Close ad

يوم الهدايا الرئاسية لعمال مصر.. منحة ووثيقة تأمين للمؤقتين وقيادات عمالية تُشيد بالقرارات

1-5-2023 | 17:57
يوم الهدايا الرئاسية لعمال مصر منحة ووثيقة تأمين للمؤقتين وقيادات عمالية تُشيد بالقرارات العمالة غير المنتظمة
إيمان فكري

أعلن الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الإثنين، في احتفالية عيد العمال بشركة الشرقية للسكر بمدينة الصالحية الجديدة بالشرقية، حزمة من القرارات الجديدة التي تعد بمثابة هدايا لعمال مصر في عيدهم، حرصا منه على النهوض بقطاع العمال الذي يعد قاطرة التنمية في مصر.

وكانت أهم هذه الحزم، صرف 1000 جنيه إعانة للعمالة المؤقتة، من صندوق الطوارئ بعد بدء تشغيله والتأكيد على كافة منشآت القطاع الخاص بتنفيذ نسبة 5% لذوي الهمم، وإصدار وثيقة تأمين وشهادة أمان لتغطية وحماية العمالة غير المنتظمة، وإنشاء صندوق إعانات للطوارئ للعمالة غير منتظمة، وقيام المجلس الأعلى للحوار العمالي بمناقشة قانون العمل لسرعة إصداره.

صرف 2.6 مليار جنيه للعمالة الغير منتظمة

وبلغ عدد العمالة الغير منتظمة في مصر، بحسب وزير القوى العاملة حسن شحاتة، 2.6 مليون عامل غير منتظم، وتصرف لهم الدولة 1000 جنيه إعانة، ما يعني أن هذه المنحة المالية ستكلف الدولة 2.6 مليار جنيه لدعم العمالة الغير منتظمة.

إشادة واسعة بهدايا الرئيس لعمال مصر

وأكد عدد من الخبراء، أن إصدار الرئيس السيسي حزمة من القرارات الجديدة هي استكمالا لإجراءات الحماية الاجتماعية التي أصدرها الرئيس لمواجهة تداعيات الأزمة الاقتصادية العالمية، فهي بمثابة شريان نجاة للمواطنين من الأزمات، كما أنها تعبير واضح على اهتمام الرئيس والدولة بتوفير مظلة حماية للمواطنين، خاصة الفئات الفقيرة من أي مخاطر بسبب الأزمات الاقتصادية العالمية.

أشاد نائب رئيس اتحاد العمال، مجدي البدوي، بهدايا الرئيس عبد الفتاح السيسي لعمال مصر اليوم، مؤكدا أن هذه الحزم لها أثر كبير في التخفيف عن كاهل المواطنين في مواجهة زيادة الأسعار التي اجتاحت العالم بسب التحديات العالمية والإقليمية الضخمة التي شهدها العالم مؤخرا، فالقرارات التي أعلنها الرئيس تستهدف بالأساس توسيع مظلة الحماية الاجتماعية وحماية العامل البسيط.

"الإنتاج والعمل" شعار عمال مصر المرحلة القادمة

واحتفال الرئيس السيسي مع عمال مصر اليوم بعيد العمال من داخل أحد المصانع وهو مصنع الشرقية للسكر، يعبر عن الاهتمام الشديد خلال الفترة الحالية بالمصانع والشركات وزيادة الإنتاج والاهتمام بالإنتاج المحلي، بحسب نائب رئيس اتحاد العمال ويجب على العمال أن يكون شعارهم خلال المرحلة المقبلة هي الإنتاج والعمل لأن الإنتاج هو ما سيجعل مصر تتعافى اقتصاديا بشكل كبير.

ويأتي الاحتفال بعيد العمال هذا العام، في ظل ظروف استثنائية يشهدها العالم وهي الظروف الاقتصادية الصعبة والتي أدت لارتفاع مستويات التضخم والأسعار، والأزمات الاقتصادية التي تهدد كل دول العالم، مما يؤكد ضرورة العمل والإنتاج خلال الفترة المقبلة.

ويوضح نائب رئيس اتحاد العمال، أن الاقتصاد يقوم على ركيزتين أساسيتين هما الزراعة والصناعة، والقدرة على توفير تلك الاحتياجات من الغذاء وكذلك الإنتاج لكافة الاحتياجات وعمل الشركات سيتراجع الاستيراد وبالتالي يتحسن الوضع الاقتصادي.

مكتسبات عمال مصر

وحقق عمال مصر العديد من المكتسبات في عهد الرئيس السيسي، ومن أهمها رفع الحد الأدنى للأجور عدة مرات حتى أصبح الحد الأدنى للأجور 3500 جنيه للدرجة السادسة، مع إقرار مجموعة من حزم الحماية الاجتماعية ومن بينها زيادة بنسبة أكثر من 48% لحزم الحماية الاجتماعية والدعم في الموازنة العامة للدولة، بجانب إجراءات تحجيم زيادة الأسعار وتوفير السلع للمواطنين منها معارض أهلا رمضان.

كما أن هناك بعض الإجراءات الاقتصادية الأخرى، بحسب "البدوي"، منها مسألة الإعفاءات الضريبية ورفع الحد الأدنى للإعفاء الضريبي، وغيرها من الإجراءات التي تتم لصالح الفئات الأولى بالرعاية والأكثر احتياجا، والإجراءات التي تتم لصالح العمال، ومن المتوقع أن يكون هناك إجراءات مستقبلية ستستمر لدعم العمال ولتحسين مستوى معيشتهم.

أهمية صندوق إعانات الطوارئ للعمال

ويرى نائب رئيس اتحاد العمال، أن إنشاء صندوق إعانات للطوارئ للعمالة غير المنتظمة، وإصدار وثيقة تأمين وشهادة أمان لتغطية وحماية العمال، يعطي المزيد من الطمأنينة والأمان لعمال مصر، وهذا استكمال لمكتسبات العمالة من قانون التأمينات الاجتماعية والتأمين الصحي الجديد، ففي قانون التأمينات الاجتماعية فإن الخزانة العامة للدولة ستتحمل قيمة اشتراك صاحب العمل، والعامل سيتحمل اشتراكه فقط لكي يكون له معاش.

أما في قانون التأمين الصحي الجديد فكل الشعب المصري سيكون تحت مظلة هذا القانون، والدولة ستتحمل قيمة اشتراك غير القادرين، مما يوفر لهم تأمين صحي يعالج مجانا ويوفر له تأمينات اجتماعية، وهناك صندوق الطوارئ الذي يسانده ويحمي وقت الأزمات، بالإضافة إلى الشهادة التي تعتبر أمان ضد المخاطر.

اهتمام الرئيس السيسي بالفئات المهمشة

ويؤكد مجدي البدوي، أن الرئيس اهتم اهتماما كبيرا بكل الفئات التي ظلت مهمشة لسنين طويلة في المجتمع، كما أنه اهتم بتنفيذ عمل الـ5% لأن شركات القطاع الخاص تتجاهل هذا، ولكن الرئيس كلفهم اليوم بتنفيذ عمل الـ5% من ذوي الإعاقة وسيتم التفتيش للتأكد من تنفيذ الأمر، كما أنه يهتم بمساواة المرأة بالرجل في العمل، مما يعطي دفعات داعمة وقوية للفئات المهمشة في المجتمع، بأن الرئيس مساند لهم.

ويشدد خبراء الاقتصاد، على أن التوسع في إجراءات الحماية الاجتماعية على خلفية الأزمة الاقتصادية العالمية وما تبعها من موجة تضخم عالمية، يأتي في توقيت مهم لأن الطبقات الأكثر فقرا في مصر تعاني ضغوطات مالية كبيرة وتعاني معاناة شديدة خاصة في الأشهرالأخيرة بسبب ما يحدث في العالم.

المنحة المالية تخفف الأعباء الاقتصادية

ويؤكد الدكتور مصطفى أبو زيد الخبير الاقتصادي، أن ما تقوم به الدولة من زيادة لدعم محدودي الدخل في الموازنة العامة يخفف الأعباء الاقتصادية عليهم، ووضع الرئيس السيسي عدة معايير تؤكد حر الدولة على العامل المصري وتطوير أدائه والاهتمام به ورعايته رعاية كاملة تستهدف تطوير ورفع كفاءته لشغل الوظائف  وتوفي احتياجات سوق العمل.

ومن أهم القرارات التي اتخذها الرئيس اليوم بحسب الدكتور مصطفى أبو زيد، هو إنشاء صندوق الإعانة للعمال وصرف ألف جنيه لكل عامل من العمالة الغير منتظمة، بالإضافة إلى إصدار شهادات أمان لتغطية إصابات العمال، ومواجهة أي طوارئ قد تحدث لهم وتطبيق مبدأ المساواة بين الجنسين لتولي المناصب العمالية وشغل الأداء  العمالي داخل المانع لكافة القطاعات.

التوسيع في إجراءات الحماية الاجتماعية

ويشيد الخبير الاقتصادي بحرص الرئيس السيسي على التنويه بأن بناة المستقبل والوطن لا يتم إلا بسواعد العمال وتعزيز الامتثال لمعايير العمل الدولية وسرعة انتهاء وزارة القوى العاملة لمنصة توفيق سوق العمل بين الجنسين، والتأكيد على حملة ذهنية للتأكيد على أهمية العمل والاستعداد باللازم، وتكليف الوزراء والجهات العمالية باتخاذ كافة الإجراءات التي تضمن توفي مراكز التدريب لإعداد قيادات عمالية يمكنها تحقيق المستهدفات من أجل الوصول إلى أعلى معدلات الإنتاج بسواعد أبناء الوطن من العمال.

كما يؤكد الدكتور مصطفى أبو زيد، أن الرئيس السيسي، يحرص دائما على توجيه الوزارات والقطاعات العمالية كافة بتنفيذ مبدأ نسبة الـ5% من أصحاب ذوي الهمم لتشغيلهم وإعدادهم ليكونوا قيمة مضافة تخدم نظرية الرقي للعمل.

كلمات البحث
الأكثر قراءة