Close ad

أهم الآفات التي تهدد محصول السمسم وطرق الوقاية منها

2-5-2023 | 14:50
أهم الآفات التي تهدد محصول السمسم وطرق الوقاية منهاأهم الآفات التى تهدد محصول السمسم وطرق الوقاية منها
أحمد عابد ـ محمد حامد
بوابة الأهرام الزراعي نقلاً عن

-  25 % فقد فى المحصول بسبب آفات الحقل و25 % أخرى بسبب آفات المخزن

موضوعات مقترحة

- شراء التقاوى من مصدر معتمد ومعاملة التقاوى بالمطهرات الفطرية قبل الزراعة كلمة السر للوقاية من الكثير من الآفات  

- الحشرة الواحدة من الدودة القارضة لها القدرة على إبادة العشرات من نباتات السمسم فى كل ليلة

- لا يتم اللجوء إلى المكافحة الكيماوية إلا فى حالة وصول تعداد الآفة إلى الحد الاقتصادى الحرج وتتم باستخدام أحد المركبات المعتمدة من قبل لجنة المبيدات

- خنفساء سورينام من أخطر آفات المخزن التى تهاجم السمسم إذ تقضى تماماً على قدرته التسويقية وتجعله غير قابل للاستهلاك الآدمى

 

محصول السمسم من المحاصيل الزيتية الاقتصادية الهامة، إذ يدخل فى العديد من الصناعات الغذائية والدوائية، كما يدخل الكسب الناتج من الاستخلاص عند خلطه مع كسب فول الصويا فى صناعة أعلاف الحيوانات، حيث تتميز قشرة بذرة السمسم بارتفاع نسبة الألياف الخام والمواد المعدنية والكالسيوم و حمض الأكساليك.

وتشير نشرة الاقتصاد الزراعى الصادرة عن وزارة الزراعة، إلى أن متوسط المساحة المزروعة بمحصول السمسم خلال الفترة (2000 إلى 2018) تبلغ 73.736 الف فدان بمتوسط إنتاجية للفدان 4.5 إردب، وتحتل محافظات الوجه القبلى المرتبة الأولى فى زراعة وإنتاج السمسم حيث تبلغ المساحة المزروعة 44.9 % من إجمالى مساحة السمسم فى مصر، تليها منطقة النوبارية، ثم محافظات الوجه البحرى.. وللأسف يصاب نبات السمسم بالعديد من الآفات  الحشرية والأكاروسية، حيث إنها قد تتسب فى فقدان نحو 25 % من المحصول الناتج سواء كانت الإصابة  فى الحقل أو المخزن.

وفى هذا الصدد تؤكد الدكتورة إيناس مصطفى قطب قاسم باحث أول بمعهد بحوث وقاية النباتات بمركز البحوث الزراعية، أنه يجب شراء التقاوى من مصدر معتمد لضمان الحصول على محصول وفير ومتجانس مقاوم للآفات، مع مراعاة معاملة التقاوى بأحد المطهرات الفطرية قبل الزراعة للوقاية من الآفات  العديدة التى تهاجم نباتات السمسم خلال فترة مكوثها بالتربة ففى طور البادرات يصاب النبات بحشرة الحفار

 Gryllotapla gryllotaplaالتى تتغذى على جذور النبات فتمنع نموها فتذبل وتموت، ويصاب النبات أيضاً فى مرحلة البادرات بحشرة الدودة القارضة

 Agrotis ipsilonالرابع، وبعد ذلك تتغذى يرقاتها على الأجزاء النباتية فوق الأرض حتى العمر التى تلحق أضراراً كبيرة بالمحاصيل عن طريق قطع البادرات عند مستوى الأرض، واليرقة الواحد تقطع عدداً كبيراً من النباتات فى الليلة الواحدة.

وتكون المكافحة بالاهتمام بخدمة الأرض والتخلص من الحشائش وتهوية التربة وتعريضها للشمس وعدم الإفراط فى التسميد الآزوتى وجمع اليرقات أسفل النباتات المصابة، كما تكافح كيماوياً باستعمال الطعم السام وينثر بعد رى الأرض فى بطن الخطوط عند الغروب.

موت القمم

وهناك الحلم العريض Polyphagotarsonemus latus 

 الذى يصيب الأوراق  فى القمة النامية للنبات، وتؤدى تغذيته عليها إلى موت القمم النامية وموت البادرات فى المراحل الأولى للنبات.

وفى مرحلة النمو الخضرى يصاب النبات بأكثر من آفة ومنها:

العنكبوت الأحمر ذو البقعتين   Tetranychus urticae

 وهو يتغذى بامتصاص العصارة النباتية من الأوراق  ويؤدى إلى اصفرار الأوراق وذبولها، كما أن النسيج العنكبوتى يحجب أشعة الشمس وتتجمع عليه الأتربة، مما يؤدى لموت الأوراق.

كما توجد حشرة المن التى تؤدى إلى تجعد الأوراق  والتفافها وتتغذى الحشرة بواسطة أجزاء فمها الثاقب الماص، حيث تمتص العصارة النباتية من الأجزاء المصابة، وبتكاثر تعداد الحشرة فإن ذلك يؤدى إلى تجعد الأوراق وتقزم واضح للنبات وتلف الكبسولات المحتوية على البذور، إصابة النباتات الصغيرة تؤدى إلى اصفرار الأوارق ثم يموت النبات بالكامل.

امتصاص الحوريات

أما الذبابة البيضاء Bemisia tabaci فنتيجة امتصاص الحوريات للعصارة النباتية تؤدى إلى اصفرار الأوراق  المصابة وتستمر بالامتصاص حتى تموت الحشرة الكاملة. ومن أهم الأضرار التى تسببها الذبابة البيضاء هو نقلها للعديد من الأمراض الفيروسية للسمسم فتتغذى الحشرة على الأجزاء النباتية وتترك جزءاً من لعابها الذى يترمم عليه العديد من الفطريات المسببة للعفن على الأوراق  والكبسولات المحتوية على البذور.

وتعتبر البقة الخضراء   Nezara viridulaمن أهم الآفات  الحشرية التى تصيب السمسم، حيث تتغذى الحشرات الكاملة والحوريات على الأوراق والبراعم والسيقان والقرون غير الناضجة، وتؤدى لتساقط الأزهار والثمار، وأيضاً تصيب السمسم فى الطور الزهرى والثمرى، وتمتص العصارة النباتية من أجزاء النبات المختلفة، وخاصة القرون التى تسبب إتلافها وضمور الحبوب بها، وبالتالى انخفاض كبير فى إنتاجية الفدان.

الميكانيكية والزراعية

وشددت الدكتورة إيناس قاسم على وجود طرق متعددة لمكافحة الآفات التى تضر بمحصول السمسم منها:

المكافحة الميكانيكية والزراعية: وهى تبدأ باختيار تقاوى من مصادر معتمدة، والاهتمام بالحرث العميق للأرض وتشميسها، وإزالة الحشائش واقتلاع النباتات المصابة بحالة فردية والتخلص منها، مع الاهتمام بالتسميد المتوازن فى مراحل الإنبات المختلفة، والرى المنظم تبعاً لاحتياج الأصناف المزروعة.

المكافحة الكيماوية: وتتم فى حالة وصول تعداد أى آفة من هذه الآفات إلى الحد الاقتصادى الحرج للإصابة، حيث يوصى باستخدام أحد المركبات المعتمدة من قبل لجنة مبيدات الآفات  الزراعية وفقاً للمحصول المستهدف.

فراشات أبى الهول

ويحدثنا الدكتور محمد يوسف أستاذ الزراعة والمكافحة الحيوية بكلية الزراعة جامعة الزقازيق، بشىء من التفصيل عن أخطر آفتين تصيبان السمسم وهما: دودة ورق السمسم ودودة قرون السمسم.

فدودة ورق السمسم وإسمها العلمى

  Acherontia atropos L  .

 وهى تنتمى إلى رتبة الحشرات حرشفية الأجنحة وفصيلة فراشات أبى الهول والحشرة الكاملة كبيرة الحجم طول جسمها نحو 5.5 سم، المسافة بين طرفى الجناحين الأماميين المنبسطين تصل إلى 12 سم، لون الرأس والصدر والجناحين الأماميين بنى داكن، يوجد على ترجة العقلة الصدرية الثانية جزء ملون باللون الأصفر الغامق له شكل جمجمة الميت، لذلك سُميت الحشرة باسم فراشة الصقر ذات جمجمة الميت الحلقات البطنية صفراء، يمتد فى وسط السطح الظهرى للبطن شريط بنى مشوب بزرقة يزداد عرضاً بالقرب من نهاية البطن، وعلى نهاية كل من العقل البطنية خطوط بنية، لون الجناحين الخلفيين أصفر ويمتد على كل منهما شريطان عرضيان لونهما بنى.

البيضة: كروية الشكل وكبيرة الحجم  نوعاً إذْ تبلغ نحو 2.5 مم فى القطر، ولونها مخضر ثم يصفر تدريجياً كلما قرب ميعاد الفقس.

اليرقة: يبلغ طولها عند تمام النمو نحو 10 - 12 سم، لونها وهى صغيرة أخضر ثم يصير بعد ذلك أخضر مشوباً بزرقة أو صفرة وقد يكون أسمر، يوجد على جانبى الرأس خطان أسودان، وفى مؤخر جسم اليرقة قرن شرجى مُحبب.

العذراء: كبيرة ضخمة، لونها بنى، ذات خرطوم ملتصق بالجسم، ويبلغ طولها نحو 5.5 سم.

 دورة الحياة: تقضى الحشرة بياتها الشتوى على هيئة عذراء، وفى شهرى مايو ويونيه التاليين تخرج الحشرات الكاملة، وتتزاوج الذكور مع الإناث وتضع الإناث بيضها فردياً على السطح السفلى للأوراق، ولو أنه قد يوضع أحياناً على السطوح العليا، ويفقس البيض بعد نحو 7 – 8 أيام، ولليرقة 6 أعمار مددها على التوالى 4.4 ، 4.5 ، 5.5 ،7 ، 12 يوماً، وبهذا تكون مدة طور اليرقة كله نحو 38 يوماً فى المتوسط، وعند اكتمال نمو الطور اليرقى تحفر اليرقات فى التربة مستعملة فمها وأرجلها وتُعذر على عمق 8 – 10 سم، ويستمر طور العذراء نحو 35 يوماً فى المتوسط ويطول ويقصر حسب درجة الحرارة. وتعيش الحشرة اليافعة نحو 10 أيام وتبلغ النسبة الجنسية  1 :1 . ولهذه الحشرة جيلان فى السنة وعذارى الجيل الثانى هى التى تدخل فى بيات شتوى طول فترة الشتاء لتخرج منها الفراشات فى مايو ويونيه للعام التالى، وهكذا تتكرر دورة الحياة.

وتبرز الأهمية الاقتصادية والضرر لدودة ورق السمسم فى أن يرقاتها فى مصر تتغذى على أوراق السمسم والبطاطا والزيتون والياسمين والبطاطس والطماطم والباذنجان واللبلاب والكرنب، وغيره من النباتات الصليبية، كما أنّ فراشاتها تهاجم طوائف نحل العسل الضعيفة خاصة البلدية منها لتمتص العسل وتُسبب إزعاجاً شديداً للنحل، مما يقلل من إنتاجيته من العسل.

خيوط حريرية

ويتابع د. محمد يوسف حديثه قائلاً: أما دودة قرون السمسم وإسمها العلمى Antigastra catalunalis Dup

 فهى تتبع أيضاً رتبة الحشرات حرشفية الأجنحة، لكنها تنتمى إلى فصيلة بيروستيدى.                                                                                 والحشرة الكاملة طولها نحو 7مم، والمسافة بين طرفى الجناحين الأماميين المنبسطين نحو 13مم، ولونها العام بنى مشوب بصفرة مع وجود حراشيف بنية حمراء على عروق الجناح الأمامى، والزاوية الخارجية للجناح الأمامى حادة، والجناحان الخلفيان أفتح لوناً من الأماميين، والذكر أصغر كثيراً من الأنثى، والملامس الشفوية ممتدة للأمام.

اليرقة: طولها عند تمام نموها نحو 12 مم، ولونها أخضر وعلى الجسم بقع سوداء.

 وتُصيب يرقات هذه الحشرة أوراق وسوق نباتات السمسم، كما تتغذى على الأزهار والثمار، وتتميز الإصابة بتشابك الأوراق العلوية للنباتات مع بعضها بخيوط حريرية دقيقة تغزلها وتتحول داخلها إلى طور العذراء. تسبب هذه الحشرة تساقط كثير من الأزهار والقرون الصغيرة وجفاف الأوراق  الطرفية.

آفـات المخزن

وتقول الدكتورة رشا أحمد زينهم الباحث الأول بمعهد بحوث وقاية النبتات بمركز البحوث الزراعية، أن السمسم لا يتعرض للعديد من الآفات خلال فترة زراعته فقط، ولكنه قد يتعرض أيضاً للعديد من الآفات خلال تخزينه.

وهناك العديد من الأسباب التى تؤدى لحدوث فقد فى محصول السمسم أثناء التخزين، ومنها الإصابة الحشرية بآفات المخازن، التى تتسبب بنسبة فقد تتراوح من 5 - 26 % ومنها أنواع سوسة القمح، وخنفساء الدقيق.. وفراشة دقيق الذرة الهندية التى تعتبر من أهم الآفات التى تسبب ضرراً لمحصول السمسم أثناء التخزين، مما يؤدى إلى العديد من الأضرار للمحصول، وتقلل من جودته وتؤثر على محتواه من الزيت، وعند شدة الإصابة يكون غير صالح للاستخدام ومن أهم آفات المخزن:

- فراشة دقيق الذرة الهندية:  Plodia interpunctella (Hbu.).

الحشرة الكاملة: جناحها الأمامى ينقسم إلى قسمين من حيث اللون فالمجاور للجسم لونه أبيض لامع والخارجى نحاسى لامع يتخلله خطوط وبقع بنية داكنة أو سوداء، أما الجناحان الخلفيان فلونهما أبيض أو رمادى يحيط  بهما أهداب طويلة.

وتتلخص مظاهر الضرر فى تماسك بذور السمسم وتتكتل بسبب الخيوط الحريرية التى تفرزها اليرقات أثناء التغذية عليها، بالإضافة لوجود مخلفات اليرقات من جلود انسلاخ وغيرها مما يجعلها غير صالحة للاستخدام.

- خنفساء سورينام أو خنفساء الدقيق المنشارية  

Oryzaephilus surinamensis

تعتبر من أهم الآفات التى تصيب بذور السمسم فى المخزن وتؤثر بشكل كبير على جودة السمسم نظراً لتغذيتها على المحتوى الداخلى للبذرة مما يؤثر على الخواص الإنتاجية له.

الحشرة الكاملة تكون عبارة عن حشرة رهيفة شديدة النشاط لها القدرة على اختراق العبوات لونها بنى داكن يميل للأسود تتميز بوجود 6 أسنان بارزة على جانبى الحلقة الصدرية الأولى.

ومن مظاهر الإصابة والضرر: تتغذى (الحشرة الكاملة واليرقات) على المحتوى الداخلى للبذرة، مما يفقدها قدرتها التسويقية كبذور ويؤثر على محتوى الزيت وفى حالة الإصابة الشديدة يجعلها عرضة للإصابة بالفطريات، كما أن الإصابة تجعل رائحة البذور غير مستساغة الطعم أو الرائحة ويتحول كمنتج غير صالح للاستخدام الآدمى نظراً لتلوثه بمخلفات الحشرة وأطوارها المختلفة.

وفى الختام تعدد لنا الدكتورة رشا أحمد بعضاً من طرق الوقاية من الإصابة بالآفات الحشرية أثناء التخزين ومنها:

     -  يجب عدم تخزين بذور السمسم إلا عندما يجف تمام الجفاف وتصل نسبة الرطوبة بالبذور إلى 6 %.

     - عدم تعبئة السمسم إلا فى أجولة نظيفة من الخيش.

     - توضع الأجولة بعيداً عن أرضية المخزن بوضع قطع من القماش أو الخيش أسفلها.

     - إجراء فحص دورى أثناء التخزين بأخذ عينات للتأكد من عدم وجود إصابة حشرية.

     - تطهير مكان التخزين قبل التخزين للتأكد من عدم وجود أى مصدر للإصابة من مخلفات السنين السابقة.

     - وضع ورقة على كل جوال أو عبوة يوضح اسم الصنف وتاريخ التخزين.

     وأخيراً يتم سحب العينات والكميات المطلوبة طبقاً للأقدمية فى التخزين.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة