Close ad

12 إجراءً لتحسين جودة البيانات و50% من المؤسسات تتبنى حلولًا حديثة بحلول العام 2024

24-5-2023 | 15:16
 إجراءً لتحسين جودة البيانات و من المؤسسات تتبنى حلولًا حديثة بحلول العام جودة البيانات
فاطمة سويري

حدّدت جارنتر للأبحاث اثني عشر إجراءً لمساعدة كبار مسئولين البيانات والتحليلات CDAO وغيرهم من قادة البيانات والتحليلات في تحسين جودة البيانات DQ وتجنّب التكاليف المرتفعة، وتوفير قيمة مُستدامة لمؤسساتهم.

موضوعات مقترحة

وقال جيسون ميد، مدير تحليل البيانات لدى جارتنر: "تعدّ قضايا جودة البيانات مكلفة للغاية. لكنه ليس من الصعّب إيجاد الحلول لهذه المشاكل، ولا تستغرق وقتا طويلا. لكن في حال لم يتوفر لدى قادة البيانات والتحليلات البرامج الفاعلة التي تدعم جودة البيانات فإن المؤسسات سوف تواجه عددًا كبيرًا من المضاعفات والفرص الضائعة".

ولا تقتصر جهود تحسين جودة البيانات على إجراء من مرة واحدة فحسب. وقال ميد: "إحدى الأخطاء التي يرتكبها قادة البيانات والتحليلات هي الاقتصار على منهجية تعتمد على التقنية وحدها، دون التركيز بقدر كاف على الثقافة المؤسسية، والأشخاص، والإجراءات التي تبسّط من الخطوات العلاجية".

وتشير تقديرات "جارتنر" إلى أنه وبحلول العام 2024، فإن قرابة 50% من المؤسسات سوف تتبنى حلولا حديثة لجودة البيانات تمتلك القدرة على توفير الدعم الذي تتطلبه مبادرات أعمالهم الرقمية.

وحدّدت "جارتنر" اثني عشر إجراءً ينبغي على كبار مسئولي وقادة البيانات والتحليلات اتخاذها لتحسين وضمان جودة البيانات وحرصت "جارتنر" على تصنيف الإجراءات الاثني عشر ضمن أربع فئات لتمكين مسئولي وقادة البيانات والتحليلات من تحديد أولوياتهم وفقا لمجالات التحديات.

التركيز على الجوانب الصحيحة لوضع الأسس الثابتة

أولا، يجب على قادة البيانات والتحليلات التركيز على الأمور الصحيحة لترسيخ الأسس الثابتة. يقول ميد: "لا تتساوى جميع البيانات في أهميتها. ولذا يجب على قادة البيانات والتحليلات التركيز على البيانات التي تمتلك الأثر الأكبر على نتائج الأعمال، واستيعاب مؤشرات الأداء الرئيسية KPI ومؤشرات المخاطر الأساسية KRI، والعمل على بناء دراسة للجدوى. ومن ثمّ، عليهم مشاركة مشتركة لجودة البيانات مع الأطراف ذات الصلة لوضع أسس ومعايير لجودة البيانات".

تطبيق المساءلة عن جودة البيانات

بمجرد وضع الأسس الصحيحة، يحتاج قادة البيانات والتحليلات إلى الحصول على الدعم اللازم من لجان حوكمة جودة البيانات وتخصيص فرق تتولى مسئولية البيانات من مختلف وحدات الأعمال إضافة إلى الفريق المركزي لجودة البيانات يتولّون مسئولية متابعة مجريات الأمور والإشراف على أي تغيير مطلوب بناء على الأولويات، والبحث عن آليات حديثة لتعزيز هذه التحسينات، وإمكانية العمل على إيجاد وسائل للتحقّق الآني من صحة البيانات بما تقتضيه الحاجة للمساعدة في سدّ أية ثغرات.

يقول ميد: "إن المسئولية عن البيانات عمل جماعي، ولذا يتوجّب على قادة البيانات والتحليلات إيجاد مجموعات اهتمام مشترك يمكنهم الاستفادة من تحسينات جودة البيانات، ومشاركة الفوائد وتبادل أفضل الممارسات عبر مختلف وحدات العمل الأخرى".

إيجاد جودة بيانات "تفي بالغرض"

من أجل تحسين جودة البيانات فإنه من لا بدّ من إجراء تصنيف للبيانات ومراقبتها بما يتيح فهم وفحص الثغرات الحالية وتحديد التحدّيات، ومتابعة تخطط تحسينها. ومن ثمّ، فإن قادة البيانات والتحليلات بحاجة إلى التحوّل إلى نموذج حوكمة يعتمد على الثقة لتحفيز تبني مبادرات جودة البيانات على مستوى المؤسسة.

دمج جودة البيانات ضمن ثقافة المؤسسة

بإمكان قادة البيانات والتحليلات تحسين جودة البيانات من خلال استخدام التقنيات، وذلك للحدّ من الإجراءات اليدوية والحصول على نتائج أسرع. كما يمكنهم القيام بذلك من خلال تحديد المشاكل المتكررة لجودة البيانات والعمل على دمج الحلول ضمن إجراءات الأعمال. ولا بدّ من عمل قادة البيانات والتحليلات على تطوير معرفة البيانات عبر مختلف أقسام المؤسسة من خلال التأسيس لثقافة جودة البيانات وتسهيل تبادل المعرفة والمشاركة عبر مختلف الأطراف ذات الصلة بالبرنامج.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: