Close ad

نصائح لتجنب الصداع أثناء الصيام وبعد الإفطار

5-4-2023 | 17:31
نصائح لتجنب الصداع أثناء الصيام وبعد الإفطارأسباب الصداع أثناء الصيام
إيمان البدري

 يعتبر الصداع من المشاكل الكبيرة والشائعة  التي تصيب كثيرا من الأشخاص أثناء الصيام وخاصة بعد تناول الإفطار، ويأتي الصداع بشكل مفاجئ ، والبعض يعتقد أن السبب يأتي بسبب قلة الطعام والشراب، ولكن بحسب الخبراء توجد  أسباب أخرى وراء ظهور علامات الصداع التي تتحول إلى صداع حاد في كثير من الأوقات،  وتقدم " بوابة الأهرام" أسباب الصداع أثناء الصيام وبعد تناول الإفطار.

موضوعات مقترحة

يقول الدكتور هاني طاهر استشاري المخ والأعصاب، إن الصيام لا يسبب الصداع، ولكن يزيد من الصداع بأنواعه، لكن المصابين بالصداع النصفي أو صداع الشقيقة عندما يشعرون  بالجوع والعطش يزداد  معهم هذا الصداع ويعود مرة أخرى، وكذلك الحال مع مرضى الصداع العنقودي.

" ولكن هناك أسبابا أخرى تسبب الصداع ومنها  الأنيميا، حيث  يزداد مع الصيام قلة الطعام، كما  أن صداع الجيوب الأنفية يزداد مع قلة شرب الماء والسوائل، ويعتبر هبوط ضغط الدم مع قلة تناول الطعام والسوائل أحياناً قد تكون سبباً للصداع مع الصيام، لذلك من الضروري شرب كمية كافية من السوائل بين الإفطار والسحور مع  ضرورة تناول الخضراوات والفواكه والسلطة في السحور، لأنهم يساعدون على إمداد الجسم  بما  يحتاجة من المياه.            

أسباب الصداع  بعد تناول وجبة الإفطار

وفي سياق متصل يقول الدكتور هاني طاهر،  إن سبب الصداع يكون  بسب الهبوط  أو الانخفاض في ضغط الدم، وذلك  نتيجة أن الدورة الدموية تهتم بالجهاز الهضمي بعد توقفه طول فترة الصيام، وهو ما يقلل تدفق الدم لأجزاء الجسم الأخرى وهو ما يسبب الصداع.

"ولتفادي حدوث الصداع بعد الإفطار، يجب الابتعاد عن تناول الأكلات الدسمة والدهون لأنها تأخذ وقتاً أطول في الهضم، كما يمكن تفادي الإصابة بالصداع بشرب كمية كافية من السوائل في الفترة بين الإفطار والسحور، كذلك من الضروري  تناول الخضروات والفواكه والسلطة في السحور، لتأمين احتياج الجسم من المياه، لفترة أطول لأن امتصاص الماء والعناصر الغذائية فيها تتم على فترة أطول مقارنة بالسوائل العادية.

  كذلك يجب  الإفطار على الماء والتمر، مع  ترك راحة قصيرة بعد تناول التمر وشرب الماء حتى يتدفق الدم إلى المعدة بالتدريج، ويفضل  تناول وجبة إفطار متوازنة وتجنب الإفراط في تناول الطعام، مع تجنب تناول الحلويات خلال تناول الطعام أو بعد تناول الطعام بشكل مباشر، ومن الضروري الحد من تناول العصير المحلى خلال تناول الطعام، كما يفضل  المشي بعد تناول الطعام.

أسباب أخرى تسبب الصداع أثناء وبعد الصيام

ويشير الدكتور هاني طاهر، أن هناك أسبابا أخرى تكون مسؤولة عن الصداع بعد تناول طعام الإفطار، مثل اضطرابات المفصل الفكي الصدغي الذي يؤدي إلى الصداع بعد تناول الطعام في بعض الحالات.

لماذا  يحدث الصداع قبل الإفطار

يقول الدكتور أحمد إسماعيل استشاري التغذية العلاجية،  إن الصداع قبل الإفطار يحدث نتيجة نقص نسبة الجلوكوز في الدم وانخفاض مستواه عن المعدلات الطبيعية، حيث يعتبر  الجلوكوز مصدرا من مصادر الطاقة في الجسم، وكذلك الطعام  يعتبر هو مصدره الأساسي، حيث إنه بعد تناول الطعام ودخوله عملية الهضم والتمثيل الغذائي يتحول إلى سكر بسيط يعرف باسم الجلوكوز في مجرى الدم، ثم ينتقل إلى خلايا الجسم لاستخدامه من قبل الأجهزة المختلفة فيه لإجراء العمليات الحيوية المختلفة.

قد يحدث الصداع بعد تناول وجبة الإفطار، نتيجة عسر الهضم وامتلاء المعدة بما يزيد على حاجتها من الطعام والشراب،  وحدوث هذا الأمر يؤدي إلى الضغط على الحجاب الحاجز، مما يعيق عملية التنفس، فيجعل الصائم يشعر بضيق في التنفس والإعياء والصداع.

نصائح لتجنب الصداع أثناء الصيام وبعد الإفطار

ويقدم استشاري التغذية العلاجية العديد من  النصائح  لتجنب الصداع أثناء الصيام وبعد الإفطار من خلال  بدء تقليل استهلاك الكافيين قبل أسابيع من الصيام، مع ضرورة تأخير السحور، مع تناول وجبة سحور صحية ومتكاملة تمد الجسم بالطاقة طوال فترة الصيام، ويفضل أن تكون من الأطعمة بطيئة الهضم، مثل الحبوب والبقوليات والخضروات والفاكهة.

"ومن الضروري  تنظيم ساعات النوم في رمضان مع تجنب السهر، والحرص على أخذ قيلولة خلال ساعات النهار، ويفضل  استهلاك كمية كبيرة من السوائل بحدود 3 لترات موزعة على فترات من الإفطار إلى السحور، مع الاهتمام  بالحفاظ على نسبة السكر في الدم ضمن المعدل الطبيعي، وذلك من خلال تناول الطعام الغني بالسكريات والنشويات بكميات معتدلة خلال وجبتي السحور والإفطار.

   ويكمل: إنه من الضروري  الاهتمام بتناول وجبة إفطار صحية ومتكاملة،  لضمان حصول الجسم على ما يحتاجه من فيتامينات وأملاح ومعادن، دون المبالغة في الأكل حتى الشعور بالتخمة، مع ضرورة البقاء في الأماكن الباردة خلال ساعات النهار الحارة، ومحاولة تجنب أشعة الشمس والأجواء الحارة قدر الإمكان.

  كما يجب تجنب الأعمال الشاقة وتأجيلها لما بعد الإفطار،  كنوع من الوقاية من التعرق وللحفاظ على رطوبة الجسم، ومن ثم الوقاية من الصداع في نهار رمضان ومن العطش والجفاف، مع الابتعاد عن شرب المنبهات التي تحتوي على الكافيين، ويفضل  تنظيم مواعيد جرعات الأدوية الطبية، خاصة ذوي الأمراض المزمنة ومرضى الضغط المرتفع، مع  الابتعاد عن مصادر القلق والتوتر، وتقليل أوقات التعرض للشاشات الإلكترونية. 

" وعلى  المصاب بالصداع أثناء الصيام وبعد  الإفطار، لتجنب الصداع أن يتناول الجوز والجبنة والبيض والزبدة الطبيعية في السحور، مع تناول الشوربة  والزيتون والوجبات المطبوخة في الفطور.

عدة أسباب للصداع في رمضان أبرزها إدمان الكافيين

ويضيف الدكتور أحمد إسماعيل استشاري التغذية العلاجية، أن  الصداع  يصيب رأس كثيرين خلال نهار رمضان، ويحول الصوم دون قدرتهم على تناول المسكنات أو المشروبات لإيقاف الألم الذي يزيد من مشقة الصوم، ورغم أن صداع رمضان عرض شائع يصيب كثيرين نتيجة أسباب مختلفة، بعضها معروف ومتداول بكثرة مثل الإفراط في تناول الشاي والقهوة أو التوقف عن التدخين لفترة تتخطى 15 ساعة وأيضا لقلة النوم، إلا أنه توجد أسباب عديدة  للإصابة بالصداع تصل إلى 10 أسباب  وهي كالتالي

الدكتور أحمد إسماعيل

  1. إدمان الكافيين

يعتبر تناول الشاي والقهوة والمشروبات الغذائية  والشوكولاتة عادة لدى كثيرين، وتعتبر مادة الكافيين المنبهة الموجودة في هذه المشروبات تسبب التعود أو ما يشبه الإدمان، فيصبح تناولها محفزاً أساسياً للنشاط، حيث تشكل مشتقات الكافيين 65% من المشروبات الغازية المتداولة في الأسواق العالمية، وعند الصيام يحدث انقطاع مفاجئ عن هذه المشروبات لساعات طويلة، وهذا يسبب خفض مستوى الكافيين في الدم وبالتالي الشعور بالصداع، ولتجنب هذه المشكلة يفضل الآتي:

- الإقلال من المنبهات خاصة قبل رمضان بالتدريج.

- تناول الخروب بديلاً آمناً للقهوة والشاي والشوكولاتة والكاكاو.

- إضافة الحبهان للمشروبات يبطئ مفعول الكافيين في الجسم.

2- العطش

يحدث العطش في الصيام مع  ارتفاع درجة الحرارة والتعرق في نهار رمضان، فيشعر الصائم بالصداع، لأن الصائم  يفقد الكثير من الماء، مما يتطلب تعويض الفاقد بشرب سوائل كثيرة لعدم تعريض الجسم للجفاف، حيث يعتبر الجفاف من أكثر المخاطر التي تسبب الصداع والتشوش والكسل والخمول والنعاس، فضلا عن مشاكل في التنفس واضطراب في معدل دقات القلب، وللوقاية من الجفاف يجب تناول السوائل بحد أدنى 8 أكواب من الماء للبالغين، مع الإكثار من شرب الألبان والشوربة والعصائر الطبيعية والفاكهة الغنية بالماء.

3- إرهاق الجهاز الهضمي

من الضروري التعامل بهدوء مع الجهاز الهضمي في رمضان، لأن ملء المعدة بالطعام يسبب اندفاع الدم إلى القناة الهضمية‏ فيقل الدم الواصل إلى المخ ويسبب الصداع الذي يعرف باسم "صداع الشبع‏".‏

4- انخفاض نسبة السكر في الدم

تحتاج المواد النشوية وقتا طويلا لكي يتم هضمها  في الأمعاء إلى سكريات بسيطة تمد الجسم باحتياجاته من السكر في صورة بطيئة ومستمرة، عكس ما يحدث عند تناول السكر النقي المكرر الذي يرفع مستوى السكر في الدم بسرعة ويهبطه بسرعة، ما يسبب ذبذبة مستوى السكر في الدم.

ولإمداد الجسم  ما يحتاجه من السكر في رمضان، يفضل تناول التمر عند الإفطار، لأن التمر يحتوي على 40 فائدة غذائية وسريع الامتصاص لا يتطلب عمليات هضم معقدة.

5- قلة النوم       

 وتعتبر قلة النوم أحد مسببات الصداع في شهر رمضان،  حيث يعاني نحو 20% على الأقل من الأشخاص  في عدم القدرة على النوم جيدا، كما ترتفع النسبة بالتأكيد في شهر رمضان الكريم، نتيجة اختلاف مواعيد النوم والضوضاء والسهر غير المبرر.

ويعتبر  النوم سببا  مهمة لإعادة تكوين الموصلات العصبية التي تنقص خلال النهار، حيث يعمل على زيادة قدرة المخ على التركيز، ويمنح الجسم راحة من الإنتاج العالي للطاقة.

لذلك يتسبب عدم الانتظام في النوم أو قلته تسبب ضرارا كبيرا، على رأسها الشعور بالصداع وأمراض القلب نتيجة نقص إفراز الميلاتونين، وأيضا الإصابة بقرحة المعدة واضطرابات نفسية وجسدية مثل الكآبة والقلق والأرق وارتفاع ضغط الدم وزيادة معدلات الإصابة بمرض السكري.

6- التدخين

التدخين يسبب الشعور بالصداع، نتيجة انخفاض نسبة النيكوتين في الدم بعد التوقف عن شرب السجائر نحو 15 ساعة ما يسبب الصداع.

7- التوتر

ويعتبر التوتر  سببا للصداع ، بسبب  كيمياء الغضب والشعور بالصداع وآلام مختلفة في الجسم، وتفيد سلوكيات التعبد خلال شهر رمضان في الاسترخاء النفسي، مع تجنب السهر وتبادل الزيارات مع الأقارب والأصدقاء.

8- ارتفاع ضغط الدم

المصابون  بمشكلة ارتفاع ضغط الدم تزيد لديهم  ارتفاع الضغط خلال شهر رمضان الكريم نتيجة أسباب عدة، بينها زيادة الوزن وإتباع نظام غذائي غير صحي، وللوقاية من ارتفاع الضغط يجب تناول غذاء متوازن وصحي في وجبتي الإفطار والسحور، والابتعاد عن الحلويات والمشروبات المحلاة بالسكر والمياه الغازية والأطعمة المالحة والمحفوظة والدهون والمخللات، لذلك من المهم الإكثار من تناول الخضروات والفاكهة والعصائر الطازجة والجبن قليل الملح.

 

    9- التهابات الجيوب الأنفية

يعتبر مرضى التهابات الجيوب الأنفية المزمنة من الأكثر المصابين  بآلام الرأس خلال نهار رمضان، إذ يسبب زيادة كمية المخاط في الجيوب الأنفية الشعور بالصداع الشديد، لذلك يفضل تناول الأدوية الموصوفة من الطبيب قبل الفجر، لتجنب الشعور بصداع الجيوب الأنفية خلال الصيام.

10- الأنيميا

وتعتبر الأنيميا هي  نقص معدن الحديد في الجسم ، لأنها من أكثر أمراض سوء التغذية انتشار خاصة بين النساء والأطفال، ويحدث نتيجة نقص الهيموجلوبين الذي يحمل الأكسيجين من الرئتين لأجهزة الجسم، ومن المعروف أن نقص الأكسيجين في المخ يسبب الصداع الشديد، ولتجنبه يمكن تناول النعناع، الزنجبيل، الأسماك، السبانخ، البروكلي، الخبز البلدي، الثوم، الجبن القريش، البيض، الدجاج.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة