى يرغب فى الانضمام للفرقة، وغيرهم من الشخصيات الأخرى. 
 يدخل ( إدوارد ) مخرج الفريق،  فيتم التعرف أكثر على شخصيته فى التعامل مع الممثلين، وبدأو فى أحد التمرينات المسرحية، إلى أن يصل ( زاك ) ومعه ( ماريا )، و يبدأ ( زاك ) فى التعرف عليهم جميعا، ثم يطلبون منه تأدية أحد المشاهد المسرحية، يهم للتمثيل ثم يتوقف فجأة بعد أن سمع صوت ضحكاتهم، يبدأ الجميع فى السخرية منه و من آداءه التمثيلي إلى أن يحتدم الصدام بينهم بصورة كبيرة، ثم يقوم وليام بصفع ( زاك ) على وجهه، ثم ينسحب ( زاك ) و( ماريا ) من المسرح و يعودا إلى منزلهما، ولم يستطع ( إدوارد ) طرد ( وليام ) حتى لا يخسر المال فهو منتج الفريق.


في مشهد آخر فى منزل ( زاك جايكوب ) يسكر إلى حد الثمالة، ويؤدى أدواره المسرحية فى حالة من الجنون، ثم ترتفع نبضات قلبه بسرعة شديدة فيسقط على الأرض مصابا بسكتة قلبية ليترك ( ماريا ) وحدها فى هذه الحياة. 


بعد ذلك تعود ( ماريا  ) إلى المسرح مرة أخرى من أجل تكملة حلم والدها، وتبدأ فى التدريبات التمثيلية وتتعلم أكثر عن فن التمثيل والحياة،وأصبحت البروفات بالنسبة لها جرعات علاجية فعالة، وتستطيع بعدها التعافي من مرض الذاتوية، ثم تجيد التمثيل بصورة جيدة ، فيقرر ( إدوارد ) إخراج مسرحية جديدة تروى قصة حياة ( ماريا ) و كيف استطاع الفن علاجها من مرض الذاتوية. وبعد أن استطاع الفن علاج تلك الفتاة المصابة بمرض التوحد الكلاسيكي ، أصبحت ماريا تتحكم في مشاعرها وتوجهه كل شعور في مكانه الصحيح.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة