Close ad

الأولى بمصر والشرق الأوسط.. جامعة المنصورة تنجح في إجراء عملية قلب معقدة لمريض في سن الستين

3-6-2023 | 21:47
الأولى بمصر والشرق الأوسط جامعة المنصورة تنجح في إجراء عملية قلب معقدة لمريض في سن الستينالفريق الطبي من جراحي الأوعية الدموية وجراحي القلب والصدر والتخدير بكلية الطب جامعة المنصورة
الدقهلية - منى باشا

نجح فريق طبي متخصص من جراحي الأوعية الدموية وجراحي القلب والصدر والتخدير بكلية الطب جامعة المنصورة، في إجراء عملية قلب المفتوح لاستبدال جزء من الشريان الأورطى الصاعد بسبب انسلاخ الشريان الأورطى من النوع (A)، وذلك لمريض في عمر الستين.

موضوعات مقترحة

تم إجراء العملية في غرفة العمليات الهجين بمركز جراحة القلب والصدر وجراحة الأوعية الدموية التابع للمستشفى الجامعي لكلية الطب جامعة المنصورة.

وأكد الفريق الطبي أن مثل تلك التمددات معرضة للانفجار والتجلط، والعلاج الجراحي لها مصحوب بنسبة وفيات عالية جدًا، وأوضح الفريق أنه بعد 10 شهور من إجراء عملية للمريض، ظهر تمدد كاذب بالشريان الأورطى الصاعد حوالي 5.5 سم بالحجم وبفتحة 8 مم وعلى بعد 4 سم من الشرايين التاجية و1.7 سم من الشريان اللامتناهي.

واتخذ الفريق الطبي، قرار تركيب دعامة عن طريق جدار قمة القلب، وعدم إجراء فتح جراحي للصدر لأن نسبة تعرض المريض للوفاة ستكون عالية بسبب الالتصاقات والالتهابات السابقة، وكذلك مكان التمدد الكاذب خلف القفص الصدري.

وأشار الفريق الطبي إلى أنها الحالة الأولى في مصر والشرق الأوسط التي يتم فيها علاج التمدد الكاذب للشريان الأورطي الصاعد باستخدام دعامات الأورطي المغطاة، ويتم إدخالها من خلال قمة القلب، وأكد الفريق أن تلك العملية هي تجسيد حي للهدف من إنشاء مركز جراحة القلب والصدر وجراحة الأوعية الدموية، وهو علاج الحالات المعقدة والتي تحتاج تعاون أطباء من كلا التخصصين.

كما أكد الفريق الطبي ندرة هذه الحالات على مستوى العالم، حيث تم معالجة حالتين فقط عن طريق السدادة، و17 حالة تم علاجهم عن طريق دعامات الأورطي المغطاة، منهم 3 حالات فقط عن طريق قمة القلب، وأن حالة جامعة المنصورة تكمن أهميتها في أنها الحالة الوحيدة التي تم علاجها عن طريق السدادة، وكذلك الدعامة المغطاة وإدخالها عن طريق قمة القلب.  

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: