Close ad

تاريخها يعود إلى الدولة الأموية.. سبب ظهور «الكنافة» وارتباطها بشهر رمضان

30-3-2023 | 00:29
تاريخها يعود إلى الدولة الأموية سبب ظهور ;الكنافة; وارتباطها بشهر رمضان صورة ارشيفية
إيمان محمد عباس

تعد الكنافة إحدى أشهر الحلويات في مصر، وبلاد الشام، خاصة في فلسطين؛ حيث تشتهر فيها الكنافة النابلسية.

كما أن الكنافة تنشط جسم الصائم بعد الإفطار، وتمده بالطاقة والسعرات الحرارية اللازمة له، فهي غنية بكميات كبيرة من السكر والفيتامينات وتحتوي على كميات كبيرة من البروتينات واليود والحديد والفسفور.

فهي من الحلويات الدارجة في جميع الفصول والمواسم، ويكثر تحضيرها على وجه الخصوص في شهر رمضان.

تاريخ الكنافة

في كثير من الروايات يشار إلى أن الكنافة عرفت في عصر الدولة الأموية، وقد صنعت خصيصًا للخليفة الأموي الأول معاوية بن أبي سفيان؛ حيث قدمت له طعامًا في السحور أثناء ولايته في دمشق، لأن معاوية كان يحب الأكل، فشكا إلى طبيبه ما يلقاه من جوع في الصيام، فوصف له الطبيب الكنافة التي كان يتناولها في فترة السحور حتى تمنع عنه الجوع في نهار رمضان، وصار اسم الكنافة مرتبطا به؛ حيث أصبحت تعرف بـ "كنافة معاوية".

وهذا يعني أن أول ظهور للكنافة كان في بلدان الشام، ولكن من الصعب تأكيد قصة معاوية.

وقيل أن الكنافة صنعت لسليمان بن عبد الملك الأموي، لهذا فإن أهل الشام يُعدون من أبرع المختصين بصنع الكُنافة كما قيل أن تاريخ الكنافة يعود إلى المماليك الذين حكموا مصر فى الفترة من 1250- 1517م.

مصر أول من عرفت الكنافة

وفي رواية أخرى، يشير بعض المؤرخين الإسلاميين إلى أن تاريخ الكنافة يعود إلى العصر الفاطمي وأن المصريين هم أول من عرفوها قبل أهل بلاد الشام، وذلك عندما تصادف دخول الخليفة المعز لدين الله الفاطمي القاهرة، وكان وقتها شهر رمضان، فخرج الأهالي لاستقباله بعد الإفطار ويتسارعون في تقديم الهدايا له ومن بين ما قدموه الكنافة على أنها مظهر من مظاهر التكريم، ثم إنها انتقلت بعد ذلك إلى بلاد الشام عن طريق التجار.

الكنافة نابلسية

نشأت الكنافة النابلسية في مدينة نابلس في فلسطين، وهي لا زالت إلى الآن مشهورة في تلك المدينة، وتتكون الكنافة النابلسية من الجبن الأبيض، وسطح من القمح المهشوم، مُغطى بشراب السكر، وتعد الكنافة النابسلية من أشهر الأنواع في الشام.

فوائد الكنافة

يقول الدكتور أحمد دياب استشاري التغذية العلاجية، إن الكنافة تعد من أهم الأطباق التي تتواجد على المائدة الرمضانية، ويقبل عليها الكثيرين بعد الإفطار دون الإدراك أن الإفراط في تناولها قد يسبب أضرارا رغم فوائدها، مشيرا إلي  فوائدها والقيمة الغذائية الموجودة فيها.

1- تعتبر حبوب القمح هي المصدر الرئيسي في تكوين الكنافة، ما يجعلها من الحلويات ذات القيمة الغذائية العالية.

2- تحتوي على فيتامين ب وعنصر الحديد، وكلاهما يسهم في تكوين خلايا الدم الحمراء، ما يسهم في الوقاية من الأنيميا.

3- تعتبر من الحلويات الغنية بالكربوهيدرات، التي تمد الجسم بالطاقة اللازمة لأداء أنشطته اليومية.

4- تمثل المكسرات التي يتم إضافتها إلى الكنافة أهمية كبيرة للصحة العامة، لاحتوائها على مضادات الأكسدة، التي تسهم في الوقاية من السرطان.

أضرار الكنافة

- يؤدي الإفراط في تناول الكنافة إلى زيادة الوزن، لاحتوائها على نسبة كبيرة من السكريات، والسعرات الحرارية، والدهون المشبعة.

- يتسبب تناول الكنافة عند السحور إلى الشعور بالعطش أثناء الصيام، لاحتوائها على نسبة كبيرة من السكريات، لذلك يفضل تناولها في الفترة ما بين الإفطار والسحور.

 


الدكتور أحمد ديابالدكتور أحمد دياب
كلمات البحث