Close ad

مصر للسودان والسودان لمصر

13-4-2023 | 14:25

منذ مئات السنين وتتوحد المصالح والعلاقات المشتركة بين مصر والسودان وتقترب مشاعر شعبيهما، حيث ظلا لأكثر من 130 عامًا دولة واحدة وجمعتهما الانتصارات والنجاحات والمناسبات والمواقف المصيرية لينصهرا في بوتقة واحدة وتتأصل العلاقات بينهما في كل الاتجاهات والمجالات.

جمعت بين مصر والسودان أسس وتقاليد وأعراف ومواطن التقاء؛ حيث جمعهما شريان واحد يمد كلًا منهما بالحياة هو نهر النيل الذى بنى جسورًا من الإخاء والوفاء والولاء، وحافظ على استقرار البلدين ذوي الخصوصية الشديدة في التفاهم.

طوال الوقت تشهد العلاقات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية نموًا ملحوظًا، وتقرها اتفاقات وبرتوكولات إيجابية تساهم فى تفعيل مختلف أطر التعاون المشترك، واستثمار ما يتوافر لدى البلدين الشقيقين من إمكانات كبيرة لتحقيق مصالحهما المشتركة بما يمثل نموذجًا يحتذى به في الترابط والتعاون.

لم تتوقف العلاقات المتجذرة بين مصر والسودان على المستوى الحكومي فقط؛ بل تتواصل على المستوى المجتمعي أيضًا، وهو ما جعلها قادرة على مواجهة أية تحديات طيلة السنوات الماضية بما يحقق التنمية لصالح الشعبين.

التاريخ المشترك الذي يجمع البلدين منذ عام 1820، صنع حالة فريدة من العلاقات التى توحد المصير والمستقبل، وحتى بعد هذا التاريخ أي بعد استقلال السودان فى 1956، عاش البلدان تاريخًا مشتركًا منذ أقدم الأزمنة وحتى العصر الحالي، وهو ما صنع من العبارة الشهيرة “مصر للسودان والسودان لمصر” مقولة دائمة الحضور ومتحققة فى كل الآونة والمجالات، ولا أحد يستطيع إنكار أن مصر والسودان هما النموذج لأي تكامل عربي، ويرجع ذلك لأسباب واعتبارات واضحة أهمها التاريخ والجغرافيا وثوابت الأمن القومي والمصالح المشتركة بينهما، وهو ما يمكن من خلاله تحقيق طفرات فى مجالات عديدة على رأسها المجالات الاقتصادية بما يأتي في مصلحة المجتمعين وتقدمهما.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة