Close ad

نجوم في أدوارهم.. والتمثيل حياتهم!

2-4-2023 | 17:29

قد يكون من أهم مكاسب مسلسلات رمضان أنها تعيد لنا اكتشاف ممثلين لم نكن نشاهدهم كثيرًا، منهم مبدعون في المسرح، وفي الإذاعة، لكن مشاركتهم في مع نجوم، يدفعهم للكشف عن موهبتهم الحقيقية، كان يجتهد ممثل مثل أحمد فهيم في الأعمال التي يشارك فيها مثل"جعفر العمدة" و"عملة نادرة"، شاهدت له مشاهد قبل ذلك في مسلسلات وتمنيت أن يخرج من تلك النوعية التي ظهر فيها، حيث كان يجسد أدوار شرير، لكنه في "جعفر العمدة" و"عملة نادرة" يغير من طبيعة أدواره، وقدم نفسه بشكل يؤكد بأنه ممثل موهوب.

في مسلسلات هذا العام مفاجآت مثل "لبنى ونس" التي تمثل بتلقائية أيضًا مع محمد رمضان، والفنان أحمد صادق في "ضرب نار"، وحمزة العليلي، في "رسالة الإمام" بعد ظهوره المميز في "جزيرة غمام" و"الباب الأخضر" من قبل.

من الممثلات الموهوبات مها نصار وهي تتطور بسرعة وتشارك في أكثر من عمل في هذا الشهر، "سوق الكانتو" و"ضرب نار" وسيعرض لها "تحت الوصاية"، ثم أمير صلاح الدين في "ستهم"، وبالطبع المتألق محمد رضوان في "وعود سخية" مع حنان مطاوع، ومحمود فارس في "علاقة مشروعة"برغم مشاركاته الكثيرة وأتمنى أن يغير من طبيعة ما يسند إليه من أدوار لشخصيات سلبية لأنه موهوب جدًا.

لدينا من الموهوبين أسماء تكفي لصناعة مائة مسلسل وفيلم، ولكن تحتاج هذه الوجوه إلى عدالة توزيع، بمعنى لا تسند الأدوار لممثل واحد في خمسة أعمال، موهوبون أمثال علاء قوقة في مسلسل"رشيد" مع محمد ممدوح، وفي نفس المسلسل"تامر نبيل" والرائع خالد كمال، والمبدع بخبرته وموهبته حسن العدل، ومحسن منصور، ثم محمد الصاوي، والنجم علاء مرسي الذي أعطى نكهة خاصة للجزء السابع من مسلسل" الكبير آوى"، وعصام السقا وهو يسير بخطى نحو النجومية.

وهنا لا نقصد الكلام عن نجوم تسند إليهم الأعمال ولكن عن موهوبين بغيرهم لا يمكن أن تكتمل الصورة أمثال الفنان تميم عبده، في مسلسل "كامل العدد" الذي يضم في صفوفه أكثر من مبدع أمثال الرائع "أحمد كمال"، و"مصطفى درويش" وجيهان الشماشرجي، وآية سماحة، والرائع بهاء ثروت الذي يغيب كثيرًا برغم موهبته التي ظهرت بقوة مع نور الشريف في مسلسل "الرحايا"، وهو يشارك في "رمضان كريم" والكتيبة 101.

عشرات الوجوه التي تعيد للدراما قوتها، لأن أغلب هؤلاء درسوا فن التمثيل، ومن لم يدرس تلقى دروسًا في ورش، ويستحقون الإشادة لأن الممثل الموهوب يحصل على حقه من الجمهور، فكما منح المشاهد أوسمة لفنانين أمثال النجمة الكبيرة هالة صدقي، وقال إنها نجمة شهر رمضان بلا منازع، منح أيضًا نجومًا كانوا بعيدين عن الأضواء، وفنانين لم تكن الفرصة قد أتيحت لهم ليقدموا أنفسهم، وغزارة الإنتاج أسهمت في تصدرهم المشهد، وتعرف المشاهد على موهبتهم، لأن مثل هؤلاء لم تكن الواسطة ولا المحسوبيات هي طريقهم إلى قلوب المشاهدين، بل موهبتهم فقط.

 لدينا ممثلون يمكن أن تلمس موهبتهم في مشهد واحد منهم "مي كساب" لديها قدرة على التمثيل بتلقائية دون انفعالات زائدة، وقدمت أداءً رائعًا في "جعفر العمدة".

 من الصعب حصر كل الأسماء لكنها إشادة واجبة بأسماء لمعت، إشادة بمن يجيدون التعامل مع أدوارهم أمثال سلوى عثمان وحنان يوسف، التمثيل عند هؤلاء ليس فقط أكل عيش، بل هم يحبون هذه المهنة، جربوا لحظات انتظار الوقوف أمام الكاميرا، أحبوها واحبتهم فأصبح التمثيل حياتهم.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا: