Close ad

دراسة تؤكد جدوى تطبيق الرى بالتنقيط في زراعة الطماطم والبطاطس الصيفية

2-5-2023 | 14:46
دراسة تؤكد جدوى تطبيق الرى بالتنقيط في زراعة الطماطم والبطاطس الصيفيةالرى بالتنقيط لزراعة الطماطم
سحر فاوى
بوابة الأهرام الزراعي نقلاً عن

أجرى فريق بحثى يضم كلاً من د.خيرى حامد العشماوى، ود.ليلى مصطفى الشريف، وشيرين حسن صبيح - باحث مساعد - المركز القومى للبحوث، دراسة للتعرف على كفاءة استخدام مياه الرى فى الزراعة المصرية، مع التركيز على محصولىْ الطماطم والبطاطس الصيفية بالأراضى القديمة.

ويشير د.خيرى حامد العشماوى إلى أن محدودية الموارد المائية المتاحة، تعد من أكبر التحديات التى تواجه قطاع الزراعة مع الزيادة المطردة للسكان، بالإضافة إلى التأثيرات السلبية المتوقعة من تشغيل سد النهضة الإثيوبى. وأن القطاع الزراعى من أكثر القطاعات الاقتصادية استهلاكاً للمياه، إذ يقدر استهلاكه للمياه بنحو 80 % عام 2021، كما تشير الإحصاءات إلى أن الموارد المائية فى مصر قد تجاوزت الحد الحرج فى الاستخدام، مما أدى إلى انخفاض متوسط نصيب الفرد إلى نحو ٥٦٠ م۳ عام ۲۰۲۰، ومن المتوقع أن ينخفض إلى أقل من ٤٠٠ م بحلول عام ٢٠٥٠ ، الأمر الذى يؤكد على ضرورة التوجه نحو تشجيع استخدام أساليب ترشيد المياه فى الزراعة المصرية، عن طريق تنفيذ المشروعات القومية مثل مشروع تبطين الترع والمراوى الحقلية.

وتناولت مشكلة الدراسة فى محدودية الموارد المائية المتاحة للزراعة، وزيادة الطلب المستقبلى عليها لأغراض التوسع الزراعى الأفقى، وانخفاض كفاءة استخدام المتاح منها، إضافة إلى المعوقات التى تحد من تطبيق نظم رى متطورة، فى ظل قزمية الحيازات الزراعية، ونتيجة لزيادة عدد السكان المستمر، وفى ظل ثبات الموارد المائية المتجددة المتاحة، بالإضافة إلى الانخفاض الواضح فى مدلولات الكفاءة الإنتاجية لاستخدام المحاصيل الزراعية لمياه الرى فى الزارعة المصرية، وفى ضوء ذلك يتعين دراسة كفاءة استخدام المورد المائى، وأوجه الفقد المختلفة على مستوى المزرعة، ودراسة أساليب الرى الحقلى فى الأراضى الزراعية ومدى كفاءتها.

وقد استهدف البحث دراسة كفاءة استخدام الموارد المائية فى الزراعة المصرية، وخاصة محصولىْ الطماطم والبطاطس الصيفية، من خلال التعرف على أساليب تطوير نظم الرى بالأراضى القديمة، وتقدير الوفرالمائى فى حالة تطبيق تلك الأساليب على مستوى منتجی محصولى الطماطم والبطاطس الصيفية بمحافظة

البحيرة، وتقدير التكاليف والعائد الاقتصادى لمحصولىْ الطماطم والبطاطس الصيفية، تحت الأساليب المختلفة لنظم الرى المطور، واقتراح الحلول المناسبة التى تساعد على تدنى الاحتياجات المائية، وتحقيق الكفاءة الاقتصادية والاستخدام الأمثل للمياه، مع إمكانية تنفيذها من قبل المزارعين.

وقد اعتمدت الدراسة على استخدام أسلوبى التحليل الوصفى والكمى، المتمثل فى استخدام مؤشرات الكفاءة الفنية والاقتصادية لاستخدام مياه الرى فى العملية الإنتاجية لمحصولى الطماطم والبطاطس الصيفية بمحافظة البحيرة، بالإضافة إلى نموذج مغلف البيانات(DEA) Data Envelopment Analysis، لتقديرالكفاءة لأنظمة الرى موضع الدراسة، وعلى البيانات الأولية التى تم جمعها من مجموعة من المزارعين بمحافظة البحيرة، من خلال مشروع "الممكنات الاقتصادية لرفع كفاءة استخدام الموارد المائية، وترشيدها فى الزراعة المصرية بالمركز القومى للبحوث"، للتعرف على نظم الرى السائدة والتقييم الاقتصادى لتلك النظم، وتقدير الوفر المائى لنظم الرى المتطورة، ومدى مساهمتها فى تحقيق المستهدف من خطة الدولة لاستصلاح ۱۰۰ مليون فدان كمرحلة أولى.

وتم تحديد منطقة الدراسة طبقاً للمساحة المنفذة من نظم الرى المطور، والمتمثل فى تبطين المراوى بالطوب الأسمنتى، وتوصيل المياه عن طريق المواسير البلاستيكية، وتطبيق الرى بالتنقيط، ولذلك تم اختيار محافظة البحيرة كأكبر محافظة تم تنفيذ مساحات الرى الحقلى المطور بها، (٤١١) وتم اختيار ١٥ مزارعاً من منتجى الطماطم الصيفية بكل نظام ری، و ١٥ مزارعاً من منتجى البطاطس الصيفية، أيضاً بكل نظام رى، وذلك للموسم الزراعى.

 تشير النتائج البحثية إلى أن عمليات تطوير الرى الحقلى بأراضى الدلتا قد حققت خفضاً فى كميات مياه الرى المستخدمة على مستوى المزرعة، وزيادة فى الإنتاجية الفدانية، وخفض التكاليف الإنتاجية، ومن ثم زيادة صافى العائد الفدانى للمزارع، بالإضافة إلى جدوى إمكانية تنفيذ الرى بالتنقيط لزراعة محاصيل الخضر فى الأراضى القديمة، كما تؤكد النتائج على أهمية ودورالبحث العلمى فى ترشيد استخدامات مياه الرى فى الزراعة.

وقد توصلت النتائج البحثية إلى أن أساليب التطوير قد أدت إلى تقليل كميات المياه المستخدمة فى العملية الإنتاجية، وكذلك زيادة الإنتاجية الفدانية عن نظيرتها فى حالة الرى بالغمر، مع وجود المساقى الترابية بالإضافة إلى جدوى تطبيق الرى بالتنقيط فى زراعة محاصيل الخضر، وخاصة محصولىْ الطماطم والبطاطس الصيفية، الأمر الذى انعكس على تحسين كفاءة استخدام مياه الرى، فى ظل أساليب الرى الحقلى المطور والرى بالتنقيط، عن نظيرتها فى حالة الرى بالغمرالتقليدى، كما أكدت النتائج على أهمية ودور البحث العلمى فى ترشيد استخدامات مياه الرى فى الزراعة المصرية، ومعالجة مياه الصرف الزراعى والصحى، وإعادة استخدامها مرة أخرى بعد التأكد من خلوها من الملوثات التى قد تضر بصحة الإنسان.

وقد أوصت الدراسة بالتوسع فى تنفيذ عمليات تطوير الرى الحقلى، مع ضرورة مشاركة المُزارع فى عمليات التطوير، أو القيام بتلك العمليات تحت إشراف وزارة الرى والموارد المائية، مع منحهِ قروضاً ميسرة بفائدة متدنية، بالإضافة إلى زيادة الاستثمارات الموجهة للبحث العلمى، مع التركيز على البحوث والدراسات التطبيقية.

كلمات البحث