Close ad

قبل انطلاق النسخة الرابعة.. كل ما تريد معرفته عن منحة ناصر للقيادة الدولية

30-3-2023 | 11:35
قبل انطلاق النسخة الرابعة كل ما تريد معرفته عن منحة ناصر للقيادة الدوليةالدكتور أشرف صبحي وزير الشباب والرياضة
محمد الجوهري

لإيمان القيادة السياسية بأن الشباب هم بناة الحاضر وقادة المستقبل، أصبح تأهيل وتمكين الشباب محورًا إستراتيجيًا في بناء الجمهورية الجديدة، خاصة مع حرص الرئيس السيسي على تدشين جسور للتواصل المباشر مع الشباب، وإنشاء قاعدة قوية من الكفاءات الشابة القادرة على تولي مسئولية العمل السياسي والإداري في مختلف المجالات والقطاعات، لتمتد هذه الرؤية والإستراتيجية إلى مختلف قارات العالم من خلال منتديات الشباب، ومنحة ناصر للقيادة الدولية التي تسهم في نقل تجربة مصر التنموية والوطنية إلى الشباب في الدول المختلفة، وتدعيم الروابط الثقافية والحضارية بين الشعوب، وخلق جيل جديد من القيادات الشبابية وتأهيلهم للعمل السياسي والاقتصادي والاجتماعي.

موضوعات مقترحة

وتستعد وزارة الشباب والرياضة بقيادة الدكتور أشرف صبحي، لإطلاق النسخة الرابعة من منحة ناصر للقيادة الدولية، تحت رعاية الرئيس السيسي، في الفترة من 31 مايو المقبل حتى 17 يونيو 2023، بمشاركة 150 من القيادات الشبابية حول العالم.

وتعتبر منحة ناصر للقيادة إحدى الآليات التنفيذية لتوصيات الرئيس عبدالفتاح السيسي، لدعم الكفاءات من الشباب الإفريقي، وتمكينهم من خلق رؤية شاملة ومحورية ترتبط بالقضايا العالمية وخطط التنمية المستدامة، ودعم فرص الترويج للدور المصرى عالميًا، وتأتي فى إطار تنفيذ كل من رؤية مصر لأهداف التنمية المستدامة 2030 وأجندة إفريقيا 2063، وتعاون الجنوب الجنوب.

انطلاقة منحة ناصر للقيادة الدولية

تم تنفيذ النسخة الأولى تحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور مصطفي مدبولي، في الفترة من 8 إلى 22 يونيو 2019؛ حيث استهدفت القيادات الشابة ذات التخصصات التنفيذية المتنوعة والفاعلة داخل مجتمعاتهم وتستهدف نقل التجربة المصرية التنموية في رسوخ المؤسسات وبناء الشخصية الوطنية، وشارك فيها 120 مشاركاً من 28 دولة إفريقية.

أقيمت النسخة الثانية من المنحة في الفترة من 30 مايو إلى 16 يونيو 2021، تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وقد استهدفت القيادات الشبابية من القارات الثلاث آسيا وإفريقيا وأمريكا الجنوبية وشارك فيها 150 مشاركاً من 41 دولة.

وحظيت النسخة الثالثة من منحة ناصر أيضا برعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وحملت شعار «تعاون الجنوب- جنوب وشباب عدم الانحياز»، وتم تنفذها في الفترة من 31 مايو إلى 17 يونيو 2022، واستهدفت القيادات الشبابية من دول عدم الانحياز والدول الصديقة، وبلغ إجمالي عدد المتقدمين للمشاركة بها 1473 متقدماً من 93 دولة، بينما بلغ إجمالي المشاركين 150 مشاركاً من 65 دولة من قارات إفريقيا وأوروبا وأمريكا الجنوبية وآسيا وأستراليا.

وتأتي المنحة في نسختها الرابعة بهدف تسليط الضوء على دور شباب عدم الانحياز في تطوير تعاون الجنوب جنوب في ظل عالم متغير بوتيرة سريعة وكيفية تطوير هذا التعاون من خلال الشباب كـآلية مؤثرة ومستدامة مع التركيز على دور المرأة.

وخلال فعاليات المنحة يتم تناول عدة محاور أهمها حركة عدم الانحياز تاريخيا وكيفية بناء دور شبابي لها في ظل حالة الاستقطاب الدولي التي تشهده الساحة الدولية مؤخراً وتراجع ما يسمى بنظام القطب الواحد والتحول تدريجياً إلى نظام متعدد الأقطاب، فضلاً عن بحث سُبل تفعيل دور شبكة شباب الدول الأعضاء بحركة عدم الانحياز NYN في مواجهة التحديات الراهنة التي تواجه شباب الدول الاعضاء بالحركة.

اختيار اسم الراحل جمال عبدالناصر للمنحة

اتخذت المنحة اسم الزعيم الراحل جمال عبد الناصر، نظراً لكونه أحد أهم الزعامات بالنسبة لشعوب الدول النامية (إفريقيا - آسيا - امريكا اللاتينية) واحدى أهم النماذج الفريدة قيادياً، فيطلق عليه "أبو إفريقيا"، كما يعد الرئيس جمال عبد الناصر نموذجا خالصا ومثالا سيآسيا وتاريخيا لمفهوم القيادة فبدوره قائد سعى الى دعم حركات التحرر العالمية حتى نالت استقلالها، كما ساهم بقوة في تأسيس منظمات جمعت شعوب قارات آسيا وإفريقيا وامريكا اللاتينية)، مثل منظمة تضامن الشعوب الإفريقية والاسيوية، حركة عدم الانحياز، منظمة الوحدة الإفريقية والتي عرفت فيما بعد بالاتحاد الإفريقي، ومنظمة التعاون الاسلامي.

تنمية شراكة الجنوب جنوب

تعد منحة ناصر مثال للتعاون بين دول الجنوب فهي أحد أهداف التنمية المستدامة 2030، كم أن الأمم المتحدة أطلقت في 12 سبتمبر 2019 (يوم الأمم المتحدة للتعاون فيما بين بلدان الجنوب).

أهداف التعاون بين بلدان الجنوب

  • تعزيز الاعتماد على الذات لدى البلدان النامية من خلال تبادل الخبرات وتعزيز قدرتها الإبداعية لإيجاد حلول لمشاكلها التنموية بما يتماشى مع تطلعاتها وقيمها واحتياجاتها الخاصة.
  • زيادة الاتصالات بين البلدان النامية وتحسينها، مما يؤدي إلى خلق مزيد من الوعي بالمشاكل المشتركة وزيادة فرص الحصول على المعارف والخبرات المتاحة، وكذلك خلق معرفة جديدة فيما يتعلق بمعالجة مشاكل التنمية.
  • تعزيز القدرات التكنولوجية الموجودة حاليا في البلدان النامية، وتشجيع نقل التكنولوجيا والمهارات التي تتلائم مع ما تتمتع به البلدان النامية من موارد وطاقات إنمائية على نحو يؤدي إلى تعزيز اعتمادها الفردي والجماعي على الذات.
  • تمكين البلدان النامية من تحقيق درجة أكبر من المشاركة في الأنشطة الاقتصادية الدولية وتوسيع التعاون الدولي من أجل التنمية.

الرمزية التاريخية لمنحة ناصر للقيادة الدولية

اتخذت منحة ناصر رمزية «ماعت» لمنحة ناصر للقيادة الدولية لعام ٢٠٢٣،

وتعرف ماعت، برمزية الحق والعدل والنظام في الكون، تمثل في هيئة سيدة تعلو رأسها ريشة النعام رمز العدالة، تمسك في أحد يديها مفتاح الحياة «عنخ» وتمسك في يدها الأخرى صولجان الحكم؛ حيث اتخذ المصري القديم من «ماعت» مبادئ عيشه، حيث رأى فيها النظام والاتزان والبداية والنهاية والغاية والمنتهي، رمَّز إليها بإمرأة ذات جناحين - هما سر اتزانها- وميزان اتساق أي شيء مع النظام الكوني، وماعت هي رمز الحق والعدل والاستقامة وهي شعار القضاء في مصر القديمة.

جسدت قوانين ماعت القيم الإنسانية في أسمى صورها، وعبرت بوضوح عن وعي المصري القديم بالكون، فهي رمز الحق والعدل والنظام في الكون، لذا كانت مبادئ ماعت هي دليل العيش في المجتمع وكانت مطاعة من الجميع.

تتلاقى قواعد رمزية ماعت مع العديد من المبادئ والوثائق التي تستند إليها منحة ناصر وتسعي لإيجاد آليات لتفعيلها والتي من بينها، بل أهمها وأعمها وأشملها ما جاء في قوانين ماعت إذ تقول: 

1-  أنا لم أسلب الآخرين ممتلكاتهم بالإكراه.

2- أنا لم أغلق أذناى عن سماع كلمات الحق.

3- أنا لم أعتد على أحد.

4- لم أتسبب في إيذاء مشاعر الآخرين.

5-  أنا لم أغتصب أرض أحد.

6- أنا لم أقم بإرهاب أحد.

7- أنا لم أهدد السلام.

8- أنا لم يصدر منى أفكارا/ كلمات/ أفعالا شريرة.

9- أنا لم أخطف لقمة من فم طفل.

أهداف منحة ناصر للقيادة

- نقل التجربة المصرية العريقة في رسوخ وبناء المؤسسات الوطنية.

- تعجيل تنفيذ اتفاقية التجارة الإفريقية الحرة.

- تفعيل سُبل الشراكة بين الجنوب العالمي.

-  دمج الشباب والمرأة في خارطة طريق السلم والأمن.

- خلق جيل من القيادات الشابة من دول عدم الانحياز ذات الرؤية المتماشية مع الشراكة الجنوب جنوب.

- التوعية بدور حركة عد الانحياز تاريخيا ودورها مستقبلا.

- تفعيل  دور شبكة شباب الدول الأعضاء بحركة عدم الانحياز  NYN.

- تشبيك القيادات الشابة الأكثر تأثيرا على مستوي دول عدم الانحياز والدول الصديقة.

شروط الاشتراك في منحة ناصر

ستهدف منحة ناصر للقيادة الدولية 150 قيادي من شباب دول عدم الانحياز والدول الصديقة، ٥٠ ٪ ذكور ٥٠ ٪ إناث، ووضعت عددا من الشروط التي يجب توإفرها في المتقدم، كالتالي:

- عمر المتقدم بين 18 و40 عامًا.

- يجب أن يجيد المتقدم اللغة الإنجليزية أو العربية.

- يكون للمتقدم خبرة في العمل الميداني.

- يكون المتقدم مواطنًا في دول إفريقيا وآسيا وأمريكا اللاتينية.

- يكون لدى المتقدم جواز سفر صالح لمدة 6 أشهر بعد انتهاء الزمالة.

الفئات المستهدفة في منحة ناصر

تستهدف منحة ناصر للقيادة الدولية صناع القرار بالقطاع العام- خريجي برنامج متطوعي الاتحاد الإفريقي - القيادات التنفيذية بالقطاع الخاص – ممثلي الإفرع الوطنية لشبكة شباب حركة عدم الانحياز- نشطاء المجتمع المدني -رؤساء المجالس القومية للشباب – أعضاء المجالس المحلية -قيادات حزبية شابة- أعضاء هيئة التدريس بالجامعات - الباحثين بمراكز البحوث الاستراتيجية والفكر - أعضاء النقابات المهنية - الاعلاميين والصحفيين – رواد الاعمال الاجتماعيين).

يذكر أن منحة ناصر للقيادة الدولية تعد استكمالا لجهود الدولة المصرية في القيام بدورها المنوط في تعزيز دور الشباب محليًا، إقليميا، قاريا ودوليا من خلال تقديم جميع أشكال الدعم والتأهيل والتدريب، بالإضافة إلى تمكينهم في المناصب القيادية والاستفادة من قدراتهم وأفكارهم، وهذا ما أقره وأعلنه الرئيس عبد الفتاح السيسي خلال فعاليات منتدى شباب العالم في جميع نسخة.

كلمات البحث
اقرأ أيضًا:
الأكثر قراءة