Close ad

45 دقيقة «سعادة» في اليوم.. مقترح برلماني لتدريسها في الفصول.. وجدل تربوي حول الاستفادة من المنهج

15-5-2023 | 20:58
 دقيقة ;سعادة; في اليوم مقترح برلماني لتدريسها في الفصول وجدل تربوي حول الاستفادة من المنهجتلاميذ - صورة أرشيفية
شيماء شعبان

تحرك برلماني جديد يطالب بإضافة بعض المواد الدراسية الحديثة، ضمن خطة تطوير المناهج، جاء أبرزها إضافة "مادة السعادة والصحة النفسية، وريادة الأعمال، ومادة وطنية"، بالفترة الابتدائية على أن تكون بدون درجات وتعتمد على ورش عمل وممارسة أنشطة بالمدارس، بالإضافة إلى التأهيل لسوق العمل.

موضوعات مقترحة

مقترح برلماني لإضافة ثلاثة مناهج دراسية جديدة 

النائبة سحر البزاز، وكيل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب، ومقدمة مقترح إضافة مادة السعادة للمناهج الدراسية تقول: تقدمت بمقترح لإضافة 3 مواد للمناهج الدراسية دون أن تكون من المواد المضافة للمجموع وهي «السعادة» و«ريادة الأعمال» ومادة وطنية، موضحة أن هذا المقترح لا يجب اختزاله في مادة السعادة فقط.

التجرية الهندية في تدريس مادة السعادة

ولفتت البزاز إلى أن هذا المقترح ينقسم إلى 3 أقسام، الأول هو التجربة الهندية وفيها مادة السعادة والتي يتم تدريسها بالهند يوميا لمدة 45 دقيقة، ومادة ريادة الأعمال ومادة وطنية، ذاكرة بأن هناك شراكتين مع القطاع الخاص والبنكي، فشراكة القطاع الخاص لتحديد احتياجات ومتطلبات سوق العمل  لكي نستطيع تطبيقها في ورش عمل ومواد نستطيع من خلالها تأهيل الطلبة لسوق العمل.

أما الشراكة البنكية فتأتي في إطار محو الأمية المالية وبالتالي تؤهل الطالب لكيفية التعامل مع رأس المال وإدارته باحترافية.

الفكر الإبداعي في حلول المشكلات

وأكدت وكيل لجنة العلاقات الخارجية بمجلس النواب على أن المستهدف الفكر الإبداعي في حلول المشكلات، موضحة أن مادة السعادة معنية بالسلامة النفسية، حتى يكون الطفل متميزًا بالسلام النفسي، فالأطفال المتنمرون في حاجة إلى تعديل سلوك ودعم نفسي، وغيرها من السلوكيات الخاطئة مثل التدخين، فضلًا عن أن هذه المادة تعلم  الطالب الفكر النقدي والذكاء العاطفي والذكاء الاجتماعي.

مقترح تدريس مادة ريادة الأعمال والهدف منها

وعما يتعلق بمادة ريادة الأعمال، توضح النائبة سحر البزاز أن المادة الخاصة بريادة الأعمال معنية بطريقة التفكير، ولكي يجري تنمية التفكير الريادي الإبداعي في الطفل منذ نعومة أظافره.

وتابعت، النائبة: أما المادة الوطنية، فإنها معنية برفع الحس الوطني لدى الأطفال حتى يعرفوا تاريخهم ويتم تنمية انتمائهم لوطنهم.

النائبة سحر البزاز

مراعاة المرحلة العمرية ضرورة ملّحة

ومن جانبه، يرى الدكتور محمد عبد العزيز، أستاذ العلوم والتربية بجامعة عين شمس، ضرورة تخفيف الضغط على أبنائنا الطلاب خاصة طلاب مرحلة التعليم الأساسي فمثلا نجد عدد المواد الدراسية في الصف الرابع الابتدائي 13 مادة، لذا لابد من مراعاة المرحلة العمرية للطالب ومتطلباتها.

محتوى المواد الدراسية

ولفت عبد العزيز، إلى ضرورة التفكير في محتوى المواد الدراسية بحيث تكون جذابة للطالب من حيث طريقة العرض والفنيات، هذا ما يشعره بالسعادة وليس إضافة مادة جديدة تحمل هذا الاسم.

أما عند تدريس مادة وطنية أو مادة التربية الوطنية فهي بالفعل موجودة في مادة الدراسات الاجتماعية ولكن  تفتقد طريقة العرض التي تجذب الطالب.

سبل تحقيق السعادة وخلقها في المناخ المدرسي

وثمن أستاذ علوم التكنولوجيا على مقترح إضافة مادة ريادة الأعمال ولكن لابد من الأخذ في الاعتبار بأي مرحلة تعليمية سوف تضاف، مؤكدًا ضرورة مراعاة المرحلة العمرية والتعليمية وإضافة ما يحتاجه الطالب في هذه الفترة، فضلًا عن مراعاة الأسس والأطر  التي يتم وضع المناهج على أساسها لشعور الطالب بالشغف للمزيد من التعليم والمطالعة، والبحث عن سبل للشعور بالسعادة وخلقها داخل المناخ المدرسي وبين الطالب والمعلم والمحتوى المقدم للطالب.

الدكتور محمد عبد العزيز

جدل حول إضافة مواد تربوية جديدة

وتتفق الدكتور بثينة عبد الروؤف، الخبير التربوي، مع الدكتور محمد عبد العزيز، بمراعاة التخفيف عن الطالب خاصة في مرحلة التعليم الأساسي، وأن إضافة أي مادة بين ضفتي الكتاب تعتبر "عبء" على الطالب ولو لم يكن لها درجات تضاف على المجموع فتكون لدى الطالب مثلها كمثل أي مادة بلا قيمة علمية، فجميعها مجرد أنشطة يتم إضافتها إلى المادة الأساسية، لذا فأن مقترح إضافة مناهج دراسية جديدة هو مقترح غير مُجدي؛ بل يجب إعادة النظر في هذا المقترح، فضلًا عن إيجاد حلول على أرض الواقع لتطوير المناهج الدراسية تجعل الطالب والمعلم شغوفين ومحبين للعملية التعليمية.

الدكتورة بثينة عبد الروؤف

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة