Close ad

اختفاء الدولار الأسود.. تراجع الطلب يعصف بالمضاربين.. ومستوردون يكشفون عن خطوات جديدة لضرب السوق الموازية

31-5-2023 | 17:07
اختفاء الدولار الأسود تراجع الطلب يعصف بالمضاربين ومستوردون يكشفون عن خطوات جديدة لضرب السوق الموازيةالدولار الأمريكي
داليا عطية

في مؤشر يعكس تراجع الطلب على الدولار شهدت السوق الموازية تراجعات كبيرة فيما اختفى الطلب على الدولار وسط توقعات بحدوث تراجع جديد في السعر ربما يقترب من سعر صرف البنوك وسادت حالة ارتباك بعد زيادة المعروض من العملة الخضراء، لترتد بالخسارة على  الحائزين الذين راهنوا على تحقيق مكاسب من وراء التعامل في السوق السوداء، كما قال تجار ومستوردون لـ"بوابة الأهرام"، كما أن مبادرات بعض التجار والمستوردين في التوقف المؤقت عن شراء الدولار من السوق الموازية ساهمت أيضا في تخفيض الطلب على الدولار وبالتالى تراجعه .

موضوعات مقترحة
الدولار الأمريكي

الدولار

قال المستشار أسامة أبو المجد رئيس رابطة تجار السيارات، إن المبادرة التي أطلقتها الرابطة ودعت من خلالها إلى وقف الاستيراد - مؤقتًا - للسيارات، بغرض تخفيف الضغط على الدولار، كان لها صدى محمود في تراجع سعر الدولار بالسوق الموازية.

سيارات

سعر الدولار في السوق السوداء

بحسب حديث المستشار أسامة أبو المجد لـ"بوابة الأهرام"، تسببت المبادرة في زيادة المعروض من العملة الخضراء بالسوق السوداء مما أدخلها في حالة من الارتباك حيث شهدت أسعار صرف الدولار بها تراجعًا كبيرا .

سلع تتوقف مؤقتا عن الاستيراد

كما أن سلعا أخرىا، إلى جانب السيارات، انضمت لمبادرة رابطة تجار السيارات، فبحسب ما أكد رئيس الرابطة لـ"بوابة الأهرام"، تواصل معه مستوردو سلع أكسسوار المحمول، والمحاجر، والرخام، قائلًا :" كلهم كلموني وبيشجعوا المبادرة وبيدعموا مصلحة البلد".

رابطة تجار السيارات

وحول مدة التوقف عن استيراد السيارات، وما إذا كانت قابلة للمد أم ستكتفي بمدة الشهر التي أعلنت عنها رابطة تجار السيارات، حيث بدأت المبادرة مقاطعة استيراد السيارات، مؤقتًا، بداية من 15-5-2023 حتى 15-6-20223 المقبل، كشف المستشار أسامة أبو المجد، رئيس الرابطة، أن المدة قد تمتد لأكثر من الشهر المقرر، وذلك حسب النتائج عند نهاية هذا الشهر.

المستشار أسامة أبو المجد رئيس رابطة تجار السيارات

سعر الدولار اليوم

وفقا لما ورد في التقرير الصادر عن البنك المركزي المصري، استقر سعر الدولار اليوم، أمام الجنيه المصري، مقارنة بمستويات أمس، وجاء السعر عند 30.84 جنيه، و30.93 للبيع .

وفي السوق الرسمية، وفي أكبر بنكين من حيث الأصول والتعاملات، استقر سعر صرف الدولار ببداية التعاملات الصباحية لدى البنك الأهلي المصري وبنك مصر، عند مستوى 30.75 جنيه للشراء، و30.85 جنيه للبيع.

مضاربات على العملة الخضراء

تذبذب الدولار في السوق السوداء بين الارتفاع والانخفاض في السعر، يرى أحمد شيحة، عضو شعبة المستوردين بالغرفة التجارية، أنه يعود للمضاربات التي تشهدها تلك السوق الموازية إلا أنها فشلت في رفع سعر الدولار بعد تراجع الطلب.

ويقول لـ"بوابة الأهرام"، إن ما يحدث لسعر الدولار في السوق السوداء ليس له أي أساس اقتصادي، وإنما نتيجة المضاربات الحاصلة على العملة التي وصفها بأنها تحولت إلى عملية اتجار تفتقر لوجود آليات لضبطها.

عمليات نفسية لتجار السوق السوداء

ويضيف أن هذه المضاربات تعود لتجار السوق السوداء، الذين يروجون شائعات لارتفاع سعر الدولار، من تلقاء أنفسهم كعملية نفسية يستشعر من خلالها المتعاملون على هذه العملة، الخوف من ارتفاع سعرها أو غيابها فيلجأون لشراء كميات لادخارها وهو ما يحقق لتجار السوق السوداء مكاسب كبيرة، هذا بالإضافة إلى من لديهم حصيلة من العملة الدولار، وكذلك المُصدّرون، لكن هذه الحيل باءت بالفشل وأصبحت مكشوفة.

تراجع القوة الشرائية

وُيعد أيضًا عضو شعبة المستوردين، انخفاض سعر الدولار بالسوق السوداء، إلى تراجع القوة الشرائية بالنسبة للمستوردين، موضحًا أنه، على سبيل المثال، تم تمويل موسم العيد من شراء الذبائح، والأضاحي، بالإضافة إلى عدم وجود معارض في الوقت الحالي، أو تعاقدات تدعو لحاجة المستوردين للدولار، قائلًا :" لا يوجد طلب على الدولار حاليًا من قِبَل المستوردين لأن احتياجاتهم مكتفية وليس لديهم طلبات لشراء العملة حاليًا".

قيود الإيداع للنقد الأجنبي تجذب المتعاملين إلى السوق الموازية

ويشير أحمد شيحة، إلى قيود الإيداع للنقد الأجنبي بالبنوك، فيقول إنها بحاجة إلى الإلغاء حيث التساؤل عن مصدر العملة، كشرط أساسي قبل الموافقة على إيداعها، يطرد أصحابها من التعامل مع البنوك ويدير وجوههم إلى الإيداع المنزلي قائلًا :" النقد الأجنبي في البيوت أكثر من البنوك بسبب شروط الإيداع".

يضيف عضو شعبة المستوردين قائلًا:" أي قيود على أموال المُودِع، سواء دولار أو جنيه، تطرد الناس من التعامل مع البنوك، بخاصة العملة الصعبة، ومن الضروري إلغاء هذه الإجراءات بالكامل".

وبالإضافة إلى ذلك، يقول أحمد شيحة، نحن بحاجة إلى الخروج كدولة من دائرة العملة الواحدة، وفتح الباب أمام التعامل بالعملات الأخرى، حسب عملة البلد المستورد منها السلعة، مؤكدًا أن هذا الإجراء سيقضي على أزمات نقص الدولار، وتلاعب السوق السوداء بهذه العملة.

أحمد شيحة، عضو شعبة المستوردين بالغرفة التجارية

كلمات البحث