Close ad

الصالحية بوابة الخروج من الوادي الضيق لسعة الاقتصاد الأخضر

1-6-2023 | 12:13
الصالحية بوابة الخروج من الوادي الضيق لسعة الاقتصاد الأخضرارشيفية
هالة المصرى
الأهرام التعاوني نقلاً عن

122 ألف فدان مزروعة بالخضروات والفواكه بنظام الرى المحورى
مصنع للكومبست.. و2000 حلابة تنتج 20 ألف طن من أجود الألبان المبردة 
128  صوبة لإنتاج شتلات الفاكهة ونباتات الزينة ومناحل العسل 
6500 عجل للحفاظ على استقرار أسعار اللحوم 

 

أكثر من 40 عاما مضت على رحلة مشروع الصالحية، الذي أنشأه الرئيس الراحل أنور السادات.. وكان الهدف من إنشاء المشروع الخروج من الوادي الضيق، وهو الهدف الذي يسعي له جميع الرؤساء المتعاقبين علي حكم مصر، وآخرهم الرئيس السيسي الذي دشن مشروع الـ1.5 مليون فدان ومشروع الدلتا الجديدة..


وقد مر على مشروع الصالحية اوقات اخفاق واوقات نجاح وفى الآونة الاخيرة كان هناك حرص على انجاح المشروع وتطويره وجلب أحدث التكنولوجيا، حيث كان أول من أدخل الري المحوري في مصر والشرق الأوسط، فضلا عن الري بالتنقيط، وبعد مرور 42 عاما وبحلول الألفية الثانية يدخل حلم الثمانينات السوق الأخضر المصرى من جديد.


«الأهرام التعاوني» زارت أراضي المشروع، لمتابعته على أرض الواقع.

بلغت الأراضي المستصلحة فى المشروع بنظام الري المحوري 12186 ألف فدان زراعى, و6123 فدانا زراعيا بنظام الرى بالتنقيط, و128 صوبة بلاستيكية وخشبية لإنتاج الشتلات ومناحل إنتاج العسل ومنتجات الألبان والجبن ومحطة للحجر البيطرى بسعة 2000 رأس حلابة تنتج نحو 20 ألف طن من أجود أنواع الألبان المبردة, و5 آلاف رأس ماشية, ومصنع لتصنيع الأعلاف بطاقة 10 أطنان فى الساعة, ومصنع كرتون لتعبئة البيض بسعة 120 مليون سنويا و12 منفذا تسويق على مستوى الجمهورية لتسويق المنتجات وتوفيرها للسوق المحلى, ومؤخرا مدرسة ثانوية فنية لتكنولوجيا الزراعة, خرجت أول دفعة منها هذا العام ومنها الأوائل على مستوى الجمهورية, تعمل بنظام التطبيقى العملى لتوفير أفراد يستطيعون العمل داخل هذا الصرح الوطنى الضخم.


يقول المهندس محمد عبد الواحد، رئيس قطاع الدواجن بالمشروع: قطاع الدواجن يضم 5 محطات, عبارة عن ثلاث محطات انتاج ومحطتي تربية يخدمون محطات الإنتاج, تنتج ما يقارب 14 ألف طبق بيض يوميا, والمحطة الواحدة تحتوى على 135 ألف طائر, مما يعنى أن لدينا نصف مليون طائر فى قطاع الدواجن, تتنوع بين دواجن بياض أحمر وبياض أبيض, وهنا مصنع للعلف الأورجانك خاص بنا, خالى من تركيبات حيوانية, قوة العنبر الواحد 27 ألف طائر، مدة العلفة الواحدة حوالى 20 دقيقة 


كل الدواجن موجودة فى أقفاص تحتوى على سيور للأعلاف وسيور لنقل السبلة, والمخلفات الخاصة بالدواجن تحمل يوميا، كما نقوم بتسويق البيض للتجار بشكل يومى, ولدينا منافذ للمشروع فى جميع المحافظات على مستوى الجمهورية، نسهم بإنتاج الشركة الضخم من البيض والدواجن فى توازن السوق المحلى حيث يتم البيع بسعر أقل بنحو 25 % من أسعار السوق، مضيفا أن اللواء أحمد مجاهد رئيس مجلس إدارة الشركة يوجه بأن تكون كل منتجات المشروع أقل من مثيلاتها بحوالى الربع، وكما نلبى أذواق العملاء بتغليف كراتين البيض بشكل خاص لإرضاء أذواق المستهلكين، كذلك هناك عنبر لدجاج التسمين تخرج منه كل اربعين يوما دجاج للبيع ويسع عنبر التسمين حوالى 35 أف طائر وجارى التوسع فى انشاء عنابر للحم الابيض بعمل عنبرين لتربية الدجاج الابيض بغرض التسمين. 


ويتابع عبد الواحد: بالنسبة لسلالات الدواجن هنا ثلاث سلالات من أجود الانواع سلالة هاى سكس ولوهمان وأيزا، وهى سلالات منتقاة بعناية وتمتاز بغزارة الأنتاج حيث تصل إلى 90 % من انتاج البيض الأبيض كما لدينا بياض يربى لنفس الغرض، وننتج بيض المائدة البنى والأبيض، فعند انتهاء دورة الانتاج للدجاج البياض وتنتهى الجدوى منه نبدأ فى بيعة بغرض الذبح فى نهاية الدورة، تتراوح الدورة ما بين 80 و85 أسبوعا على حسب تغطيتها للإنتاج وبعدها نبدأ فى ادخال دورات جديدة، حيث نأتى بالكتكوت من عمر يوم، يتم ادخاله فى محطات التربية ويتم نقله لمحطة الانتاج، ينتج بعدها بيض بشائر ومن ثم بيض وسط وبيض كبير على حسب العمر، محطة الدجاج تنتج من 13 إلى 14 ألف طبق يوميا.


 أما المهندس طارق وجيه مدير محطة الألبان 2 بالمشروع، فيؤكد أن لدى الشركة محلبين آليين الاول بقدرة 500 رأس حلاب والثانية بقوة 300 رأس حلاب والمحطتين يعملون بشكل جيد، المحطة مجهزة بغرفة التنكات ولوحة التشغيل وهناك تنكين لتبريد اللبن، وريسفر لتجميع خط اللبن، وهنا جهاز بسترة اللبن حتى يتم تقديمه للرضيع من الحيوانات على درجة حرارة 40 درجة مئوية، المحلب الألى به عدد 32 نقطة على شكل متوازى أضلاع، كل جانب له 8 نقاط، يدخل الحيوان للمحلب وينتهى من الحلب فى مدة تستغرق من 3 إلى 7 دقائق وبعد انتهاء عملية الحلب يتم مرور الحيوان على الفووت باس لتطهير حوافر الابقار وتعقيمها بعد الخروج من المحلب ويدخل بعدها الحيوان لحظائر الحلاب. 


 ويضيف وجيه، أن كل محلب به 9 حظائر تتسع لنحو 900 رأس والقطيع حوالى 1500 رأس فى المحطة الواحدة وهناك محطة أخرى بها 1700 رأس ماشية ، القطيع يحتوى على عجلات التلقيح من عمر 12 إلى 14 شهر يتم تجهيزهم واختيارهم حسب الطول والوزن والعمر لبرنامج التلقيح لعمل احلال واستبدال للحيوان فى المزرعة، سلالات المزرعة هوليشتين امريكى، يتم التلقيح بطريقة صناعية ويتم بيع الذكور الاخرى وانتخاب ذكر أو اتنين منهم فقط والباقى إناث، بالإضافة إلى أن انتاج الالبان من المحطة الاولى 10 أطنان والثانية حوالى 12 طن لبن يذهب إلى كبرى شركات منتجات الألبان فى مصر, وتباع اللحوم من عمر صغير ونقوم باستيراد سلالات من الخارج لغرض الذبح وتباع فى المنافذ الخاصة بالشركة ألبان مبردة بسعر 16 جنيها للكيلو. 


وعن حضانة الرضع، يستطرد المهندس وجيه، قائلا: الرضاعة تتم من عمر يوم وحتى ثلاث أشهر وتتم عن طريق الحضانات ويتم الاعتناء بالرضع جيدا, ويتم الفطام من عمر 3 شهور أو عند وصول وزن العجل إلى 110 كيلو أيهما أقرب ويدخل بعد ذلك إلى حظائر التربية مع القطيع ويتم اعداد الأناث وانتخابها لتدخل برنامج التلقيح، يتم استخدام الذكور منها كطلائق. 


وفي اتجاه موازٍ، يقول عليوة عبد الرحيم المدير التنفيذى لمدرسة الصالحية لتكنولوجيا الزراعة: المدرسة نظام جديد من التعليم الذى تنتهجه الدولة كلها, فمعظم شركات قطاع الأعمال العام والخاص, تتوجه لإنشاء مدارس خاصة لتدريس مناهج تتطابق مع أنشطة وبرامج معينة تخرج أفرادا يخدمون بيئة العمل المناسبة لها, ومدرَّبين على أحدث الطرق العلمية، ونحن كمدرسة زراعية لدينا تخصصين, هم أساس العمل فى الشركة الاول انتاج زراعى والثانى انتاج حيوانى حسب نشاط الشركة, المدرسة تقبل 50 طالبا من الذكور، يتم اختيارهم عن طريق مجموع الشهادة الإعدادية, وهذا يتم تحديده من قبل وحدة ادارة وتشغيل المدارس التكنولوجية التابعة لوزارة التربية والتعليم, وبعد تحديد المجموع الذى يوازى مجموع الثانوى العام, حيث أن هناك اقبال كبير من الطلاب للالتحاق بتلك المدارس التى يحتاجها سوق العمل.


ويضيف عليوة أن التعليم داخل المدرسة يتم بانضباط شديد ويحصل الطالب على مكافأة شهرية ويتم نقلة بوسائل مواصلات تتيحها الشركة لهم، والدراسة 4 أيام عملى ويومين نظرى ويحصل الطالب بعد الدراسة على شهادة لها اعتماد دولى، تم اقامة المدرسة منذ أربعة أعوام وتقبل الذكور فقط ليناسب طبيعة العمل التى تتطلب مجهود بدنى عالى، لذلك يتم عمل اختبار كمبيوتر على المواد الدراسية واختبار لياقة بدنية وسمات شخصية، وطبقا للبروتوكول المبرم بين الشركة وكذلك الطلاب الاوائل بمقدورهم الالتحاق بكليات الزراعة والمعاهد العليا الزراعية فى الجامعات العليا الزراعية, ومن الممكن التحاق الطلاب بعدها بالكليات التكنولوجية بعد ان تدخل العمل هذا العام, يبدأ اليوم الدراسى بطابور اللياقة ويتكون من 7 حصص دراسية وهناك برنامج عملى والطالب له ثلث البرنامج نظرى وثلثى البرنامج تطبيقى عملى والطالب يدرس مواد التخصص والمواد الدراسية، نظام الشرح يعتمد على الداتا شو بلوحات شرح خاصة, بحيث يرى الطالب ما سيطبقه عمليا فى الحقول والعنابر داخل الشركة حتى يصبح الامر سهل بالنسبة له. 


أما علاء الدين محمود مدير ادارة العلاقات العامة بالمشروع، فيقول: انشئ المشروع بالقرار الوزاري رقم 388 لسنة 1993 والخاضعة لنظام قانون الاستثمار رقم رقم 2309 براس مال 320 مليون جنيه تقريبا، مساحة الاراضي تبلغ 21 الف فدان، تروى من خلال 8 محطات مياه, ويبلغ عدد العمالة بالشركة حوالي 3000 عامل تقوم الشركة بأنشطة تربية الماشية والدواجن واقامة المزارع السمكية، والقيام بالانشطة المكملة للاغراض المكملة لأنشطتها, كمحطات حلب الالبان, مصنع الاعلاف, مصنع كومبوست, مصنع الملح مصنع كرتون، منافذ توزيع, بالاضافة إلى بعض الاغراض الاخرى.


وتابع: يعتبر الانتاج الزراعي هو النشاط الرئيسي بالشركه، حيث تقوم الشركة بزراعة المحاصيل الحقلية المختلفة من الخضار والفاكهة, التى تعززها الظروف البيئية والمناخية المعتدلة، والاراضي الجيدة ،والتي تروى بالمياة النيلية بالاضافة إلى استخدام نظم الري الحديثة والمميكنة في جميع عمليات الخدمة والزراعة، والحصاد الذي يعظم الانتاجية تمتلك الشركة عددا الاراضي المزروعة تحت نظام الري المحوري مساحتها 12186 الف فدان تغطيها شبكه من خطوط الري التحتية والاجهزة المحورية بعدد 99 بيفوت، اما الاراضي المزروعة تحت نظام الري بالتنقيط تبلغ مساحتها 6122 فدانا، تغطيها شبكة من خطوط الري والفلاتر, وتشمل اراضي الخضار والبساتين ومشاتل الفاكهة والزينه, والصوب تتكون من 126 صوبة بلاستيكية بالاضافة إلى 2 صوبة خشبية يجري بها انتاج شتلات الفاكهة ونباتات الزينة المختلفة لزراعة الفاكهة بانواعها المختلفة, وكذلك اراضي البساتين وهي اراضي خصصت لزراعة مجموعة الفواكه خاصة المساحات التي تتخلل دوائر الري المحوري، وتتنوع الفواكه بين الموالح والمانجو والعنب والمشمش والكمثرى والبرقوق والرمان واليوسفي بانواعه، والبرتقال بانواعه, كذلك اراضي الخضراوات هي اراضي مكشوفة وبها شبكات ري بالتنقيط كاملة.


وهناك المناحل والتى تعتبر نشاط اضافي يساهم في عملية تلقيح اشجار الفاكهة وينتج عنه عسل طبيعي 100 % ومتداول في منافذ الشركة. كذلك تقوم الشركة بتصنيع جزء من إنتاجها من الحليب الطبيعي, لمنتجات البان طبيعية ولاول مرة تصنع الشركة جبنة الريكفورد, كما يوجد بالشركة مجزر لذبح اللحوم الطازجة كما نيقوم بتصنيع منتجات الكفتة والبرجر, واللحم المفروم.


ويضيف علاء الدين محمود: نصنع مخصبات التربة نتيجة العمليات الحيوية الكيميائية الطبيعية للمخلفات النباتية والحيوانية التي تنتج الهيومك والفوليك والهيومين وتعتبر من اهم الاحماض لتزويد النباتات والتربة بالمغذيات العضوية الاساسية والعناصر المعدنية المفيدة لتغذية النباتات, القسم الثاني هو قسم الانتاج الحيواني يتكون من عدد ثلاث محطات منها عدد اثنين محطة لانتاج الالبان وعدد واحد محطة للحجر البيطري, محطات الانتاج الالبان بطاقة استيعابية تصل إلى 5000 رأس منها عدد 2000 رأس حلابة تنتج سنويا ما يقرب من 20000 طن من اجود انواع الالبان المبردة بأحدث الوسائل, وبالتبريد السريع وتسلم الالبان المنتجة لاكبر شركات الالبان في مصر وبأعلى الاسعار لجودتها تحتوي كل محطة على عدد اثنين محلب إلى عدد 32 نقطة, مزودة بنظام القياسي الالكتروني, الالباني المنتجة لكل بكرة تحتوي كل محطة على وحدات جرش وتخليه, لتصنيع اعلاف بجودة عالية كما تحتوي كل محطة على اماكن رعاية خاصة بالعجول الرضيعة حديثة الولادة, حيث فلكل عجل مولود بوكس خاص به لضمان التربية المثالية لهم, والنظافة المستمرة مما يحقق المناعة الجيدة لهم, كما تحتوي كل محطة على عدد ثلاث بنكر تخزين للسلاج المنتج على ارض الشركة لضمان الاكتفاء الذاتي بطاقة إجمالية 40 ألف طن, جميع المحالب الموجودة حاصلة على شهادة الأيزو, محطة السلالات تحتوي على عدد 14 ملعبا بطاقة استيعابية 6500 راس من عجول التربية و3700 راس من العجلات العشار, تم انشاء حديثا مصنع اعلاف إلى متكامل، بطاقة تصنيعية 5 أطنان في الساعة، كما تقوم الشركة باستيراد اجود سلالات اللحوم في عجول التربية من دولة اسبانيا، لدعم صغار المربيين وكذلك دعم المواطن وتوفير اللحوم عالية الجودة بأسعار مخفضه، تم انشاء وحدات ميزان بيسكول حتى 40 طنا خاصة بوزن العجول.


وبخصوص الانتاج الداجني، لفت إلى أنه يتكون من خمس محطات منها اثنين محطة للتربية وثلاث محطة لانتاج البيض بالاضافة لمصنع لتصنيع الاعلاف بطاقة 10 أطنان لكل ساعة بالاضافة لمصنع كرتون لانتاج اطباق البيض، وتبلغ كمية البيض المنتج نحو 115 مليون بيضة سنويا وقد تم تحديث محطات انتاج البيض بما يتواكب مع اخر تطورات في مجال صناعة البيض, وذلك لزيادة كمية البيض المنتجة إلى 150 مليون بيضة سنوية.


واستطرد علاء الدين محمود، قائلا: حصلت الشركة على شهادات نظام اداره الجوده وشهادة نظام ادارة سلامة الغذاء وشهادة نظام ادارة السلامة والصحة المهنية في الانتاج الحيواني كما حصلت الشركة على نظام ادارة سلامة الغذاء ونظام ادارة السلامة والصحة المهنية وشهادة نظام ادارة الجودة في المجال الداجني.


 وفى المجال الزراعي حصلت الشركة على شهادة جلوبال اب كذا حصلت الشركة على شهادة نظام ادارة ارضاء العميل. وينقسم قطاع التسويق إلى جزءين اولا ادارة القطاع بالصالحية تقوم بأنشطة تسويق الخضار والفاكهة المباعة نقدي للتجار، وتحصيل المديونية المستحقة على التجار, تسويق البيض للتجار انتاج شركة الصالحية للاستثمار والتنميه, كذلك هناك صالة لتجهيز اللحوم ومصنعاتها بها جميع انواع المعدات اللازمة لتصنيع اللحوم لتوفير احتياجات المنافذ وهناك غرفة تجميد لزوم اللحوم المجمدة ومصنعاتها والدواجن.


كما توجد غرفة تبريد خاصة باللحوم الفريش ومصنعاتها لتوزيعها على المنافذ, وتصنيع وتعبئة البقوليات ارز سكر فول لتوفير احتياجات المنافذ والتجار, وتوفير منتجات مختلفة تم تصنيعها لصالح شركة الصالحية تحمل شعار الشركه، وتصنيع منتجات الالبان والجبن والزبادي باسم شركة الصالحية، ومصنع لتصنيع الملح مصنع تصنيع الشكاير مصنع الكرتون لانتاج كراتين البيض ثلاجة تبريد سعة 1700 طن، وهناك ايضا في الشركة ادارة المنافذ يتم بيع من خلال تلك الادارة منتجات الشركة من البيض والخضار والفاكهة والمصنعات بالاضافة لمبيعات المشتريات بغرض البيع باسعار مناسبة اقل من سعر السوق وذلك من خلال منافذ الشركة المنتشرة بالمحافظات المختلفة لتوفير الامن الغذائي تمتلك الشركة 12 منفذا متنقلا، واخيرا القطاع الهندسي ويشمل العديد من الادارات والورش التي توفر المعدات والالات الزراعية والمركبات ويقوم بعمل الصيانة والاصلاح لجميع قطاعات الشركة وكذلك خطوط واجهزة الري بانواعها ومحطات المياه واعمال الكهرباء والتبريد بالإضافة إلى ادارة للمساحة.

 

 

 

كلمات البحث
الأكثر قراءة