Close ad

جيش بدر يلتقي وجيش العاشر

4-4-2023 | 14:46

ما أقرب الشبه بين ليلة العاشر من رمضان والبارحة، التي تقع في السابع عشر من شهر القرآن، وتكون سنة البارحة في العام الثاني من الهجرة، وبلغ فيها قوام جيش رسول الله 313 مقاتلًا و70 جملًا، غير أن الطرف الآخر من جيش الكفار وصل عددهم إلى 1000 فرد و700 جمل، وبرغم من ذلك كان النصر حليف جيش المسلمين بفضل صيامهم، ويتغلب الصيام على ضعف الإمكانيات وقلة السلاح.

لا يختلف الأمر كثيرًا فقد أطلقوا على جيش إسرائيل الجيش الذي لا يقهر، وكان يمتلك ترسانة من الأسلحة الأمريكية المتفوقة والمدعومة من جميع الدول الأوروبية، وتنتصر روح الإيمان بالله في نفوس جيشنا الباسل، التي طابقت قوة إيمان جيش رسول الله، وبادر الاثنان بالهجوم، وقلوبهم يملؤها اليقين بالنصر، وبداخلهما إصرار على تحقيق الهدف مهما وصلت التكلفة.

وأصبح للرسول والمسلمين بعد غزوة بدر شوكة قوية في الجزيرة العربية، وبزغ نجمهم في ربوع العالم، وغيرت بدر مجرى التاريخ، لذا سماها المولى عز وجل يوم الفرقان، وتأكد المسلمون الأوائل أن النصر من عند الله، وعلموا أن الله أمدهم بملائكة مسومين، تتكرر بعض ملامح الصورة مع الجيش المصري وترتفع أسهمه، ويقهر الجيش الذي لا يقهر، وينظر العالم إليه نظرة فخر وتقدير، ولذا يلتقي جيش بدر بجيش العاشر من رمضان في نقاط تشابه كثيرة.

وفي السابع عشر من رمضان وضع الرسول والمسلمون الأوائل لبنة دولة الإسلام، وتصبح تمهيدًا لاكتمال أركان دولة الإسلام في يوم العشرين من رمضان للعام الثامن من الهجرة، ويسمى بفتح مكة، ويبلغ عدد جيش رسولنا الكريم عشرة آلاف من الصحابة، ويدخل مكة بدون إراقة دماء، ويحطم 360 صنمًا حول الكعبة، ويلقي خطبة فتح مكة، ويبايعه أهل مكة رجالًا ونساءً على الإسلام، وفي رواية الشيخين يخرج النبي إلى مكة برفقة المسلمين وهم صائمون، كذلك كان حال مسلمي بدر.

وفي حرب العاشر من رمضان كان أكثر جيشنا صائمًا، وأشهد على ذلك من خلال قصة رفقاء عمي محمد يحي الشهيد، وسردوا فيها أن الشهيد يحيى لقي ربه في ليلة السابع من أكتوبر وهو صائم، ومن ناحية أخرى تتجلى في حرب العاشر أروع صور الإبداع للجندي المصري، كانت أول صوره في اختيار توقيت الهجوم، وفي تحديد كلمة السر.

 ثم تتوالى ملاحم الإبداع، ويبتكر الضابط باقي زكي يوسف طريقة تحطيم خط بارليف، وتلاحقها مناورات محمد عبدالعاطي ومحمد المصري صائدي الدبابات، ولا ننسى ملحمة الشهيد إبراهيم الرفاعي قائد المجموعة 39 قتال، الذي أرغم شارون على الهروب بطائرة هليكوبتر من جحيم الرفاعي، وسبق تلك الإبداعات عبقريات حروب الاستنزاف وأساطير عمليات جهاز المخابرات المصري، إنها بحق ملحمة بطولية أيدها الله بنصره.

سجل التاريخ 10 معارك إسلامية كبرى وقعت في رمضان، مع أنه شهر صيام، لكنه يحمل بين ثناياه محفزات القيام بالمهام الكبرى، التي تتعدى مشقة العمل وبذل العرق، فنشاهد في أيامه تدور أشرس معارك المسلمين منها القادسية وعين جالوت، ويحالفهم النصر كأنه أمر واقع لا محالة، والسبب أن جيوش المسلمين أعلنوا بقلب سليم الحرب على الأعداء في شهر القرآن الكريم.

وحسب خواطر إمام الدعاة الشيخ محمد متولي الشعراوي عن فضل شهر رمضان على بقية شهور العام، يرجع إلى نزول القرآن الكريم فيه، وتجد الله يصف القرآن الكريم في موقع آخر أنه لو نزل على جبل لرأيته خاشعًا متصدعًا من خشية الله، ويستطرد شيخنا رحمة الله عليه خاطرته، ويقول لهذا كان لزامًا علينا استقبال الشهر العظيم بأجل الطاعات وهي الصوم، تكريمًا لنزول القرآن الكريم فيه، الذي يحتوي على منهج الله، ويصير في ذات الوقت المعجزة الدالة على تصديق رسول الله، وبعد كل هذا الفضل لابد أن يكون النصر حليف من صدقوا العهد وأعلنوا القتال فيه.

[email protected]

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: