Close ad

تحية لمرصد الدراما

24-4-2023 | 12:48

 تظل الدراما هى الأداة الأهم فى التأثير على المجتمع، وهى الأقرب للمشاهدين من مختلف الفئات والأعمار، فلا أحد يستطيع إنكار الدور القوى والحيوي الذي تلعبه المسلسلات والأعمال الدرامية فى تغيير وتقويم سلوكيات الأفراد فى المجتمع، والذى يفوق دور الأسرة والمدرسة.

ومن هنا جاءت أهمية الجهات التى ترصد الظواهر الدرامية؛ ومنها المرصد الإعلامي لصندوق مكافحة الإدمان التابع لوزيرة التضامن الاجتماعي، والذي يعمل بكفاءة عالية من أجل تحقيق أهداف مجتمعية تأتي لصالح أفراد الأسرة المصرية، وبالفعل استطاع أن يحقق نجاحًا خلال السنوات الماضية، ومنذ بدء عمله، في تخفيف المساحة الزمنية لمشاهد التدخين خلال السنوات الماضية بداخل الأعمال الدرامية المختلفة، والتي كانت تصل إلى 13% في عام 2017، بينما كانت مشاهد التعاطي تمثل نسبة 4%، وتم تخفيضها بالتواصل المستمر مع صناع الدراما والالتزام بالوثيقة التي تم إطلاقها بالتعاون مع نقابة المهن التمثيلية بشأن التناول الرشيد لظاهرة التدخين وتعاطى المواد المخدرة.

وقد تواصل عمل المرصد ومتابعاته الناجحة لدراما موسم رمضان ٢٠٢٣، وكشف عن خلو ٨  أعمال درامية من مشاهد التدخين وتعاطي المواد المخدرة وتصدر مسلسلا "رمضان كريم" و"ضرب نار" أكثر مشاهد التعاطي و"الأجهر" و"سوق الكانتو" الأعلى فى مشاهد التدخين.

أيضًا يعمل المرصد الإعلامي لصندوق مكافحة وعلاج الإدمان على تشجيع الدراما التي تخلو من مشاهد التدخين وتعاطي المواد المخدرة، حيث أشاد  بمسـلسـلات "الكتيبة 101، الكبير أوى 7، حضرة العمدة، المداح 3، كامل العدد، كشف مستعجل، جت سليمة، الهرشة السابعة" والتي ابتعدت عن سياق التشجيع على التعاطي والتدخين والمخدرات؛ بخلوها من المشاهد التي تحث على تجريب أو استسهال هذه الآفة الضارة للفرد والمجتمع.

كل التحية والتقدير لصندوق مكافحة وعلاج الإدمان والتعاطي التابع لوزيرة التضامن الاجتماعي وفريقه،  والمرصد الإعلامي برصد التناول الدرامي لظاهرة التدخين وتعاطي المواد المخدرة طوال شهر رمضان المبارك، وتحليلها من خلال نخبة من أساتذة الإعلام والطب النفسي وعلم الاجتماع، فهو دور مهم وهدف سامٍ لخدمة المجتمع ككل.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة