راديو الاهرام

ترشيد استهلاك الطاقة وخفض الانبعاثات الكربونية.. لماذا أصبحت المنازل الذكية ضرورة مُلحة؟

3-6-2023 | 13:54
ترشيد استهلاك الطاقة وخفض الانبعاثات الكربونية لماذا أصبحت المنازل الذكية ضرورة مُلحة؟المنزل الذكي - أرشيفية
عمر المهدي

تحرص الحكومة المصرية على التوسع في بناء المدن الذكية التي تعتمد على الطاقة المتجددة والمنازل الذكية المدعومة بالتكنولوجيا للعمل على ترشيد استهلاك الطاقة والمساهمة في خفض الانبعاثات الكربونية وتعزيز الجهود نحو تحقيق الاستدامة، وذلك بالتعاون مع القطاع الخاص وكافة مؤسسات الدولة المصرية.

موضوعات مقترحة

وتنفيذاً لتوجهات الدكتور محمد شاكر وزير الكهرباء والطاقة المتجددة، بالتعاون مع الشركات التي تعمل في هذا القطاع على التوسع في استخدام التكنولوجيا لتحويل المنازل التقليدية إلي منازل ذكية تمكن القاطنين والمستخدمين من الحصول على تجربة معيشية تتسم بالأمان، والراحة، والاعتمادية؛ حيث يمكن من خلال نظام Wiser Smart Home التحكم في المنزل باستخدام الهاتف الذكي والمفاتيح الذكية للتحكم في درجات الحرارة والإضاءة، وتحسين جودة الهواء وهو مايعطي الشعور بالراحة والطمأنينة.

وعبر السطور التالية نستعرض أهم وأبرز الفؤاد التي تعود على الفرد والمجتمع من استخدام البيوت الذاكية.

ترشيد استهلاك الطاقة

تتميز المنازل الذكية بأنها تسهم بشكل كبير في ترشيد استهلاك الطاقة وتحقيق وفورات في فواتير الكهرباء، وتقليل المخاطر على الأطفال، وتحقق سلامة الأجهزة الكهربائية، كما تسهم البيت الذكي في الحفاظ على البيئة، وهو أحد الأهداف الإستيراتيجية التي تنتهجها الشركة كواحد من الالتزامات الستة طويلة الأجل لتحقيق الاستدامة والتي تشمل المساواة، والثقة، والمناخ، والموارد، والشراكة المحلية، ودعم الأجيال.

تحقيق الاستدامة وخفض الانبعاثات الكربونية

مفهوم المنازل الذكية لم يعد رفاهية وإنما ضرورة ملحة تسهم في تحقيق الاستدامة مع الحفاظ على جودة الحياة داخل المنازل. فبالإضافة إلى دورها في تحقيق الاستدامة وخفض الانبعاثات الكربونية، فإن المنازل الذكية تسهم بشكل كبير في ترشيد فواتير الكهرباء، وتوفير استهلاك الطاقة وتحسين جودة الحياة بشكل عام.

تعتمد المنازل الذكية المستدامة على تكنولوجيا المعلومات والاتصالات لتحسين نوعية الحياة، وجعل العمليات والخدمات الحضرية أكثر كفاءة، وتعزيز قدرتها التنافسية، مع ضمان تلبيتها لاحتياجات الأجيال الحالية والقادمة، فيما يتعلق بالجوانب الاقتصادية والاجتماعية والبيئية، والثقافية.

تعميم تجربة المنازل الذكية

حرصت الدولة المصرية على التوسع في هذا المجال في جميع المشروعات القومية المصرية الحديثة مصر العاصمة الإدارية الجديدة، والمدن الجديدة  التي يتم إنشائها في جميع محافظات الدولة المصرية، فهناك خطة طموحة من أجل تعميم تجربة المنازل الذكية، تبدأ باستهداف توفير 1000 منزل ذكي على الأقل في مصر خلال عام 2023.

منازل المستقبل

تحرص الحكومة المصرية على الترويج والتوعية بمفهوم "منازل المستقبل"، وذلك عن طريق  الحلول والخدمات التي توجد في المنازل الذكية والتي تناسب الجميع مع تحقيق سهولة الاستخدام وبتكلفة تناسب احتياجات المستهلكين وفقاً لأولولياتهم، خاصة في ظلا توجه الحكومي الذي تتبناه مصر حاليا من خلال السعي نحو بيئة نظيفة، لتحقيق إستراتيجية الطاقة المتكاملة والمستدامة حتى عام 2035؛ حيث ينتج القطاع السكني 20% من الانبعاثات الكربونية حول العالم، وهدفنا الاستيراتيجي داخل الشركة مساعدة النظام العالمي في الوصول إلى صفر كربون، عن طريق الحلول والتقنيات التي تقدمها الشركة."

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة