Close ad

يحدٌث في أمريكا: أعياد مصرية في سماء شيكاجو

24-4-2023 | 13:16

احتفالات المصريين في أمريكا بالأعياد؛ سواء كانت إسلامية أو قبطية لا تختلف كثيرًا عن مثيلتها في مصر، وبمجرد معرفة موعد هذا العيد أو ذاك، يتبادلون التهاني وتمتلئ صفحات السوشيال ميديا في العالم الافتراضي بالتهاني وتمتلئ المقاهي المصرية والعربية المنتشرة والمطاعم والمحلات العربية المنتشرة في كافة الولايات الأمريكية بالشباب والعائلات في المنتزهات يتبادلون عبارات التهنئة.. 

وهذا العام تزامن رمضان وصيام الأخوة الأقباط وعيد القيامة المجيد وعيد الفطر المبارك وتجاورت عبارات التهنئة؛ سواء كانت رمضان كريم، وعيد سعيد، والمسيح قام، وخواتم مباركة، مع اخريستوس اليسوس، وهو ما لمسته وعايشته هٌنا في أمريكا خلال الفترة الأخيرة، ولم يكن ملموسًا من قبل، وذلك ما أكده لي العشرات من الأصدقاء من أبناء الجالية المصرية في مختلف الولايات الأمريكية مسلمين وأقباطًا.. 

وهي روح مصرية أصيلة وصادقة تتمثل في عبارات: "رمضان كريم وعيد مبارك وكل عام ومصر والمصريين بخير وعيد سعيد وعيد قيامة مجيد وعيد مبارك وهابي عيد"، ويمكن لأي فرد أن يستشعر أجواء العيد قبل حلوله بليلة أو ليلتين من كم الزحام والإقبال على المتاجر العربية والمصرية لشراء احتياجات العيد؛ وهو ما لمسناه خلال الأسبوع الماضي في أغلب المحلات العربية؛ حيث تتضاعف المبيعات طول شهر رمضان وفى عيد الفطر وعيد القيامة.. 

وعلى الرغم من عدم اعتبار المناسبات الدينية للمصريين أقباطاً ومسلمين عطلة رسمية حكومية إلا أن بعض الولايات - مثل نيويورك - أقر مجلس مدينة نيويورك، أكبر المدن الأمريكية وأشهرها، اعتبار عيد الفطر المبارك وعيد الأضحى عطلة رسمية في مدارسها إلا أن الوضع ليس كذلك في بقية أنحاء الولايات المتحدة إلا أنه مع تنامي معرفة المجتمع الأمريكي بالإسلام والمسلمين أصبح الكثير من المؤسسات التعليمية والاقتصادية وأصحاب الأعمال والشركات تتفهم حق المسلمين فى الاحتفال بأعيادهم، ولا تمانع فى منحهم عطلة غير رسمية، بل إن إدارات الجامعات والمدارس توصى الأساتذة بعدم عقد اختبارات في أيام الاحتفال وعدم تكليف الطلاب بواجبات منزلية مجهدة..

وهناك ظاهرة تبعث على البهجة بين أبناء الجالية المصرية والعربية في أمريكا؛ وهي الإقبال الكبير بين أبناء الجالية على صلاة العيد، واعتبارها فرصة سنوية للتجمع والتعارف، ومن الأمور اللافتة في هذا السياق إقامة صلاة العيد في أوقات مختلفة؛ لكي يتسنى لأكبر عدد ممكن من المسلمين حضور الصلاة.. حتى إن بعض المساجد يٌعلن عن إقامة صلاة العيد خمس مرات ابتداء من السابعة صباحًا، وحتى صلاة الظهر، وكان من المتعارف عليه خلال السنوات الماضية أن تقيم جميع المساجد صلاة مجمعة فى صالة ضخمة يتم تأجيرها لهذا الغرض.. 

وفيما سبق كان لا يوجد للعيد أو شهر رمضان والاحتفالات القبطية - المصرية وجود واضح في معظم مناطق الجنوب والغرب الأوسط الأمريكي، ولكن هذا العام شهدت "مقاطعة بيريدج " مشاركة السفير الدكتور سامح أبوالعينين قنصل عام مصر في شيكاجو وولايات وسط الغرب الأمريكي وأعضاء القنصلية العامة الاحتفال بعيد القيامة المجيد في كنيسة القيامة مع القمص صامويل ثابت والكهنة والآباء والجالية المصرية القبطية، وفي أعقاب ذلك وعلى بعد ٣ أميال كانت هناك احتفالية رمضانية بتلاوة قرآنية من نجل أعظم قراء مصر وأشهرهم عالميًا الشيخ عبدالباسط عبدالصمد بمناسبة زيارته لشيكاجو بمركز مكة الإسلامي، بحضور الجاليات العربية.. 

كان في الاستقبال بالكنيسة عميد الجالية القبطية المهندس كميل حليم والعمدة المصرية - الأمريكية ماري بسطا، وأركان الجالية المصرية، وكان بالاستقبال بمركز مكة إمام المركز ومديره الشيخ الدكتور حسن علي، وأركان الجالية العربية والإسلامية.. 
وكل عام وأنتم بخير وإلى الله أقرب.. وللحديث بقية..

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: